انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » مرض وردية الوجه .. أسبابه وأعراضه وعلاجه

مرض وردية الوجه .. أسبابه وأعراضه وعلاجه


الدكتور ماهر الحاج سالم
اختصاصي الأمراض الجلدية والتناسلية والعلاج بالليزر

مصطلح وردية الوجه مشتق من الكلمة اليونانية Rosacea وتعطي معنى (الورود) وذلك تشبيها لحالة الوجه المصاب حيث يكون احمراريا وموردا مثل الورود.

لقد كانت تسمى هذه الحالة سابقا بالعد الشائع الوردي (اي شكل من اشكال حب الشباب) ولكن اثبتت الدراسات مؤخرا أن وردية الوجه هو مرض مزمن يصيب الوجه وبشكل خاص الوحدة الدهنية الشعرية (الغدد الدهنية مع الاجربة الشعرية) مترافقا مع زيادة حساسية الاوعية الدموية الدقيقة في الوجه تجاه اي مصدر حراري ( الشمس – السوائل الحارة كالشاي والقهوة –فرن الغاز …. ) حيث يؤدي ذلك الى حدوث
احمرار في الوجه وبالمحصلة حدوث توسع في الشعريات الدموية والتي اذا استمرت تؤدي الى انتفاخ الوجه وحدوث ما يسمى بالوذمة اللمفاوية للوجه.

تتسبب وردية الوجه في حدوث تشوه جمالي ينعكس سلبا على نفسية المريضة والذي قد يدخلها في حالة اكتئاب شديد اذا لم يتم السيطرة على اعراض هذا المرض في مراحله المبكرة.

الالية الامراضية

تنتج وردية الوجه عن رد فعل مناعي للجسم لوجود مستضدات غريبة من الدوران الدموي وهذا ما يفسر الحالة المزمنة للمرض والحالة المتكررة للمرض، وقد اظهرت دراسة طبية حديثة وجود علاقة بين وردية الوجه والتهابات المعدة الناتجة عن بكتيريا (هيليكوباكتر بايلوري) المسببة لقرحة المعدة.

هذا وتحدث وردية الوجه عند البالغين من عمر 30 – 50 سنة وتزداد نسبة حدوثها بعد سن40 سنة. وهى تصيب النساء بشكل اكثر بكثير من الرجال في حين يصاب باختلاطات وردية الوجه بشكل اكثر الرجال وبخاصة ما يسمى فرط تصبغ الانف الوذمى اما بالنسبة للعرق فان ذوي البشرة الفاتحة هم الاكثر اصابة وبخاصة النمط (I)+ (II ) في حين تكون اصابة ذوي البشرة الداكنة (السمراء) نادرة.

بالنسبة لمثيرات وردية الوجه فهي عديدة اهمها ارتفاع في حرارة الجسم لأي سبب خصوصا بعد التعرض لاشعة الشمس تناول التوابل السوائل الحارة – الكحول – العمل في أماكن حارة واخيرا الشدة النفسية.

تصنيف كليغمان لوردية الوجه

تمر وردية الوجه في مراحل اربع وكلما كان العلاج في المراحل الاولى كانت النتيجة افضل واسرع.

المرحلة الاولى: مرحلة التأهب لحدوث الوردية وهي عبارة عن هجمات متكررة من حالات احمرار للوجه فقط.

المرحلة الثانية: حالة احمرار ثابتة للوجه وتوسع في الشعيرات الدموية.

المرحلة الثالثة: حالة احمرار ثابتة للوجه وتوسع في الشعيرات الدموية وظهور الحطاطات الجلدية والبثرات.

المرحلة الرابعة: حالة احمرار ثابتة وعميقة للوجه وتوسع شديد في الشعيرات الدموية وظهور الحطاطات والبثرات الجلدية بالاضافة الى العقديات الجلدية معطية منظر الانتفاخ الصلب المستمر للوجه وبخاصة في الجزء المركزي من الوجه وفي حالات نادرة يمكن ان يصاب بالاضافة الى الوجه العنق – الصدر – الظهر – فروة الرأس، وقد تستمر هذه الاندفاعات الجلدية لمدة اسابيع او حتى شهور وتترافق مع اعراض الشعور باحتراق في الوجه.

اختلاطات وردية الوجه: ان وصول الوردية للمراحل المتأخرة قد يؤدي على المدى البعيد الى اختلاطات عديدة اهمها: تورم الانف – تورم الجبهة – تورم اجفان العيون – تورم الاذن وتبقى اصابة العين هي الاكثر خطورة وذلك لامكانية حدوث تقرحات في قرنية العين وتأثير ذلك على الرؤية البصرية، كما يمكن ان يحدث التهاب حواف الاجفان – التهاب ملتحمة العين – التهاب ما فوق صلبة العين، ويتظاهر ذلك سريريا بالعين الحمراء وفي حالة الشك باصابة العين لا بد من مراجعة طبيب العيون.


التشخيص التفريقي لمرض وردية الوجه

يجب تفريق الوردية اولا عن حب الشباب ويتم ذلك من خلال التأكد من :عدم وجود (الزؤان)، التهابات الاجربة الشعرية، التهاب ما حول الفم، الذئبة الحمامية.

العلاج للمرض طبيعة مزمنة ومعاودة وهناك حالات من الشفاء العفوي.

وجزء كبير من العلاج يعتمد على الوقاية من مثيرات وردية الوجه بالابتعاد عن السوائل الحارة والتوابل ، الحماية من الشمس وتجنب الكحول والشدة النفسية.

علاج مرض وردية الوجه

اما العلاج الدوائي لمرض وردية الوجه فيتراوح بين الادوية الموضعية او الفموية او كلاهما معا، اما حالات ضخامة الانف فيمكن علاجها جراحيا او بواسطة الليزر.

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 440

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى