انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » النبات والحيوان » فوائد نخيل الدوم واستخداماتها الطبية والصناعية

فوائد نخيل الدوم واستخداماتها الطبية والصناعية


عادل محمد علي الحجاج

هذه النباتات اشجار منفصلة الجنس اي اشجار مذكرة واشجار مؤنثة» لها اسماء عديدة، مقل، دوش، شجرة الطاري، شجرة المقل، طفي نخيل، الدوم، كورا وهي تنتمي الى العائلة النخيلية (plamae) Fam Aricaceae والاسم العلمي لها هو (Hyphaene thebaica( والاسم الانجليزي (Doum palm)،

وصف الشجرة

شجرة قائمة معمرة، دائمة الخضرة، تشبه شجرة نخلة الزينة الواشنطينية تصل الى ارتفاع من 10 الى 20 مترا، الساق تتفرع تصاعديا بشكل ثنائي على شكل حرف Y الانجليزي وعليه حراشيف تمثل قواعد الاوراق كبيرة مروحية الشكل طويل العنق وعلى حوافه اشواك منحنية الى أعلى، والاوراق طرفية مقسمة الى قطع شريطية رمحية الشكل كاملة الحافة شوكية الطرف، الازهار صفراء اللورد غمدية تخرج من اباط الاوراق، الثمار عسلية تكون بيضاوية الى كروية ناعمة بنية اللون عند النضج، تحتوي على بذرة واحدة، ويعيش نخل الدوم بالقرب من المياه الجوفية من سطح الارض ويتحمل الملوحة وينمو في بيئة رقكها الهيدروجيني بين 6.5 – 7.5 ورطوبة بين 200 – 600 ملم، كما ينمو على الكثبان الرملية والهضاب الصخرية.

استعمالات الدوم طبيا

الاجزاء المستخدمة طبيا: الثمار والجذور والعصارة والمكونات الفعالة، حيث يحتوي النبات مواد راتنجية وتانينات كما تحتوي الثمار على سكر المانيتول وتحتوي العصارة على كحولات ويستخدم الصمغ الناتج من شجرة كمعرق وكمدر للبول كما يستعمل لعلاج عضات الحيوانات السامة.

وتستخدم الجذور كعلاج للبلهارسيا، والثمار قابضة وتستخدم العصارة «طاري» كعلاج لطرد الديدان المعوية كما تستخدم الجذور في علاج البلهارسيا والدم في البول.

استعمالات نخلة الدوم صناعيا

تستخدم ألياف أوراق الدوم في صناعة السلال والحبال والمكانس والسجاجيد والقبعات والحبال المستخدمة في سحب المياه من الآبار، وتستخدم الياف جذور الشجرة في صناعة شباك الصيد وتستخدم الاوراق كغذاء للمواشي وكوقود وفي التسقيف ، كما يصنع من الاغصان الغضة ملفوف النخل ويستخرج من الثمار اللب كغذاء طيب المذاق، وتستخدم البذور الصلبة جدا في عمل الزرائر والنقوش المختلفة كما يستخدم خشب الأشجار الذكرية خاصة في البناء وصناعة القوارب والالواح والاعمدة وقنوات الماء.


هل عرف القدماء شجرة الدوم؟

عرفت نخلة الدوم عند قدماء المصريين وقدسوها حيث كانت ترمز الى قوة الرجولة واعتبرت كذلك شجرة تحمي الاموات وتمدهم بالغذاء والماء والظل بعد مماتهم، وجاء ذكر الدوم في المصادر القديمة الحميرية في اليمن والسومرية والبابلية في العراق والنبطية في بلاد الشام بأن ثمره قابض يعقل البطن ويقوي المعدة وقشرة ( اي قشر الثمرة) مطبوخا ينفع من تقطير البول وينفع الجراحات اذا خلط بالمراهم ومن اوجاع قصبة الرئة والسعال المزمن ومن البواسير شرابا.

التوزيع الجغرافي للدوم

تنمو نخلة الدم بريا في اليمن ( المناطق الساحلية) وفي شمال افريقيا من موريتانيا حتى مصر، ووسط افريقيا والسودان وارتيريا والسنغال وتانزانيا وشرق افريقيا وغرب الهند والجزيرة العربية وجنوب فلسطين والاردن.

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 521

تعليقات (2)

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى