انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » البدانة عند الأطفال تعريفها وأسبابها

البدانة عند الأطفال تعريفها وأسبابها

الدكتور محمد القضاة *

تشير آخر الإحصائيات التي أجريت إلى أن 28% من الأطفال حتى سن الرابعة يعانون من الوزن الزائد ، في حين أن هناك نسبه 8% منهم بدناء فعلاً . وهؤلاء أكثر ميلاً من الأطفال الآخرين للإصابة بالسمنة لدى سن البلوغ وما ينبع ذلك من مخاطر صحية مختلفة .

ومشكله البدانة عند الأطفال معقدة جداً ، نظراً إلى صعوبة التزامهم بأي نظام غذائي أو برنامج رياضي ، على الرغم من أنه لا يمكن اعتبار الكبار قدوة لهم في هذا المجال .

يولد الأطفال في الزمن المعاصر أثقل وزناً ، وأضخم بنية من أقرانهم قبل عدة عقود ، نظراً الى اتباع امهاتهم نظاماً غذائياً واسلوب معيشة اكثر وعياً وتكاملاً من السابق ن ولا سيما خلال فترة الحمل ،ويبلغ معدل الوزن لدى حديثى الولادة حالياً حوالي4 كيلو غرامات ، بل أن الكثيرين من الاطفال يتجاوزون عتبه الكيلو غرامات الاربعة في لحظة الولادة ، وهذا له علاقه بين هذا الوزن ونظيرة عند سن البلوغ فان العناية الصحية المثالية المتوازنه تحول دون تطور الوزن الزائد الى حالة البدانة . لذلك لابد من تحديد الاطفال المعّرضين لخطر البدانه في وقت مبكر جداً ، حتى قبل التحاقهم بالمدرسة .

ويتوجب على الام زيارة العيادة الصحية بانتظام من اجل قياس وزن طفلها وتسجيل البيانات الخاصه به في جدول خاص يستعمل في متابعه نموة والطفل الذي يتغذى بالرضاعة الطبيعية ، لايصل ابداً الى حد التخمة . ذلك لانه لا يأخذ اكثر من حاجته من لبن الام ، وينبغي في حاله الرضاعه الصناعية ، عدم وضع كميات زائدة من مسحوق الحليب ، ولا تجبرية على تناول كميات كبيرة أو استهلاك ما تبقى في الزجاجه حتى لو كانت أقل من نادراً ما يعاني الطفل مشكلة في الوزن قبل أن يفطم ، ولكن في بعض الاحيان يستعجل الوالدان في تقديم الاطعمة الصلبة الى الطفل ، بسبب حماستهم الشديدة ، ورغبتهم في مراقبتة ، وهو يتناول (( طعام الكبار )) ، لذلك يجب أن نتذكر أنه حتى عمر 4-6 أشهر يكون الطفل في غنى عن اي غذاء أخر غير الحليب وبعد تجاوز هذه المهله يمكن لك إدخال بعض أنواع الاطعمة المنتقاة بعناية الى نظامه الغذائي ، مثل الحساء المحروس المرّكز ، أو ارز اطفال بدءاً بمقدار ملعقه الشاي الواحدة في المرة الواحدة ، مع امكانية تحويله شيئاً فشيئاً الى ثلاث وجبات صغيرة يومياً ، دون اضافه أي كميه من السكر او الملح .

ومع ذلك استمري في تقديم الحليب اليه قبل أي طعام آخر ، حتى بلوغه عمر الثمانية أو التسعه أشهر ، ذلك لانه سيبقى في حاجه يومياً الى جرعات من الحليب لاتقل عن 600 مل وحاولى أن تفهمي من الحركات التي يقوم بها ، مدى تجاوبه مع الطعام المقدّم ، اذا غالباً ما سيقوم باصدار نوع من التنبية عند وصوله حد الاشباع ، وكما اسلفنا ، لايجب إجبار الطفل ابداً على تناول كميات اضافيه من الطعام ، فهو بحاجه الى استيعاب حقيقه مضادها ان تناول الطعام يهدف الى اشباع جوعه ، وليس ارضاء أهواء الاخرين ، وهذا الدرس له تبعات نفسية مهمة عند مجابهة مشكله السمنه في وقت لاحق .

معظم الامهات يشهدن بان مشكله الوزن الزائد تختفي من حياة الطفل فور تعلمه المشي . وللام دور في توفير الظروف الملائمة للانتقال الى مرحله جديدة يتم فيها تشكيل اسس عاداته الغذائية المستقبلية السليمة ، فلقد لو حظ على سبيل المثال أن الاطعمة التي تقدمها مطاعم الوجبات السريعة الجاهزة ، تؤدي الى تراكم الدهون بسبب عدم قدرة الطفل على استهلاك كميات متزايدة من السعرات التي تحتوي عليها . وكذلك من العادات التي تسهم في البدانه لدى الكبار والصغار الجلوس الطويل أمام التلفاز أوالكمبيوتر أو الالعاب الالكترونية والابتعاد عن ممارسه الالعاب الرياضية في الحارات والملاعب والاندية .

يحتاج الاطفال الى وجبات خفيفه متوسط عادة الوجبات الرئيسية ، لرفع سوية الطاقه لديهم ، حاولي ابعاد طفلك عن البسكويت ورقائق الشبس …. الخ ، والتي عادة ما تكون مشبعة بالسكر أو الملح وعوض عن ذلك حضري لهم ، وجبات صغيرة ذات قيمه غذائية عاليه . تحتوي على الفاكهة الطازجة والخضار والكعك المصنوع من الارز والشوفان والجبن .

ومع توافر هذا الدعم المعنوي من أفراد الأسرة خاصة الأبوين لن يجد الطفل صعوبة في الالتزام بالقيود المفروضه على تناول اطعمة معينة وممارسه أنشطه رياضية ، وفي كثير من الأحيان يلتزم الطفل شعوره بالإحراج والنقص .



وبعد ذلك هذة الإجراءات المفيدة ، إن كنت لا تزالين قلقله بشأن وزن طفلك الزائد ، اقصدي عيادة الأطفال ، اذ ليس اعتماد حمية بدون مشورة اختصاصي الاطفال والتغذية . ويجب التذكير بأن حمية الطفل لا تعني بحال من الأحوال حرمانه من تناول الطعام أو تجويعة ، بل تعتمد على تعديل نمط تغذيته بشكل تدريجي ورفع لياقته البدنية .

يحتاج الطفل إلى اللعب ساعة واحدة على الأقل يومياً كي يبقى محافظاً على حيويته ، ويتمثل ذلك بالتردد باستمرار على الحديقة العامة والتنزه والمشي مع الأطفال والركض وقيادة الدراجة الهوائية والسباحة ولعب كرة القدم …الخ

* عضو لجنه الغذاء الصحي / الاتحاد العربي / لبنان

اقرأ أيضا

فقدان الأسنان لدى كبار السن يعرضهم للخرف بشكل أسرع

المشي وتناول الفواكه يساعدان على الإقلاع عن التدخين

النوم المريح يزيد من جمال وجاذبية الإنسان

باحثون يؤكدون أن الرضاعة الطبيعية تزيد من معدل ذكاء الأطفال

مشاهدة التلفاز لساعات طويلة مضر بصحة الإنسان

عن الكاتب

دكتوراه الغذاء الصحي والحميات الطبية والرجيم عضو لجنه الغذاء الصحي / الاتحاد العربي / لبنان مستشار طبي وتغذية https://www.facebook.com/mohammad.alqudah.37

عدد المقالات : 19

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى