انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » التغذية الصحية » أهمية وفوائد الرضاعة الطبيعية

أهمية وفوائد الرضاعة الطبيعية


عزيزتي الأم قد تلاحظين أنه في الأعوام الماضية والى الآن كثفت جميع الجهود ووسائل الاعلام الدولية اهتمامها نحو الرضاعة الطبيعية وهذا مؤشر يدلنا على أهمية الرضاعة الطبيعية لك ولطفلك لأنها هبة من الله عز وجل ونعمة لا تضاهيها نعمة لأنك بالرضاعة الطبيعية تقتي طفلك ونفسك من الأمراض، فقد ثبت علمياً أن الطفل الذي يمارس الرضاعة الطبيعية يكون جسمه أشد قوة وصحة من غيره من الأطفال الذين يتناولون الحليب الصناعي.

اضافة الى أن الطفل الذى يتناول الحليب البشري تكون مناعته أقوى ، وذلك لما يحويه حليب الأم من البروتينات والمعادن التي لا تتواجد في الحليب الصناعي اضافة الى أنه أكثر ملائمة وتوازن وحماية لنمو الطفل وتنميته.

فحليب البقر كيفما كان معدلا ومركزا فلن يكون أبداً كجودة الحليب البشري، وكذلك تركيب حليب الأم يختلف عن الحليب البقرى لأن البروتينات الموجودة في حليب الأم تختلف عن البروتينات الموجودة في حليب البقر وهذا الاختلاف الجوهري يجعل حليب الأم أكثرملاءمة لأنه يحتوي على (جبنين) ومصل أكثر من حليب البقر.

اضافة الى أن عملية الامتصاص والهضم للبروتينات التي تتم داخل الطفل تكون سهلة في حليب الأم بينما تكون متخثرة ومعقدة في حليب البقر ، وتبقى مدة أطول مما يسبب للطفل ارباكا ويمكنك ملاحظة ذلك عند ارضاع طفلك رضاعة طبيعية فهو يحتاج الى عدة مرات كي يحصل على درجة الشبع لأن معدته تفرغ في وقت اسرع ويحتاج للتغذية في فترات أقصر ، لأن عملية الامتصاص تكون سهلة لما تحويه من بروتينات بينما الأطفال الذين يتغذون من الحليب الاصطناعي تكون معدتهم ملأى ويحتاجون للتغذية كل أربع ساعات .

اضافة الى ذلك فإن البروتينات الموجودة في حليب الأم تعطي الطفل مناعة ضد العدوى ، كذلك نسبة السكر الموجودة في حليب الم تختلف عنها فى الحليب البقري ، حيث ان سكر الحليب والمعروف ب (اللاكتوز) موجود في الحليب البشري بكمية أكبر مما هو موجود في حليب البقر.

ولسكر الحليب فوائد تكمن في اعطاء القوة للطفل وفي مساعدة الطفل على امتصاص الكالسيوم لتقوية العظام، كما أن (اللاكتوز) يرفع من نسبة تكاثر البكتيريا في أمعاء الطفل والتي بدورها تنتج حامضا يعمل على الحد من تكاثر الجراثيم والتي تسبب التهاب الأمعاء والمعدة.

وللعلم عزيزتي الام ان تركيبة الدهن أيضاً تختلف اذ أن نسبته في حليب البقر أكثر منه في الحليب البشرى.

ومن هنا نرى أن اختلاف تركيب الحليب البشري عن الحليب الصناعى يبين لنا مدى اهمية حليب الأم والمتمثلة فى سهولة هضمه وفي منح الرضيع سرعة نموه وبالتالي سيؤدي ذلك الى تخفيض نسبة الالتهابات ومنع الحساسية ، اذ أن الرضاعة الطبيعية هي الأكثر أماناً بالنسبة للطفل، حيث أن حليب الام يعتبر حليب معقم جاهز ولا يحتاج الى أدوات تنظيف بعكس الرضاعة بالزجاجة والتي تحتاج الى تنظيف يومي وتعقيم مستمر لأنه اذا لم تنظف الزجاجة جيدا فمن شأن ذلك أن يؤذي الطفل ويسبب له الاضطرابات المعوية.


اضافة الى ما ذكرناه سابقاً نود ان نلفت نظرك عزيزتي الأم ان الرضاعة وفوائدها لا تقتصر على طفلك وانما عليك أيضاً حيث أن الرضاعة الطبيعية تزيد من التفاعل والحنان بينك وبين طفلك وهذ مهم جداً حيث أثبتت التجارب أن الرضاعة تنمي مهارات الطفل وكذلك تنمي مهارات الأمومة لدى الأم ، اضافة الى أن الرضاعة الطبيعية تساعد الأم على استعادة رشاقتها والحصول على الوزن السابق لآن النساء اللواتى يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية يفقدن الكثير من السعرات الحرارية.

عن الكاتب

الأردن

كاتب ومترجم متخصص في الشؤون العلمية، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3542

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى