انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » المشاكل النفسية عند الأحداث والمراهقين

المشاكل النفسية عند الأحداث والمراهقين


د.نايف محمد الرشيدات
اختصاصي الطب النفسي

يتعرض الاحداث والمراهقون لعدة مؤثرات وضغوط نفسية وتلعب التربية البيئية والظروف الاجتماعية، دورا كبيرا في مقاومة المؤشرات والضغوط أو السقوط والانحراف وما يعقبها من عواقب اجتماعية تهدد كيان الاسرة كلها ومن هذه المشاكل والاضطرابات النفسية:

رفض المدرسة

حيث يرفض الطالب الذهاب الى المدرسة وبعلم والديه واحيانا عندما يصر الاهل على ذهابه تظهر عليه اعراض القلق والتوتر مثل الم بالبطن والشعور بالغثيان واعراض اسهال أو صداع.

الادمان

تدل الاحصائيات على تزايد هذه الظاهرة بين المراهقين ومن أهمها :

أ- التدخين
ب – تناول المشروبات الروحية وهذا يعكس اضطرابا أسريا وزواجا غير ناجح.
ج- وهذا نتيجة مصاحبة رفاق السوء وعدم وجود عناية ورقابة من الوالدين.

الانحراف في سن مبكرة

وغالبا ما يكون المنحرف من الطبقات الاجتماعية الفقيرة ومن العائلات عدد افرادها كبير، بحيث لا يستطيع رب الأسرة السيطرة والإشراف على أولاده جميعا اشرافا كاملا ويغلب على ظروفهم الاجتماعية احيانا مشاكل أسرية كانفصال الزوجين مخلفا ذلك بيوتا محطمة وما يعقبها من مشاكل نفسية واجتماعية بالإضافة الى ما ينقصهم عادة من الامن والحماية الاجتماعية سواء كان من الاقارب والاهل او من الجيران.


فقدان الشهية العصابي

وعادة ما يصيب المراهقات البنات ويتصف برفض الفتاة الطعام بصورة اختيارية، واذا الكل فائها احيانا تعمل على افراغ ما في جوفها من طعام ويغلب على الفتاة النشاط واحيانا تمارس تمارين رياضية لتخفف من وزنها وغالبا ما تبدأ الاعراض مع انقطاع الدورة الشهرية ويبدأ انتقاص الوزن من 5 – 50 كغ كمعدل ومن العوامل المساعدة الاضطراب الاسري كما تميل الفتاة الى والدها وتخصه بعنايتها ومتطلباتها بينما تكون العلاقة متوترة مع الام والتي تكون على الاغلب أما متسلطة ولا تشعر بالامان وتغار من علاقة ابنتها
الجيدة مع الاب.

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 533

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى