انت هنا : الرئيسية » نافذة على العالم » شاهد معرض علمي للجثث البشرية بالغ الغرابة والإثارة

شاهد معرض علمي للجثث البشرية بالغ الغرابة والإثارة


من المعارض الغربية في العالم معرض اسمه ” عوالم الجسد ” شاهده الناس في دول عديدة في العالم .

والغرابة فيه انه يعرف الانسان بجسمه عبر جثث محنطة تبرع بها أصحابها قبل وفاتهم لتخدم العلم والانسان، وطريقة التحنيط أظهرت بدقة كل اعضاء الجسم من الرأس حتى اخمص القدمين.

وهذا العمل الجبار الذي أبرز الوجه العلمي من التشريح بعيد كل البعد عن الحاق اهانة بروح الانسان او تسخيره لغرض العرض التجاري وقد انجزه الدكتور غونتر فون هاغن من جامعة هايدلبيرغ مع فريق عمل من المتخصصين بعلم التشريح حيث قام معهم بكل دقة وعناية بابراز جسد الانسان من الداخل مرفقا بذلك شرحا مبسطا بشكل يتمكن معه حتى التلميذ من فهم جسده الذي يحفظ جلده ولا يعرف عنه الا القليل جدا يشرحه له طبيبه أو الكتب ويكون عادة شرحا نظريا بدون تفاصيل كافية لمعرفة هذا العالم.

وهدف هذا العرض الغريب، كما قال هاغن ايصال معلومات الى الانسان كي يدرك اهمية جسده والمحافظة عليه بعيدا عن الأمراض التي يسببها هو بسبب عادات وتصرفات مضرة والتعرف على عالمه الذي يملكه لكن لا يعرفه .

ويمكن وصف المعرض بأنه درس تشريح مبسط جمع بين تثقيف الزائر وتلبية فضوله.

ويظهر المعرض جانبا تكنولوجياً مهماً عن علم التحنيط بأوضاع مختلفة، والقصد من ذلك تعريف الزائر بوظائف كل عضلة وعصب عند الحركة او وضعية تفكير وتركيز معين كما هو الحال مع لاعب الشطرنج الذي يظهر تقلص كل عضلة وعصب في ظهره وامتدادها مع كل حركة ليده عند قيامه بنقل حجر، والامر ايضا مع السابحة ، كيف تتناسق عضلات قدميها مع ذراعيها مع كل حركة في الماء كذلك اظهار كيفية نموالعضلات عند الرياضيين.


واراد الدكتور هاغن ان يلمس أصحاب العادات السيئة ما سببته هذه العادات من اضرار لانفسهم وجسدهم، فعرض رئة صحيحة واخرى محنطة لمدخن غلب عليها اللون الرمادي الداكن مع كلمات قليلة “هذه رئة مدخن ” و ” هذه اضرار التدخين “، ويتمكن الزائر من دخول أعماق قلبه عبر مجسمات للقلب والشرايين والاوردة مع شرح لكيفية الدورة الدموية عند الجسم السليم وامراض القلب وما تحمله من مشاكل، اضافة الى عرض عينات لشرايين مسدودة نتيجة التكلس أو الدهن في الدم وعمل القلب عندما يكون في الصمام تشويه او مرض.

كما شرحت عينات من الدماغ المحنط وظيفة كل جزء منه وعمله مع الاجزاء الاخرى من الجسم. وتم اظهار موقع كل من الطحال والكبد والكلى والعلاقة الوظيفية لكل عضو بالآخر وشكله عندما يصاب بمرض ما وتأثير تعطيل عمله على الاعضاء الاخرى.

ويتضمن المعرض عرضاً حول العظم وشكله من عظام الاصبع وحتى الاوراك وعظام الرأس وعرض محنط لعظام اجريت لها عمليات عديدة حيث ظهر مثلا وضعية كرة من المعدن في مفصل الورك والدور الذي تقوم به، وكيف تم تثبيت الفك الاعلى بالفك الاسفل بشريط معدني ساعد على حركة الفم وبالتالي وفر امكانية المضغ.

واجمل ما عرض هو كيف يكون الطفل في رحم امه منذ ان يكون نطفة وتطورها في كل أسبوع الى ان تصبح جنينا، مع شرح لأوقات الخطر التي يمكن للحامل أن تتعرض للإجهاض.

واظهرت مومياء محنطة تركب حصانا محنطا مدى دقة العمل الذي أنجزه هاغن وفريقه الطبي فعضلات الحيوان كما الانسان كانت متكاملة وواضحة المعالم.

لمشاهدة مجموعة من الصور لمعروضات الجثث البشرية، انقر هنا

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3357

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى