انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » المرأة في سن اليأس والعلاج الهرموني والقلب

المرأة في سن اليأس والعلاج الهرموني والقلب


جواد يحيى عبد الهادي
مستشار الامراض الباطنية والقلب

عندما لاحظ الاطباء ازدياد حالات الاصابة بتصلب الشرايين التاجية للقلب بين السيدات بعد انقطاع دورة الطمث اي بلوغ ما يطلق عليه سن اليأس، ربطوا ذلك بانخفاض هرمون الأستروجين في جسم المرأة في ذلك العمر. فشاع تناول تلك الهرمونات اما منفردة او مركبة مع هرمون البروجسترون، كما ظهرت كتابات تؤيد ذلك التوجه في المجلات الطبية مسنودة بملاحظات متفرقة عن نقص في نسبة النساء اللواتي يتعرضن للاصابة بنوبات الجلطة القلبية او الذبحة الصدرية.

ظل هذا التوجه سائدا خلال العشر سنوات الماضية تقريبا الى ان ظهرت دراسات حديثة بنتائج معاكسة لذلك وشككت بفائدة تلك الهرمونات بالنسبة للقلب، بل لاحظت ازدياد الاصابة القلبية في بعض الاحيان .

وجاء الكلام الفصل من جمعية امراض القلب الاميركية حيث نصح بوضوح بعدم اعطاء تلك الهرمونات HRT للسيدات بعد انقطاع الدورة الشهرية في سن اليأس لا من اجل الوقاية من حدوث نوبة قلبية ثانية بعد الاولى ولا من اجل الوقاية الاولية من الجلطة القلبية الاولى.

استندت تلك النصائح على دراسات ظهرت حديثا تدل على أن النساء اللواتي تناولن لمدة اربع سنوات وكانت النتيجة غير ايجابية بالنسبة للشرايين التاجية للقلب ، بل ان الدراسة أظهرت زيادةبمقدار 52 % في نوبات الشرايين القلبية في السنة الاولى مقارنة مع اللواتي لم يتناولن تلك الهرمونات.

ودراسة ثانية نشرت في المجلة الطبية NET – MED واعتمدت على تصوير الشرايين التاجية للقلب بواسطة القسطرة وكانت النتيجة ان لا فائدة على الاطلاق لنوعين من ادوية الهرمونات بالنسبة للنساء اللواتي يعانين من تصلب الشرايين التاجية قبل بدء تناول الهرمونات حيث لم يظهر اي توسع في تلك الشرايين الضيقة.

اذن ما هي الارشادت التي يمكن للنساء في سن اليأس اتباعها للتقليل من الاصابة بتصلب الشرايين القلبية والدماغية :


في البدء نقول انه لا يجوز تناول الهرمونات الانثوية البديلة HRT مثل الاستروجين منفردا او مركبا مع هرمون البروجسترون لا من اجل الوقاية ولا من اجل العلاج من تصلب الشرايين، وكذلك لا يمنع من تناول تلك الهرمونات لاسباب أخرى يراها الطبيب المعالج ضرورية، كعلاج اعراض سن اليأس الشديدة كالشعور بالوهج الشديد بالجسم والوجه والتعرق والاضطراب العصبي وكذلك في بعض حالات هشاشة العظام مع العلم أنه ظهرت ادوية حديثة لذلك اكثر كفاءة واقل اعراضا جانبية.

ننصح اولئك السيدات بالالتزام بنمط حياة صحي قدر الامكان وذلك بالامتناع الكلي عن التدخين بانواعه وممارسة التمارين الرياضية اليومية، والمحافظة على الوزن المثالي واتباع نظام غذائي متوازن، والمحافظة على المستوى الطبيعي لدهنيات الدم، وتنظيم ضغط الدم الشرياني وسكري الدم والابتعاد ما امكن من الاجهاد النفسي والعصبي.

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 581

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى