انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » افرازات العرق والتعامل معها

افرازات العرق والتعامل معها


د.فؤاد حسن حشيشو
اخصائي امراض جلدية وتناسلية

تتوزع الغدد العرقية على سطح الجلد، مفرزة العرق المائي ذي الرائحة المميزة والذي يساعد على انخفاض درجة حرارة الجسم عند تبخره اضافة الى اخراج كثير من الفضلات الزائدة.

وتتفاوت كمية العرق من شخص لاخر من حيث الافراز، فهناك اشخاص يفرزون عرقا بكيمات كبيرة والبعض الاخر يفرز العرق بكميات اقل، وافراز العرق يعتمد اعتمادا كبيرا على حالات معينة منها الحميات ومرض السكري، ومؤثرات الغدة الدرقية، وهناك اسباب نفسية تزيد من افراز العرق، وقد يكون الجسم كله متأثرا بافراز العرق فهناك مناطق معينة تزداد فيها كمية العرق كالاخمصين او الراحتين او الوجه، الابطين، اذ يختلف عدد الغدد العرقية من منطقة لاخرى في الجسم.

ويوجد نوع من الغدد العرقية في مناطق الابطين ومنطقة اتصال الفخذ بالجسم وتشمل ثنية الفخذ ومناطق الاعضاء التناسلية تتميز برائحة خاصة تختلف عن الغدد العرقية السابقة، ورائحة هذه الغدد تفيد في تعرف احد الجنسين على الاخر في بعض الحيوانات.


ويمكن الانسان ارتداء الثياب القطنية الخاصة والجراب الخاص بامتصاص العرق حتى لا تظهر رائحة العرق الكريهة علما بان فضلات بعض الاطعمة تظهر في العرق ولها رائحة مميزة.

هذا وتتوفر في الاسواق مستحضرات طبية معينة لعلاج العرق الزائد، وهنالك بعض المستحضرات التي تعطي للجسم رائحة خاصة وكل هذه المستحضرات الطبية ماهي الا وقتية وليست دائمة.

عن الكاتب

الأردن

كاتب متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3466

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى