انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » العناية بالفم والأسنان

العناية بالفم والأسنان


تعتبر أمراض الفم والأسنان من الأمراض الشائعة والوقاية خير من العلاج في هذه الأمراض ، لذلك يجب زيارة طبيب الأسنان بشكل دائم منذ الصغر ، والتخلي عن بعض العادات غير المستحبة التي تضر بالأسنان ( كفتح أغطية الزجاجات بالأسنان ، أكل المكسرات وخاصة على الأسنان الأمامية …) كذلك يجب تعويد الأطفال على استخدام الفرشاه .. ومعجون الأسنان لتنظيف أسنانهم، كما أن استعمال المسواك مفيد جداً للأسنان .

اصابات الأسنان الأمامية

تتعرض الأسنان الأمامية إلى إصابات في أثناء ممارسة الألعاب الرياضية، أو الوقوع على الأرض ، أو بسبب حوادث السيارات، وقد تؤدي هذه الأصابات إلى احدى المشكلات التالية :

*الرضوض : تؤدي إلى ألم في السن المصاب عند الضغط عليه أو الأكل، وقد يتلون السن المصاب بلون غامق بعدعدة أيام من الأصابة، وفي هذه الحالة يجب مراجعة طبيب الأسنان فوراً ليتأكد من أن لب السن مازال حياً، وإذا وجد الطبيب أن اللب قد مات فيجب سحبه ووضع حشوة مكانه قبل أن يتلون السن ، وقد يصف الطبيب العلاجات اللازمة لتخفيف الألم.

*كسور الأسنان : قد يؤدي كسر السن إلى ألم يشبه ألم الرضه، وألم مع تناول المشروبات الباردة، وقد لايشعر الإنسان بألم بالسن المكسور وفى كل الأحوال يجب مراجعة طبيب الأسنان ليتأكد كما في حالة الرضه من حيوية لب السن.

فإن كان اللب ميتا يجب سحبه ووضع حشوة مكانه، وإذا كان اللب حيا يجب المحافظة على حيويته، ثم وضع حشوة تجميلية لأكمال الكسر، فيبدو السن وكأنه غير مكسور.

* تحرك الأسنان وقلعها: في حالة تحرك الأسنان من مكانها يجب مراجعة الطبيب لإرجاع السن المتحرك إلى مكانه الطبيعى وتثبيته لكي لا يبقى في الوضع الخاطىء فيؤدي إلى اعوجاج الأسنان أو سوء إطباق الأسنان الفكية على بعضها، وفي حالة قلع السن بجذوره من مكانه نتيجة الأصابة فيجب أخذ السن ولفه بشاشة أو منديل مبلل بالماء ثم مراجعة طبيب الأسنان فوراً لإرجاعه إلى مكانه وتثبيته هناك لأن هذا يجنب الأسنان مشكلات كبيرة مستقبلاً.


رائحة الفم الكريهة :

تظهر عند البعض أحياناً رائحة فم كريهة تخرج مع التنفس وسبب هذه الرائحة الكريهة بقاء بقايا الطعام في الفم، وعدم تنظيف الأسنان، حيث تتعفن هذه البقايا منتجة مواد ضارة على الأسنان واللثة، وتكون رائحتها سيئة جدا ، وتكون هذه البقايا المتعفنة متراكمة بين الأسنان، وفي بعض الأحيان عندما ينظف الإنسان أسنانه من أجل ازالة هذه الروائح فإن فرشاة الأسنان لا تستطيع أن تصل إلى جميع المناطق بين الأسنان لذلك فإن الرائحة تبقى، فعلى من يشعر أن رائحة الفم لا تزول بعد التنظيف بالفرشاه مراجعة طبيب الأسنان لكي ينظف المناطق التي لا تصل إليها الفرشاة، ويعطي نصائحه حول كيفية التنظيف ، وقد تتحول بقايا الطعام المتعفنة إلى مواد كلسية ملتصقة على الأسنان بقوة بحيث لايمكن ازالتها بالفرشاة، وفي هذه الحالة يجب مراجعة طبيب الأسنان ليقوم بتنظيفها بسهولة بالأدوات والأجهزة الخاصة لذلك، وهذا يخلص الأنسان من تلك الرائحة الكريهة إذا استمر هو نفسه باستعمال الفرشاة لمنع تراكم الفضلات مرة أخرى .

نزف الدم من اللثة

يلاحظ بعض الناس نزول الدم من حول الأسنان بعد أن يستيقظوا من النوم، أو عند أكل بعض المواد مثل التفاح والخيار والجزر أو حتى الخبز، وعادة يكون نزف الدم مصحوبا باحمرار اللثة وفقدانها اللون الوردي الطبيعى وسبب هذا كله التهاب اللثة وهذا ناتج عن تعفن بقايا الطعام وتراكمها على الأسنان حيث تؤدي هذه الفضلات إلى انتاج مواد ضارة، وعندما تتعرض اللثة إلى هذه المواد الضارة فإنها تمرض وتنتفخ ويصبح لونها أحمرا ويسيل منها الدم عندما يلامستها أي شيء، كما تخرج للفم أيضا رائحة كريهة، ولعلاج هذه الحالة يجب مراجعة طبيب الأسنان ليصف معجون الأسنان وفرشاة الأسنان المناسبة لتنظيف الأسنان ولإعطاء الارشادات حول الطرق الصحيحة في التنظيف .

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3376

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى