انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الحياة الصحية » كبدك لا تنهكه بطعامك وشرابك

كبدك لا تنهكه بطعامك وشرابك


الدكتور الصيدلاني صبحي شحادة العيد *

يا فلذة كبدي ويا بعد كبدي ، غالبا ما تقال للعزيز الغالي كلمات تدل على مكانة وأهمية هذا العضو في جسمك فهي غدة تحمل أكبر عبء من أعباء الحياة فأقل خلل فيها يؤدي إلى خلل الجسم كله مثال ذلك إتخامها بالأطعمة الدسمة أو سمها بالأشربة الكحولية او كثرة تناول الادويه بحجة مقويات عامه وفيتامينات بدون الحاجه الفعليه لها اذا كنت شابا يافعا ولا تشكو من الامراض وتتناول الغذاء الصحي والبعض من الفواكه والخضروات ولست مدخنا فانت لست بحاجه الى أي نوع من المقويات والفيتامينات بل ان التهامها قد يضرك وينهك كبدك وجيبك.

يعتبر الكبد من أكبر الغدد في جسمك حيث يبلغ وزنه الكيلو غرام ونصف تقريبا بينما وزن قلبك لا يتجاوز 280 غم ، ويقع الكبد في الجزء العلوي الأيمن من التجويف البطني حيث يختبئ خلف الأضلاع الأخيرة للصدر ويتوسط المعدة والأمعاء ومن حسن حظك ومن نعم الله أن ربع الكبد يستطيع القيام بالوظائف الكاملة للكبد فيما لا سمح الله لو تعطل ثلاثة أرباعه نتيجة مرض أو حادث ما .

أما المرارة الكبدية فهي عبارة عن كيس صفراوي بشكل حبة الكمثرى وهي متوضعة في أسفل الكبد تتجمع بها الصفراء المفرزة ، وتقدر كمية مادة الصفراء يوميا بحوالي لتر واحد ويبلغ الإفراز أشده بعد الطعام ليساهم في استحلاب الدهون والشحوم وجعلها صالحة للامتصاص .

وللكبد وظائف كثيرة فهي تضبط السموم الواردة لجسم الإنسان عن طريق الأدوية والأغذية والمشروبات أو سموم البيئة التي تدخل الجسم ، حيث تطرحها خارجا مع الصفراء بطريق الأمعاء أو مع البول بطريق الدم والكليتين ، ، كما يقوم بتخزين الفيتامينات ذائبة الدسم للجسم عند الحاجة ، كما وأنه يعتبر المخزن الرئيسي لفيتامين ب12 ( فيتامين صحة الأعصاب في الجسم ).

كما يقوم الكبد بإنتاج وتوزيع الدم والأنزيمات والهرمونات والكولسترول إلى جميع أجزاء الجسم ويقوم أيضا بحرق الدهون والسعرات الحرارية حيث يخزن به الفائض من الأطعمة والسعرات بشكل جلايكوجين ( نشاء حيواني ) ليعاد تحويلة مرة أخرى إلى سعرات حرارية عند اللزوم أو في حالة المجاعة
.
وجل الشعوب الأوروبية يشكون من تليف الكبد ويعود السبب الرئيسي في ذلك هو كثرة شرب الكحول حيث يقدر عدد المصابين بإدمان الكحول في أمريكا لوحدها بحوالي 10 ملايين نسمة .

أما سكان الشرق الأوسط فالكثير منهم يشكون مرضا كبديا أو قصورا وظيفيا للكبد سببه التخمة والنهم والشهوة الجامحة للأطعمة الدسمة وخصوصا المناسف والكنافه والحلويات العربيه بمختلف أشكالها وانواعها والمشاوي والوجبات السريعة والسمن ومن عوارض هذا القصور :

1- سوء الهضم وشحوب الوجه واصفراره .
2- قلة الشهوة للطعام والتعب العام وفتور بالهمة .
3- جفاف اللهاة أو بمرارة طعم فمه صباحا فضلا عن انتشار رائحته الكريهة .
4- أكزيما أو حكة جلدية دون سبب ظاهر .قد تحير الاطباء ولا تستجيب لادوية الحساسيه المعروفه
5- يغدو المريض عصبيا سوداوي المزاج يكاد يشاجر نسمة الريح يعني كما يقال مش طايق حاله .

وللمحافظة على أداء وظائف الكبد:

1- الاهتمام بالكبد عن طريق الفحص الدوري السنوي .
2- الابتعاد عن الملوثات البيئية والغذائية والمهنية التي تؤثر على وظائفه كالغازات السامة والأصباغ والتدخين وكثرة التهام العقاقير بدون ضرورة لها .
3- الابتعاد عن الكحول .
4- قلة التهام المواد الدسمة والدهون .
5- الاعتدال في تناول الأطعمة أي كان نوعها حيث أن التخمة وكثرة الطعام تؤدي إلى إنهاك الكبد .

الصيدلية الخضراء والغذاء لمشاكل الكبد

لأن الطب التقليدي ليس له الكثير ليقدمه لالتهاب الكبد أكثر من الراحة فأنا أرى أن الصيدلية الخضراء يمكن أن تساعد على علاج أمراض الكبد :

1- الجزر CARROT
يمكن للجزر أن يوفر حماية كبيرة للكبد على الأقل في التجارب على حيوانات المعمل التي تعافت بمساعدة مشتقات الجزر حيث تزيد هذه المشتقات من نشاط بعض الإنزيمات التي تزيد سرعة التخلص من السموم في الكبد والأعضاء الأخرى .

2- الطرخشقون dandelion
تأتي جذور الطرخشقون على رأس قائمة الأطعمة الممتازة للكبد، فأنا أوصي باستخدام الأوراق والزهور أيضا فهي مليئة بمادة الليسيثين المغذية التي أثبتت فائدتها في مختلف أمراض الكبد والجدير بالذكر أن هذه المادة تتواجد بشكل كبسولات في محلات الأغذية الصحية والصيدليات .

3- الهندباء البرية chicory
يتواجد منها ما يسمى بقهوة الهندباء في محلات الأغذية الصحية بديلا رائعا للقهوة وبلا نيكوتين ، وهي مفيدة كأوراق خضراء وخلاصة جذورها أيضا .

4- الكركم turmeric
يستخدم هذا البهار في الأطباق المتبلة ويحتوي على كثير من المواد التي تحسن الكبد ولو كنت أعاني من التهاب الكبد فسأضيف المزيد من الكركم لما أتناول من طعام .

5- الزنجبيل ginger
يحتوي على 8 مواد تحمي الكبد وتعالج التهاب الكبد أيضا ، ولو كنت تحب الزنجبيل فإنك بلا شك ستحصل على شيء من الحماية لكبدك في كل مرة تستخدمه في الطبخ أو الشاي .


6- الكعيب milkthistle القريص
حيث استخدم لعلاج الكبد لحوالي 2000 عام على الأقل ، وتظهر الأبحاث أن هذا النبات يمكن أن يحمي الكبد بل ويمكن أن يعيد تكوين خلايا الكبد التي دمرت ، لذا اللجنة E في ألمانيا والتي تناظر دائرة الغذاء والدواء الأمريكية قد وافقت على بذور الكعيب أو خلاصة البذور كعلاج لآثار تليف الكبد والتهاب الكبد المزمن .

تبين البحوث الأخرى أن مادة السيلمارين الموجودة في الكعيب تساعد على حماية الكبد من الكثير من المواد السامة الصناعية مثل تتراكلورايد الكربون ، وحتى لو لم تكن تعاني من إصابة أو مرض في الكبد فإن الكعيب يحسن من وظيفته بمساعدته على التخلص من المواد السامة في الجسم . ويمكنك شراء كبسولات الكعيب من محلات الأعشاب والأغذية الصحية .

مع تحيات الدكتور الصيدلاني صبحي شحادة العيد
مستشار (دكتوراه) الغذاء الصحي والنباتات الشافية
صيدلية القدس الكبرى- اربد 7243443
EMAIL: drsubhi_eid@hotmail.com

عن الكاتب

مستشار /دكتوراه الغذاء الصحي والنباتات الشافيه Health food and healing herbs advisor DRSUBHI_EID@HOTMAIL.COM https://www.facebook.com/drsubhi.aleid

عدد المقالات : 315

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى