انت هنا : الرئيسية » البيئة والتنمية » الطاقة البديلة والحفاظ على البيئة على رأس اهتمامات إمارة الشارقة

الطاقة البديلة والحفاظ على البيئة على رأس اهتمامات إمارة الشارقة

المهندس أمجد قاسم *

الحفاظ على البيئة ومشاريع الطاقة البديلة، أمران لا ينفصلان، ولأهميتهما البالغة، أولت إمارة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة اهتماما خاصا بهما بحيث جعلتهما في مقدمة أولوياتها.

ومن المشاريع الرائدة التي أسستها الشارقة لتحقيق هذه الأهداف، إنشاء مركز متخصص لمعالجة وتدوير النفايات في منطقة الصجعة وإنتاج الطاقة منها، وقد عبر حاكم إمارة الشارقة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عن ارتياحه البالغ للمستوى الرفيع للمركز والذي يطلع بدور ريادي في المحافظة على البيئة، وأبدى دعمه الكامل لتنفيذ مشاريع رائدة في المركز، كمعالجة النفايات الطبية، وتدوير الأجهزة الكهربائية والالكترونية، وإنتاج الطاقة من تلك النفايات لتكون رديفا لمصادر الطاقة التقليدية.

مشاريع رائدة

مشروع معالجة مياه الصرف الصحي بطرق فعالة احد أهم مشاريع مركز معالجة وتدوير النفايات في الصجعة، وقد تم تأسيس بنية تحتية متكاملة لإنجاز هذا المشروع الهام، كإنشاء شبكة خاصة بالصرف الصحي .



من جانبه فقد أكد مدير عام شركة الشارقة للبيئة خالد الحريمل، ان الشركة تهدف إلى أن تصبح أول شركة متكاملة للبيئة في الشرق الأوسط، وقد نجحت في بناء بنية تحتية وتنفيذ برامج في الشارقة حول إدارة النفايات، تشمل الجمع والتخزين وإعادة التدوير وتجميل المدينة والتعليم والتوعية وإعادة هيكلة مواقع طمر النفايات ووضع الاستراتيجيات ذات الصلة.

وأوضح الحريمل ان الشركة التي أسست في عام 2007 تواصل التعاون والعمل في شراكة مع بلدية الشارقة على وضع برامج وإجراءات مستمرة تضمن بقاء الشارقة نموذجا بيئيا عالمي المستوى في المنطقة والعالم، مشيرا إلى أن المرحلة المقبلة من توّسع الشركة ستشمل التحرك خارج حدود الشارقة إلى المناطق الأخرى، التي تتطلب وجود معارف وخبرات تتيح لها أن تصبح أكثر استدامة من الناحية البيئية.

وذكر الحريمل أن موقع الصجعة لطمر النفايات أصبح يلبي المعايير الدولية، ويعد أحد أكبر مواقع طمر للنفايات في العالم، وهو يؤمن حلا آمنا ومراقبا للتخلص من النفايات، إضافة إلى عمليات معالجة جديدة ومبتكرة لفرزها، كما أدخلت على الموقع تحسينات، مثل تحديد الضغط المناسب والتغطية اليومية، ما أدى إلى منع حدوث مشاكل مثل انتشار الرائحة وتكاثر الآفات ومخاطر الحرائق.

ومن ضمن المشاريع المزمع تنفيذها مستقبلا، مشروع تدوير الإطارات، حيث يوجد في المكب نحو ثمانية ملايين إطار، ويضاف إليها أربعة ألاف إطار يوميا ، وسيتم استخراج مواد صديقة للبيئة منها، ستستخدم في تبليط أرضيات الحدائق العامة والمرافق الرياضية والمرافق الخاصة بالفروسية والمدارس، كما سيتم إنتاج إسفلت مطاطي من فتات ذلك المطاط ليتم استخدامه لتعبيد الطرق والشوارع.

يذكر أن مساحة المحطة تبلغ  220 ألف قدم مربع وبارتفاع 4 طوابق، وهي المحطة الأكبر من نوعها في الشرق الأوسط وواحدة من أكبر المحطات المماثلة في العالم، وستكون عند عملها بكامل طاقتها، قادرة على معالجة ما يتراوح بين 500 إلى 800 ألف طن من النفايات سنويا.

إن هذه المشاريع الرائدة التي تتطلع بها إمارة الشارقة، لتؤكد أن حماية البيئة والمحافظة عليها ينبغي أن يكون في سلم أولويات كافة المجتمعات، وهي خطوة هامة لأن تكون الإمارات العربية المتحدة في طليعة الدول التي تستقطب الاستثمارات العالمية في مشاريع المحافظة على البيئة، ومركزا رياديا في الشرق الأوسط.

* كاتب علمي، عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين

اقرأ أيضا


تقرير علمي يؤكد أن الجليد سوف يكتسح العالم

هيئة البيئة – أبوظبي تدعو المجتمع المحلي إلى المحافظة على البيئة

مجموعة عمل الإمارات للبيئة تحتفل بزراعة أكثر من 2 مليون شجرة

هيلاري كلينتون تعرب عن دعمها لوكالة “ايرينا”

جبال وصخور عُمان ستنقذ العالم من الاحتباس الحراري !

مذكرة تفاهم بين هيئة البيئة بأبوظبي والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة

انطلاق برنامج البيئة البرية في المدارس ضمن فعاليات حملة التوعية البيئية الرابعة لمرتادي المناطق البرية 2011

البيئة .. مفهومها عناصرها وعلاقتها بالإنسان

تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري على منطقة الشرق الأوسط

معرض فني للأعمال الفائزة والمتميزة في مسابقة النخلة في عيون العالم

عن الكاتب

الأردن

كاتب متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3466

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى