انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » علاج فرط نشاط الغدة الدرقية ( مرض تضخم الدرقية )

علاج فرط نشاط الغدة الدرقية ( مرض تضخم الدرقية )


تتسبب زيادة نشاط الغدة الدرقية الى زيادة انتاج احد الهرمونات في الدم مما يؤدي الى زيادة معدل عملية الأيض في الجسم وهي العملية المسؤولة عن عمليات البناء والهدم في الأنسجة، وبالتالي في الغدة الدرقية زائدة النشاط تجعل كل شيء في الجسم زائد النشاط أيضا وتسمى هذه الحالة المرضية باسم “جويتر”

ويتمثل علاج مرض فرط نشاط الغدة الدرقية في العلاج الجراحي والإشعاعي والعلاج الدوائي. ويهدف العلاج إلى تقليل تصنيع أو تقليل إفراز الهورمون الإضافي، وهذا يتم:

أولا: إزالة جزء من أو كل الغدة الدرقية، ويتم هذا عن طريق الجراحة أو عن طريق تدمير خلايا الغدة بواسطة اليود المشع I131 والذي يتميز بصفة التجمع في الخلايا الكيسية للغدة الدرقية.

الجراحة: من الممكن إزالة جزء أو كل الغدة الدرقية عن طريق الجراحة، ولكن هناك دائما خطر أن تؤثر العملية على الصوت عن طريق تأثيرها على الحبال الصوتية، لكون هذه الغدة تقع بالقرب من الحبال الصوتية. وفي الجراحة يبقي الجراح على 8/1 من الغدة، ويعتبر هذا الجزء كافيا لإنتاج الهورمون الدرقي اللازم للجسم. ويتم عادة اللجوء إلى الجراحة للأسباب التالية:

عدم وجود استجابة للعلاج من قبل المريض وجود موانع لتعريض المريض للعلاج الإشعاعي العلاج عن طريق اليود المشع I131: ويستخدم اليود المشع I131 في مجال العلاج والتشخيص، حيث يتجمع اليود في الغدة الدرقية، ويشع «بقذف أشعة بيتا» التي تخترق 0.5 ملم فقط في نسيج الغدة الدرقية، والذي يوفر تأثيرا علاجيا في الغدة فقط من دون التأثير على الأنسجة المجاورة وقد ينتج اليود المشع بعض أشعة جاما، والتي لها قابلية أكبر على الاختراق.

ويستعمل اليود المشع I131 في علاج تضخم الغدة لجميع الأعمار، ويعتبر كعلاج مساعد مع الجراحة في حالة سرطان الغدة الدرقية. وأثناء العلاج باليود المشع I131 يجب اخذ جرعة كبيرة من أملاح يود الصوديوم أو يود البوتاسيوم للمساعدة على تحسين عملية التخلص وإخراج اليود من الجسم، وهناك احتمال أن يصاب من 6 ـ 10% من المرضى الذين يعالجون باليود المشع I131 بنقص إفراز هورمون الغدة الدرقية، بسبب عدم قدرة خلايا الغدة الدرقية على الانقسام من جديد مما يؤدي إلى إصابتهم بنقص الثايرويد، مما يتطلب معالجة المريض في هذه الحالة بعلاجات نقص الثايرويد.


ثانيا:العلاج الدوائي

منع تصنيع الهورمون الدرقي «الثايرويد» وذلك عن طريق استخدام العقاقير الطبية المثبطة لإفراز الهورمون والتي تقوم بالتجمع في الغدة الدرقية، وتمنع تصنيع بعض المواد المهمة التي تدخل في تصنيع الثايرويد Thyroid hormone» » . ولا تظهر تأثيرات سريعة لهذا النوع من العلاج، لكونه لا يؤثر على مخزون الثايرويد، ويظهر تأثير هذا النوع من العلاج عند انتهاء كمية الثايرويد الموجودة في الجسم فقط.

استخدام أدوية حاصرات بيتا: والتي تستعمل لإزالة سريعة لأعراض المرض المزعجة من جراء زيادة الثايرويد كزيادة ضربات القلب، وقد تستعمل كعلاج مساعد مع الأنواع الأخرى من العلاج.

حصر إفراز الهورمون Blockade of hormone Release : نوع قليل الاستعمال حاليا، ويعتمد على إعطاء اليود للمريض حسب جرعة موصوفة، والتي تقوم بمنع تحرر إحدى المواد الهامة في إفراز الهورمون مما يؤدي بدوره إلى قطع الهورمون.

الدكتورة عبير مبارك

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 248

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى