انت هنا : الرئيسية » تكنولوجيا » الحماية وأمن المعلومات » أمن البيانات والمعلومات .. تحدي هام يواجه الإنسان حاليا

أمن البيانات والمعلومات .. تحدي هام يواجه الإنسان حاليا


المهندس أمجد قاسم

برزت خلال السنوات القليلة الماضية، قضية امن المعلومات التي باتت تؤرق شريحة كبيرة من المجتمع، بحيث أصبح امن المعلومات يشكل هاجسا امنيا ينبغي التعامل معه بحذر وانتباه بالغين.

ويعني امن المعلومات، إبقاء معلوماتك الشخصية أو أية معلومات هامة أخرى تحت سيطرتك المباشرة، وعدم السماح لأي شخص بالوصول إليها دون أذن مسبق وضمن تسلسل صلاحيات دقيق.

فكلمات المرور ومعلومات البطاقات الائتمانية ومعلوماتك الشخصية وغيرها من البيانات، تعد أمور هامة جدا في حياتنا اليومية، واختراقها قد يؤدي إلى حدوث مشاكل وخيمة تؤثر على الأشخاص بشكل مباشر.

جهاز حاسوبك أمام قراصنة المعلومات

يعد توصيل حاسوبك الشخصي بشبكة الإنترنت، أمر لا بد منه للولوج إلى شبكة المعلومات الدولية، من أجل تبادل البيانات والدخول إلى بريدك الالكتروني والتواصل مع حسابك المصرفي، وبالرغم من كافة الإجراءات الأمنية الموجودة حاليا، بيد أن هذه الأنظمة الدفاعية يعتريها الخلل ويمكن لبعض الأشخاص اختراقها والوصول إلى المعلومات المخزنة في حاسوبك.

ويجمع الخبراء على أن هناك نقاط ضعف في كافة أنظمة التشغيل الموجودة حاليا، كنظام الويندوز، والماكينتوش ولينوكس وغيرها، ونقاط الضعف تلك، يمكن استغلالها من قبل بعض الأشخاص لاختراق أنظمة المعلومات وتصفحها والإطلاع على بعض المعلومات الشخصية وتعديلها أو حذفها، أو إتلاف حتى مكونات النظام برمته، ويحدث هذا الاختراق الأمني، أثناء تصفح بعض الأشخاص لشبكة الإنترنت دون أخذ الاحتياطات الأمنية اللازمة بعين الاعتبار ، أو قد يحدث ذلك عند تمكن بعض المتطفلين من الوصول إلى أجهزة الحاسوب بطريقة غير شرعية.

هكرز وفيروسات الكمبيوتر

مع توسع شبكة الإنترنت خلال السنوات القليلة الماضية بشكل فاق كل التوقعات، أصبحت مشكلة فيروسات الكمبيوتر وظاهرة الهاكرز من المشاكل التي تزعج كافة مستخدمي الشبكة العنكبوتية، كما تزعج كافة الأشخاص ممن يستخدمون حواسيبهم الشخصية حتى وهي معزولة عن شبكة الإنترنت.

ويعرف الهاكرز بأنه شخص يسعى إلى الدخول لأنظمة الحاسوب وشبكات المعلومات، للإطلاع عليها أو تعديلها أو حذفها، ويكون دخوله غير مشروع ولا يمتلك الصلاحيات لذلك، أما فيروسات الكمبيوتر فهي برامج غير مرغوب بها وتدخل إلى جهاز الكمبيوتر دون إذن، وتعمل على إبطاء الكمبيوتر وتعطيل سير عمله أو سير عمل بعض البرامج، كما تستنسخ نفسها، وقد تحمل تلك الفيروسات صفة التجسس وتجمع المعلومات الشخصية، كما قد تحمل بعض المواد الدعائية لشركات معينة، ولمكافحة تلك الفيروسات ينبغي استخدام برامج خاصة بذلك.

طرق حماية معلوماتك الشخصية

يعد فهم نقاط الضعف في شبكة المعلومات لديك، أهم خطوة لحماية تلك المعلومات، حيث ينبغي أن تتم معالجة نقاط الضعف أولا بأول ومنع المتسللين من الدخول إلى نظام البيانات لديك.

كذلك يجب المحافظة على أجهزة الحاسوب الشخصية أو التي في مكان عملك من أيدي المتطفلين، ويفضل وضع كلمة مرور لتشغيل الحاسوب، وفي حال كنت بعيدا عنه، أغلقه بشكل كامل.

وحماية المعلومات يقودنا إلى الحديث عن أهمية كلمات المرور التي يجب أن تكون على درجة عالية من الخصوصية وأن لا يتم إعطائها لأي فرد، كما ينبغي تغييرها من وقت إلى آخر.

كذلك يجب مراقبة حركات المرور الداخلة والخارجة من الشبكة، ويكون ذلك عن طريق استخدام ما يعرف بالجدار الناري، وهو برنامج أو جهاز يستخدم لحماية الشبكة والخادم من المتسللين، أيضا يمكن استخدام برامج مراقبة البيانات على الشبكة عن طريق أحد برامج مراقبة الشبكات، ومهمة هذه البرامج تجميع البيانات الداخلة والخارجة وكشف أي محاولة للتسلل إلى نظام المعلومات لديك.

هذا ولمزيد من الأمان، يمكن استخدام نظام التشفير، حيث يتم ترميز البيانات ضمن نظام خاص بذلك، وهذا الترميز يكون ضمن نظام رياضي غير قابل للعكس، ومن أشهر برامج التشفير، برنامج PGP .


من جهة أخرى، فإن نشؤ وانتشار ما يعرف بالشبكات اللاسلكية، فرض على الجهات العاملة على امن البيانات والمعلومات اتخاذ تدابير أمنية خاصة، ومن أهم تلك التدابير، استخدام بروتوكول تشفير الشبكات اللاسلكية WEP، وهذا البروتوكول يعمل ضمن مفتاح مشترك قد يكون 64 أو 128 بت، ويكون بين نقطة الدخول والعملاء، كما يستخدم هذا المفتاح لتشفير البيانات ثم فك تشفيرها، مما يؤدي إلى الدخول الآمن للشبكات المنزلية.

إن إتباع الإجراءات والتدابير الآمنة، كفيل بأن يحقق لك درجة عالية من الأمان والحماية لبياناتك ومعلوماتك، سواء كانت شخصية أو على صعيد العمل، لكن تبقى أساليب المتطفلين والهاكرز في تطور مستمر، ويبقى خبراء الحماية يطورون طرقهم لمنع يد العابثين من الوصول إلى أنظمة المعلومات التي يجب أن تبقى بأمان.

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3169

تعليقات (2)

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى