انت هنا : الرئيسية » البيئة والتنمية » تعريف النفايات الطبية وأنواعها وطرق معالجتها

تعريف النفايات الطبية وأنواعها وطرق معالجتها

تعد النفايات الطبية مشكلة تواجه العاملين في الحقل الطبي، نظرا لمخاطر تلك النفايات والتي يتطلب التعامل معها طرقا خاصة لمنع العدوى ولتجنب آثارها الخطيرة على الإنسان والبيئة.

المقال التالي للمهندس رياض قابقلي * يتاول تعريف النفايات الطبية وانواعا و أساليب معالجة النفايات الطبية الخطرة.

تعتبر نفايات المشافي من الموضوعات الهامة التي استحرزت على اهتمام الإدارات الصحية والبيئية الخدمية والمعنيين في هذه المجالات في كافة أنحاء العالم .
ومع التوسع الكبير في الخدمات الصحية بكافة أنواعها من وقائية وتشخيصية وعلاجية ومع تقدم مستوى التقنيات الحديثة المستخدمة في المعالجات الصحية كافة فقد أصبحت النفايات الطبية الناتجة عن المشافي والمراكز الصحية محور اهتمام كبير عن كيفية معالجتها والتصرف بها وتلافي آثارها الجانبية . لأنها قد تكون ملوثة للبيئة بشكل عام أو أنها مؤثرة على صحة الفرد أو المجتمع من خلال النقل بالعدوى أو بأي شكل من الأشكال الأولى .
ويجب الانتباه إلى أن المخاطر الصحية الناتجة عن هذه النفايات الطبية لا تقتصر على العاملين بالقطاع الصحي بكافة فئاته المختلفة من الأطباء والممرضين وعمال الخدمة في المشافي بل قد تمتد لباقي أفراد المجتمع الذين يتعرضون لهذه النفايات أو لآثارها . الأمر الذي يجعل المخاطر الصحية للنفايات الطبية قد تمتد إلى خارج نطاق المشافي وخصوصاً مع التوسع في تقديم الرعاية الصحية المنزلية وحملات التطعيم الميدانية والرعاية الصحية خارج المشافي بما يصاحب ذلك من استخدام للمواد ولأدوات الطبية خارج نطاق المرافق الصحية .
كذلك فإن الاهتمام الزائد بحملة النفايات الطبية بشكل عام والنفايات الطبية بشكل خاص قد ألقى المزيد من الانتباه إلى المخاطر البيئية للنفايات الطبية وتأئيرها على البيئية الصحية .



أنواع النفايات الناتجة عن المشافي :

تعريف النفايات : هي المواد أو الأجسام التي يتخلص منه حاملها أو ينوي التخلص منه أو يتوجب غليه التخلص منها حسب القوانين الرعية وذلك دون النظر إلى وجهتها والتي تكون مكانة التخلص النهائية أو معمل الفرز لاستعارة المواد .
النفايات الطبية : هي النفايات التي تنتج عن النشاطات الطبية والتي تتكون كلياً أو جزئياً من نسج بشرية أو حيوانية أو دماء أو سوائل الجسم وإفرازاته ، وكذلك الأدوية والمنتجات الصيدلانية الأخرى بالإضافة إلى أعواد التنظيف وملابس أقسام الجراحة إضافة إلى المحاقن والإبر والمواد الحارة الأخرى ويمكن تصنيف هذه النفايات الطبية إلى ما يلي :

النفايات التي تتطلب إجراءات خاصة لتجنب انتشار الأمراض الإنتانية :

يمكن تصنيف هذا القسم في ست فئات كما يلي :
1- الأدوات الحادة : هذه الفئة تتضمن جميع أنواع المواد الحادة والتي يمكن أن تقطع أو تثقب مثل الإبر والمحقن والمشارط والشفرات والمناشر والمسامير والزجاج المكسور وغيرها ، بغض النظر عن كونها ملوثة بعوامل ممرضة أو لا حيث أنه ليس من الممكن تحديد فيما إذا كانت ملوثة بعامل ممرض أو لا .
2- الأعضاء البشرية والأعضاء المبتورة والجثث وأكياس الدم وعبوات الدم المحفوظ :هذه النفايات تدعى أيضاً ” النفايات المرضية “، وتتألف من كافة أنواع الأنسجة البشرية والأعضاء المبتورة والأجنة والدم والسوائل الجسم الأخرى التي يلزم التخلص منها .
3- النفايات التي تتطلب اتباع إجراءات خاصة لتجميعها والتخلص منها فيما يتعلق بالوقاية من العدوى : وتسمى أيضاً ” النفايات الإنتانية ” وتتضمن جميع العناصر التي يشك في احتوائها على العوامل الممرضة (كالجراثيم والفيروسات والطفيليات والفطريات ) وذلك بتراكيز أو كميات كافية لتسبب المرض عند مستقبل لديه القابلية للعدوى ( كالإنسان مثلاً ) .

ومن أمثلة هذه النفايات :
• الملابس الملوثة من أقسام الجراحة
• أعواد التنظيف والنفايات الملوثة الأخرى من أماكن المعالجة
• أي مواد على تماس مباشر مع أشخاص أو حيوانات مريضة بأمراض قابلة للعدوى
• مستعمرات الجراثيم والنفايات الحيوية المخبرية الأخرى
• أجهزة تنقية الدم
• الأدوات والملابس والصداريات والقفازات والمناديل وغيرها من أقسام تنقية الدم
• النفايات المتولدة عن أقسام الحجر الصحي بما فيها غيارات الأسرة وغيرها

4- النفايات التي لا تتطلب اتباع إجراءات خاصة لتجميعها والتخلص منها فيما يتعلق بالوقاية من العدوى : وهذه الفئة تتضمن ملابس المريض المعطاة إليه من المشفى والجبائر وغيارات الأسرة بالإضافة إلى الملابس والرداءات المخصصة للاستخدام مرة واحدة والحفاضات والصداريات والقفازات والمناديل وغيرها والتي تتولد في أجنحة إقامة المرضى .
5- الكيماويات والعقاقير المتولدة كنفاية : وهذه الفئة تتضمن كافة الكيماويات الصلبة والسائلة والغازية والتي انتهى مفعولها أو لم تستخدم أو انسكبت بشكل غير مقصود والناتجة من المخابر أو من مصادر أخرى كأعمال التشخيص وأبحاث التجارب والتنظيف وأعمال النظافة العامة وإجراءات التطهير . كما تتضمن جميع الأدوية والكيماويات والمنتجات الصيدلانية الملوثة والتي أعيدت من أجنحة المرضى ، وينتمي إلى هذه الفئة نفايات الأدوية السرطانية لها درجة خطورة عالية إذا لم يتم التعامل معها بشكل صحيح وتشمل أساسي الأدوية ذات التأثير السمي على الخلايا .
6- النفايات المشعة : وهي النفايات الصلبة والسائلة والغازية الملوثة بالعناصر المشعة .

النفايات التي لا تتطلب إجراءات خاصة للوقاية من انتشار الأمراض الإنتانية :

ويتضمن هذا القسم فئة واحدة هي :
1- النفايات المتولدة في غرف المرضى : هذا النوع من النفايات من قبل المرضى أنفسهم أو زائريهم في أجنحة المنشأة الطبية ، وهذه النفايات ليسى فيها خطر كامن من ناحية التلوث بالعوامل الممرضة وقابلية نشر العدوى .
النفايات المنزلية :
يمكن تصنيف هذا القسم في فئتين كما يلي :
1- النفايات الناتجة عن المطابخ وأماكن تحضير الطعام : هذه النفايات تنتج عن تحضير وتقديم الأطعمة بما فيها تغليف هذه الأطعمة والفضلات الناتجة عن ذلك والأطعمة الزائدة والمهدورة إضافة إلى مواد التنظيف وغيرها .
2- النفايات المكتبية والمنزلية الأخرى : وتتضمن النفايات المتولدة في المكاتب مثل الأخشاب والمعادن والورق العادي والورق المقوى والنفايات السائلة وتصريف غرف غسيل الملابس .

ثالثاً – طرق معالجة النفايات الطبية :
1) الحرق : تعتمد على تحويل جميع مكونات النفايات من المواد القابلة للحرق إلى رماد باستخدام الحرارة العالية في الظروف الملائمة لذلك فإن معدل تغذية النفايات داخل المحرقة / زمن البقاء / درجة الحرارة / وقد يكون الحرق بنفس موقع المستشفى أو خارج الموقع .
هذه الطريقة أكثر الطرق شيوعا للاستخدام نظرا لقدرتها على إضاعة معالم بتحويلها إلى رماد غير قابل للحرق والقضـاء على ما بها من جراثيم والإقلال من حجم ووزن النفايات بدرجة كبيرة بنسبة / 75-90% / ويتضح من ذلك أن تقنية المحارق قد تتطلب الرقابة البيئية المستمرة فضلاً عن تشغيل المحارق بمعرفة فنيين مؤهلين ومدربين بما يمكن معه توافق الحرق مع المعايير البيئية وبما يحمي أفراد المجتمع من مخاطر الملوثات الناتجة عن المحارق
2) أنظمة التعقيم بالأتوكلاف : تعتمد هذه الطريقة على تأثير الجرارة الناتجة عن البخار المشبع مع زيادة الضغط للمدة اللازمة لقتل الكائنات الحية الدقيقة الموجودة بالنفايات وبذلك تصبح النفايات غير معدية
أن هذه الطريقة لا تصلح لمعالجة قطع وأجزاء الأنسجة ولا تصلح لمعالجة النفايات الخطرة أو نفايات الأدوية المستخدمة في العلاج الكيماوي .
3) أنظمة المعالجة بالميكروواف : تعتمد هذه الطريقة على رش النفايات بالماء ثم تعريض النفايات الرطبة للميكروواف داخل نظام مغلق حيث يتم تسخين المياه والنفايات إلى درجة التطهير وتتولد الحرارة من الداخل بفعل أشعة الميكروواف / ولا تحتاج إلى حرارة من الخارج / إلا أن المعالجة بالميكروواف لا تصلح لقطع الأنسجة ولا تصلح للنفايات الكيماوية الخطرة .
4) أنظمة المعالجة الكيماوية : تعتمد هذه الطريقة على تقطيع النفايات بواسطة جهاز تقطيع مع رشها بمادة كيماوية لفترة كافية لقتل الكائنات الحية الدقيقة وبعد ذلك تجفف النفايات ويتم فصل السوائل المتبقية من المادة الكيماوية المطهرة . وتكون بقايا المعالجة بهذه الطريقة قد ضاعت معالمها كمواد أو نفايات طبية فضلاً عن معالجة البقايا السائلة كيميائيا ً قبل التخلص منها في الجاري .
وأهم المطهرات الكيميائية المستخدمة بهذه الطريقة ثاني أو كسيد الكلورين وهيبوكلورين الصوديوم وحمض الباراسيتيك إلا أن هذه الطريقة لا تتبع لمعالجة الأنسجة البشرية أو الكيماويات الخطرة .
5) الأنظمة الأخرى للمعالجة بالحرارة : مثل طريقة الانحلال بالحرارة حيث تصل درجات الحرارة إلى درجات عالية جداً مما يؤدي إلى تحلل النفايات وتحوله إلى رماد وغازات دون استخدام المحارق إلا أن هذا النظام لا يصلح لمعالجة بقايا الأنسجة أو نفايات العلاج الكيماوي والكيماويات الخطرة
6) معالجة النفايات السائلة : يمكن التخلص من الدم السائل وبول وبراز المرضى وسوائل الجسم والإفرازات في المجاري مباشرة مع استعمال المطهرات اللازمة عند اللزوم ما عدا الحالات التي تتطلب احتياطات وقائية خاصة .

رابعاً : جمع ونقل النفايات الطبية :
أ – مرحلة ما قبل محطة المعالجة :
1- توضيب النفايات :
• ينبغي توضيب جميع النفايات تبعاً لطبيعتها ودرجة خطورتها
• يجب تصميم جميع الحاويات بطريقة تخفض قدر الإمكان من الآثار المترتبة على تلفها المحتمل الذي يمكن أن يسبب تسرب النفايات .
• يجب وضع النفايات الطبية في أكياس نايلون مقاومة للتسرب ذات أحجام تتسع لكميات محدودة وزنياً من النفايات ( ينبغي تجنيب استخدام أكياس ضخمة لأنها ستكون ثقيلة الوزن بعد امتلائها ) .
• أما بالنسبة للنفايات المنزلية فيكفي استخدام أكياس نايلون عادية ذات أحجام تتسع لكميات محددة وزنيا من النفايات( ينبغي تجنيب استخدام أكياس ضخمة لأنها ستكون ثقيلة الوزن بعد امتلائها ) .
• من الضروري أن يتم التمييز بين نوعي النفايات من خلال لون الكيس . وينبغي اختيار لون للأكياس المستخدمة للنفايات الطبية مغاير للون الأكياس المستخدمة للنفايات المترلية . يستخدم عادة اللون الأصفر للنفايات الطبية .
• وفي مرحلة جمع النفايات عند نقطة المنشأ سواء منها النفايات الطبية أو النفايات المترلية ، يجب توفير أدوات خاصة تبقي هذه الأكياس مفتوحة بثبات أثناء عملية الملء ( حمالات أكياس ) .
• يجب أن تجمع الأدوات الحادة في حاويات صلبة غير قابلة للثقب لها فتحة في الأعلى لا تسمح باستعادة المحتويات بعد إدخالها فيها .
• يجب جمع نفايات المخابر الجرثومية المعالجة بالأوتوكلاف تماماً كما تجمع النفايات الطبية غير المعالجة ، كما يجب أن توضع أكياس النايلون التي تحتوي على النفايات المعالجة بالأوتوكلاف في حاوية ذات عجلات بسبب ما تحتويه من أدوات حادة .
• يجب جمع السوائل الكيميائية في عبوات بلاستيكية صلبة .
2- تخزين النفايات وتسليمها:
بالنسبة لتخزين النفايات الطبية هناك نوعان من مواقع التخزين وهما :
• نقاط التجميع المرحلية .
• مكان التخزين المركزي .
إن نقطة التجميع المرحلية هي موقع معين في الجناح أو القسم أو الطابق من المنشأة الطبية يخصص لتجميع النفايات الطبية المتولدة في ذلك الجناح أو القسم أو الطابق . تنقل النفايات الطبية من هذه النقطة إلى مكان التخزين المركزي، والذي عبارة عن موقع محدد في المنشأة الطبية يتم ترحيل النفايات الطبية منه عن طريق الجهة المسؤولة عن ترحيل النفايات .
وفيما يتعلق بنقطة التجميع المرحلية هناك بعض القواعد الهامة نذكرها فيما يلي :
 يجب تخصيص نقطة تجميع مرحلية معينة لتخزين النفايات الصلبة في كل جناح أو قسم أو طابق من المنشأة الطبية .
 عندما تمتلئ الأكياس أو الحاويات المخصصة للنفايات الطبية تغلق بالشكل الصحيح وتوضع بطاقات التعريف عليها وذلك قبل أو عند تخزينها في نقطة التجميع المرحلية .
 يجب اتخاذ أسباب الحيطة والحذر عند نقل الأكياس أو الحاويات الخاصة بالنفايات الطبية من نقطة التجميع المرحلية لتجنب حوادث التسرب والانسكاب .
 يمكن تخزين أكياس وحاويات النفايات في نقطة التجميع المرحلية في حاويات أو صناديق أو خزائن خاصة لتخزين النفايات الطبية بشكل أمن .
 يجب ترحيل الأكياس والحاويات من نقطة التجميع المرحلية بشكل يومي أو حسب ما تقتضيه الحاجة .
 يجب تأمين جميع اللوازم من أكياس وحاويات لجمع النفايات الطبية في كل جناح او قسم أو طابق لاستبدال أكياس نظيفة جديدة وغير ملوثة التي استعملت في جمع النفايات .
 يجب أن تكون نقطة التجميع المرحلية جافة وباردة وذات تهوية جيدة ومجهزة بقفل .
أما بالنسبة لمكان التخزين المركزي فيجب مراعاة القواعد التالية :
• يجب تخصيص مكان محدد واحد للتخزين المركزي وذلك لتخزين النفايات الطبية المتولدة في الأجنحة وأقسام وطوابق المنشأة الطبية قبل تسليمها إلى الجهة المسؤولة عن ترحيل النفايات .
• يجب أن يكون مكان التخزين المركزي ضمن حرم المنشأة الطبية .
• يجب أن يكون مكان التخزين المركزي منفصلاً عن مكان تخزين النفايات المنزلية أو العادية ، كما ينبغي تمييز هذا المكان بوضوح عن طريق وضع إشارات تحذير .
• يجب أن يكون مكان التخزين المركزي مقفلاً عندما لا تكون حاجة للدخول إليه .
• يجب أن يكون مكان التخزين المركزي متاحاً لدخول الأشخاص المعنيين فقط وذلك على مدار الساعة .
• يجب أن يكون مكان التخزين المركزي مغطى وألا يكون موقعاً بعيداً ، إن أمكن ، عن نقاط التجمع المرحلية لتقصير المسافة التي يتوجب فيها نقل هذه النفايات في العراء .
• يجب أن يكون موقع مكان التخزين المركزي بعيداً عن أمكنة تحضير الطعام وعن حركة مرور العموم والسيارات .
• يجب أن يكون موقع مكان التخزين المركزي على أرض صلبة غير نفوذة ومجهزة لتصريف المياه ، كذلك يجب أن تتوفر له الإضاءة والتهوية الجيدة وأن يكون بمنأى عن الحيوانات الشاردة وإمكانية انتشار القوارض والحشرات .
• يجب أن يتوفر في مكان التخزين المركزي مغاسل لاستعمال عمال الترحيل ، كذلك ينبغي أن تتوفر تجهيزات الحماية اللازمة للتعامل مع حوادث الانسكاب .
• يجب أن تتوفر السعة الكافية لكان التخزين المركزي والتي تأخذ بعين الاعتبار عدة مرات جمع النفايات داخل المنشأة وكذلك العطل الرسمية . على الأقل ينبغي توفير سعة أصغريه لمكان التخزين المركزي تمكنه من استيعاب النفايات الناتجة عن يومي عمل كاملين .
• ينبغي توفير وحدات تبريد خاصة للنفايات القابلة للتحلل في حال لزوم تخزينها مدة 48 ساعة على الأقل قبل ترحيلها خارج المنشأة .
• بالنسبة للنفايات الصيدلانية ذات التأثير السمي على الخلايا( أدوية معالجة السرطانات ) فينبغي التعامل معها بشكل خاص ومن قبل عمال مدربين ، كما ينبغي فصلها عن بقية أنواع النفايات .
• كذلك ينبغي أن ترفق مع هذه النفايات معلومات حول الأخطار المحتملة عند التعامل معها ، وهذه المعلومات تؤخذ مباشرة من صحة البيانات المزودة من الجهة الصانعة . كما ينبغي أن تحتوي هذه المعلومات أيضاً على ما يتوجب عمله في الحالات الطارئة .
• بالنسبة للأماكن التي تتجمع فيها النفايات الصلبة بكميات صغيرة نسبياً ينبغي أن تجمع هذه النفايات في أكياس مناسبة تغلق بإحكام وتخزن إلى حين ترحيلها ، وينبغي أن يكون الزمن الفاصل بين أوقات الترحيل قصيراً قدر الإمكان ولا يتجاوز الأسبوع الواحد .
• يجب أن يتم وزن النفايات الطبية وتسجيلها في مكان التخزين المركزي .
• يجب أن يتم تسليم النفايات في مكان التخزين المركزي إلى سيارة الترحيل دائماً تحت إشراف منسق شؤون النفايات .
3- معالجة النفايات في الموقع إن وجدت:
في حال رغبة النشأة الطبية بالقيام بمعالجة النفايات الطبية على الموقع باستخدام الترميد أو التعقيم والتطهير أو التطهير الكيميائي أو وسائل المعالجة بالإشعاع عن طريق استخدام الموجات القصيرة ( مايكروويف ) أو التأبين ، فإنه يجب اتباع ما يلي :
يتطلب الترميد درجات حرارة عالية أثناء عملية الحرق ( درجات حرارة تزيد عن 1000 درجة مئوية ) ، وينبغي أن تكون المرمدات مصممة بحيث يكون لتحكم بالإنبعاثات الغازية الخطرة تبعا لما تفرضه القوانين والتشريعات البيئية السارية . كما ينبغي أن تكون المرمدات ذات حجرتي اشتعال
ينبغي ألا تستخدم طريقة التعقيم بالبخار ( الأوتوكلاف ) لمعالجة النفايات الإنتانية الملوثة بملوثات سامة أو شعاعية وذلك لاحتمال انبعاث غازات سامة أثناء هذه العملية .
بعد الانتهاء من عملية المعالجة ينبغي التخلص من النفايات الطبية بطريقة لا تعرض صحة الإنسان أو سلامة البيئة إلى أية أخطار إضافية .
يمكن طرح هذه النفايات الطبية السائلة إلى شبكة الصرف الصحي وذلك بعد معالجتها إذا احتاج الأمر . وينبغي عند طرح هذه النفايات في الشبكة العامة الحصول على موافقة السلطات المحلية .
ب – مرحلة العمل في محطة المعالجة:
1- استقبال النفايات في محطة المعالجة:
ينبغي أن يتم استقبال النفايات من الجهة المسؤولة عن الترحيل بحضور رئيس عمليات المعالجة في المحطة . قبل أن تستقبل النفايات في المحطة ، يتوجب على رئيس عمليات المعالجة في المحطة أن يزن تلك النفايات ويفحصها بدقة ( نوعها والأسلوب الذي جمعت فيه وفيما إذا كان هناك تسرب ، الخ) كما يتوجب أن يتم التحقيق من المعلومات الواردة في سجلات الجهة المسؤولية عن الترحيل .
2- تخزين النفايات في محطة المعالجة:
تنقل النفايات بعد وزنها وتسجيل كميتها إلى منطقة تخزين مركزية في محطة المعالجة . يجب أن يخضع تخزين النفايات إلى القوانين التالية :
يجب أن يتم منع حدوث أي تسرب من أكياس النفايات ، أو ثقب تلك الأكياس في أثناء نقلها من وإلى منطقة التخزين المركزية .
يجب أن تخزن النفايات الطبية في منطقة مغلقة وباردة ريثما يتم معالجتها .
يجب أن يكون موقع مكان التخزين المركزي على أرض صلبة غير نفوذة ومجهزة لتصريف المياه ، كذلك ينبغي أن يكون بمنأى عن الحيوانات الشاردة وإمكانية انتشار القوارض والحشرات .
يجب أن يكون منطقة التخزين مفصلا عن مكان تخزين النفايات الأخرى .
يجب أن توفر في منطقة التخزين المركزي مغاسل لاستعمال عمال المعالجة ، كذلك ينبغي أن تتوفر تجهيزات الحماية اللازمة للتعامل مع حوادث الانسكاب .

3- معالجة النفايات في محطة المعالجة :
يتعين على محطة معالجة النفايات الطبية معالجة النفايات بطريقة صحيحة وأمنة وسليمة بيئياً كما يتعين أن تتم المعالجة وفق ما تنص عليه تعليمات الاستخدام مع التجهيزات المستخدمة في المعالجة وتعليمات العمل المعتمدة في المحطة.
 يجب أن تتم معالجة النفايات الطبية وفق القواعد العامة التالية :
 يجب أن تتم معالجة النفايات بإشراف رئيس عمليات المعالجة في المحطة .
 يجب أن لا يتم خلط النفايات الطبية مع أنواع أخرى من النفايات في أثناء المعالجة .
 تضمن طريق المعالجة والتخلص من النفايات الطـبية الترمـيد أو التعقيم والتطهير ( الأوتوكلاف )
 يتطلب الترميد درجات حرارة عالية أثناء عملية الحرق ( درجات حرارة تزيد عن 1000 درجة مئوية ) ، وينبغي أن تكون المرمدات مصممة بحيث يمكن التحكم بالانبعاثات الغازية الخطيرة تبعاً لما تفرضه القوانين والتشريعات البيئية السارية .كما ينبغي أن تكون المرمدات ذات حجرتي اشتعال .
 ينبغي أن لا تستخدم طريقة التعقيم بالبخار ( الأوتوكلاف ) لمعالجة النفايات الإنتانية الملوثة بملوثات سامة أو إشعاعية وذلك لاحتمال انبعاث غازات سامة أثناء هذه العملية .
 بعد الانتهاء من عملية المعالجة ينبغي التخلص من النفايات الطبية بطريقة لا تعرض صحة الإنسان أو سلامة البيئة إلى أي أخطار إضافية .
ج- مرحلة ما بعد المعالجة :
للحفاظ على سوية عالية من النظافة العامة لابد بعد إجراء عملية حرق النفايات الطبية في محطة المعالجة من اتباع الإجراءات التالية :
1. غسيل وتنظيف آلية جمع ونقل النفايات الطبية بشكل جيد مع التنشيف .
2. غسيل مكان تجميع النفايات الطبية في موقع محطة المعالجة بالكامل وبشكل يومي .
3. تفريغ الحراقات من الرماد الناتج عن عمليات الحرق بشكل يومي وذلك بعد الانتهاء من عمليات الحرق والانتظار حتى يبرد الحراق ويمكن في صباح يوم العمل التالي .
4. وضع هذا الرماد في حاويات خاصة محكمة الإغلاق ويتقل بآليات خاصة إلى مكان الردم النهائي .
5. تجهيز حفر خاصة في المقلب النهائي لدفن رماد النفايات الطبية بشكل يومي وتغطية كاملة بالتراب وبسماكات جيدة لما لهذا الرماد من آثار سلبية على الصحة العامة .
6. إجراء حمام كامل يومي بالماء الساخن و المنظفات بعد الانتهاء من العمل .

خامساً : التدريب :
بما أن جميع الأعمال التي يقوم بها له علاقة بإدارة النفايات الطبية هي أعمال هامة وتساعد في نجاح نظام إدارة النفايات الطبية كذلك فإنه يجب التركيز على تحضير المواد التعليمية والإرشادية النافعة في تدريب كافة المستويات الوظيفية والتي تشمل الإدارة ورئيس عمليات المعالجة وعمال المعالجة .
أ‌- الإدارة العليا والمتوسطة :
يجب التركيز على أعلام الإدارة عن مدى أهمية الإيمان بضرورة إنجاح نظام إدارة النفايات الطبية.
ب- منسق شؤون النفايات :
يجب تدريب منسق شؤون النفايات أو رئيس عمليات المعالجة طرق تنفيذ الإجراءات الجديدة كما يتلقى تدريباً عملياً على كيفية تحضير الجداول الزمنية والمخططات البيانية وخطط السير الجغرافي وتسجيل كميات النفايات .
ج- عمال النفايات :
يجب تدريب عمال معالجة النفايات الطبية وتثقيفهم من قبل رئيس عمليات معالجة النفايات . وينبغي أن تدرك الإدارة مدى دور عمال النفايات في إنجاح الدور العام . لذلك يجب عدم الاستهانة بتدريبهم ويجب أن يتركز التدريب على كيفية تخزين ومعالجة النفايات الطبية بأنواعها .
ويمكن أن يتحقق ذلك من خلال تحضير ملصقات جداريه إرشادية ووضعها على مقربة من تجهيزات المعالجة .
ويمكن تدريب عمال المعالجة على المواضيع التالية :
- العمل وفق مخطط أسبوعي معد سابقاً .
- تعليمات العمل .
- تسجيل النفايات .
- التعامل مع النفايات ونقلها ومعالجتها على اختلاف أنواعها .
- المهام والمسؤوليات الأخرى .

سادساً : رؤيا مستقبلية:
لابد من الإشارة إلى أنه يمكن الاستفادة من تنظيم ( دليل المعلومات الخارجي بالنفايات الطبية ) كمرجع مفيد في نظام إدارة النفايات الطبية ويمكن أن تحتوي على ما يلي :
الفصل الأول :
المقدمة ومعلومات عامة والهدف والفائدة العملية من الدليل وكلمة المدير والهيكل التنظيمي لجميع المستويات الفاعلة في نظام إدارة النفايات .
الفصل الثاني :
لائحة بأسماء الأشخاص المعنيين ضمن المنشأة الطبية وخارجها ( من السلطات المحلية ) . تعين إدارة المنشأة الطبية مشرفا لنفايات القسم في كل جناح أو قسم أو طابق فيها ، ويعتبر هذا المشرف بمثابة صلة الوصل بين الموظفين في ذلك الجناح أو القسم أو الطابق وبين منسق شؤون النفايات . أما بالنسبة للتخاطب مع الجهات المعنية خارج المنشأة الطبية فإن اللائحة تتضمن أسماء الأشخاص المعنيين من الجهة المسؤولة عن الترحيل ومحطة المعالجة .
الفصل الثالث :
نظام التصنيف بالاعتماد على المعلومات الواردة في الدليل العام . ويمكن تنظيم نموذج بطاقة هوية نفاية يمكن أن يستخدم لجرد كافة النفايات ويتم تضمينه في هذا الفصل من الدليل .
الفصل الرابع :
سجل للنفايات تصنف فيه النفايات ألفبائيا لكل نوع من النفايات. ومن الواضح أن هذا التصنيف يسرع عملية البحث عن معلومات حول نوع معين من النفايات ويسهل استيعاب المعلومات التفصيلية الواردة للانواع المختلفة من النفايات. كذلك يمكن وضع جدول يصنف النفايات حسب مسارها من نقطة التجميع عند المنشأ إلى مكان التخزين المركزي.
الفصل الخامس :
توضع هنا المواد الخاصة بالتدريب للرجوع إليها عند الحاجة. وكمثال على هذه المواد يمكن إيراد الملصقات الإرشادية الكبيرة والملصقات الصغيرة والنشرات وغيرها.
الفصل السادس :
قائمة عن أنواع الحوادث أو حالات الطوارئ المحتملة .

المــــراجع:

- الدليل العام لإدارة النفايات الطبية المعالجة في محطات المعالجة في سورية – وزارة البيئة . (إصدار آب 1999).
- الخطة الوطنية المتكاملة لإدارة النفايات الطبية في الجمهورية العربية السورية – وزارة البيئة والإدارة المالية. ( إصدار 1999)
- MEDICAL – WASTE Disposal E.T.C – Environmental Technologic consultant CO.LTD – Tokyo Japan

* مدير معالجة النفايات الصلبة- محافظة دمشق- الجمهورية العربية السورية

اقرأ أيضا

الكتلة الحيوية واستعمالها لإنتاج الطاقة

سكان جبل ظفار في سلطنة عمان يصطادون المياه من الضباب – فيديو

خمسون عاما على تحليق يوري غاغارين في الفضاء

زلزال اليابان المدمر يبدل محور الأرض ويقصر اليوم

أشهر البراكين في العالم

عن الكاتب

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 2100

تعليقات (6)

  • د. خالدون عامر

    اطلعت على مقالكم عن النفايات الطبية واشكرك على المعلومات القيمة التي وردت به.

    بالتاكيد فان النفايات الطبية خطر على الانسان وعلى البيئة

  • سمير عبد العزيز

    موضوع ممتاز جدا ولاسيما للعاملين فى مجال مكافحة العدوى وخصوصا وانا عضو فى فريق مكافحة العدوى فقد افادنى كثيرا ون كان ينقصة بعض النماذج الخاصة بتسليم ووتسلم النفايات للشركة المخصصة

  • بنت الجزائر

    أنا طالبة من الجزائر أدرس تخصص بيئة عامة أشكركم على هذه المعلومات القيمة

    • بنت الجزائر

      أشكركم على قيمة المعلومات المعطاة لما تحمله من أفكار التي ساعدتني في إنشاء مذكرة تخرج

  • عبد المنعم محمد احمد

    نشكرك علي هذا العمل المفيد اتمني ان يجعلة لك الله في ميزان حسناتك وزدنا زدنا زدنا اكثر من هذا الموضوع لانة مرتبط بحياة الناس

© 2014 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى