انت هنا : الرئيسية » الأفلام العلمية » خرائط جوجل تثبت النسبة الذهبية لموقع الكعبة المشرفة

خرائط جوجل تثبت النسبة الذهبية لموقع الكعبة المشرفة


دار جدل كبير حول موقع الكعبة المشرفة على الكرة الأرضية وانه يحقق ما يعرف بالنسبة الذهبية Golden Ratio والتي هي ثابت رياضي ويعرف بأنه النسبة الإلهية للأبعاد، حيث تظهر النسبة الذهبية في أبعاد جسم الإنسان وفي الكائنات الحية والنباتات وقد استخدم البشر النسبة الذهبية في تشييد الصروح التاريخية وفي اللوحات الفنية.

ما هي النسبة الذهبية ؟

اكتشفت النسبة الذهبية قبل الميلاد، وفي عام 1597 حسبها عالم الرياضيات الألماني “مايكل مايستلن” بشكل دقيق حيث تبلغ 1.6180339887 ، ولفهم هذه النسبة بشكل بسيط فانه عندما نقسم خط مستقيم إلى نصفين ويكون حاصل قسمة الجزء الطويل على الجزء القصير يساوي 1.6180339887 فان ذلك يحقق النسبة الذهبية بين الجزء الكبير والجزء الصغير.

وقد اهتم كثير من الفانين والرسامين والمعماريين والمهندسين بالنسبة الذهبية حيث أنها تظهر التصاميم الهندسية والمعمارية واللوحات بدرجة عالية من الجمال والتناسق، وتشير الدراسات التاريخية الى أن النسبة الذهبية قد استخدمت في تشييد أهرامات الجيزة من قبل الفراعنة وكذلك في مبنى “البارثينون” الذي شيده الإغريق منذ 2500 عام، وهي موجودة إلى الآن في مبان حديثة مثل مقر البنتاغون وغيرها من المباني.

النسبة الذهبية وجسم الإنسان

من اللافت أن جسم الإنسان يزخر بالكثير من العجائب الرياضية ومنها النسبة الذهبية والتي تظهر في كثير من أجزاء الجسم، ويبين الشكل التالي أهم تلك النسب الذهبية والتي تبين مدى تناسق أطوال الساقين والذراعين وأجزاء الفم .

مصدر الصورة موقع سكاي نيوز

وقد اعتمد كثير من الرسامين العالميين على النسبة الذهبية في رسم أعمالهم الفنية، ومنها
لوحة الموناليزا للرسام الإيطالي الشهير ليوناردو دا فينشي الذي شرح كتابا ألفه الكاهن الإيطالي لوكا باشيولي عن النسبة الذهبية بعنوان De divinaproportione أي “التناسب الإلهي”.

النسبة الذهبية وموقع الكعبة المشرفة

مع توفر خرائط دقيقة لسطح الأرض ووجود منظومة كبيرة من الأقمار الصناعية التي تحدد بدقة متناهية الأبعاد والمسافات على الأرض، استرعى موقع مكة المكرمة الانتباه نظرا للدقة الكبيرة في موقعها والتي تتناسب وتتناسق بشكل عجيب مع النسبة الذهبية أو النسبة الإلهية.

وتشير القياسات الأرضية الدقيقة إلى أن المسافة بين الكعبة والقطب الجنوبي وهي 12361.17 كيلومترا، والمسافة بين الكعبة والقطب الشمالي وهي 7639.50 كيلومترا. وعند تقسيم الرقم الأول على الثاني تكون النتيجة 1.618 وهي تماما النسبة الذهبية.


وبالنسبة لخطوط الطول وكما تشير الخرائط المسطحة للأرض فان موقع الكعبة المشرفة يحقق ايضا النسبة الذهبية بالنسبة لموقع الكعبة المشرفية لليابسة على سطح الأرض.

وبناء عليه فان موقع الكعبة المشرفة أو الموقع الوحيد على الأرض الذي يحقق النسبة الذهبية من ناحية الطول والعرض.

لمزيد من التفاصيل حول النسبة الذهبية للكعبة المشرفة شاهد المقطع المصور التالي:

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3169

تعليقات (8)

  • وائل سفيان

    سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم

    رد
  • م. مهند الجندي

    الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات زادكم الله علما و نفعا.

    رد
  • محمد حامد

    كل الشكر على الخبر

    رد
  • هشام حسن

    بارك الله جهودكم

    رد
  • غيداء

    اعجاز رباني

    رد
  • همام عمر

    اعجاز رباني في موقع الكعبة المشرفة

    رد
  • f

    النسبة هي ١.٦١٨٠٦٠٠٨٢٤٦٦١٣
    وليست 1.6180339887
    عندما يتطابق خواص شيء بشيء نقول عنه انه يتساوي
    انت قلت يقترب، ولكن ما المميز في ذلك إذا أخذنا أي جزء على الأرض في نفس خط العرض سيأخذ نفس النسبة
    وحتى لو كانت هي النسبة الوحدية الموجودة فيمكن اعتبار ذلك من خواص الرياضة وليس له علاقة بالواقع المادي
    والرياضيات اظهرت العديد من الارقام الغريبة والتي توحي لمن للبعض بأنه يوجد شيء مميز خلف الرقم
    ويوجد عدة اسئلة ؟ هل أي كوكب آخر اذا وضعنا عليه خطوت الطول والعرض يمكن أن نجد به مكان ياخذ نفس النسبة؟
    وهل سيعني ذلك انه مميز؟
    ثانيا
    ما الهدف بعد معرفة هذه النسبة؟ تأكد تميز الرقم أم تميز المكان؟
    قلت ان الوجه والجسم يحتي نفس النسبة فهل هذا يعني ان الوجه له نفس هذا التمييز الذي يوجد لدى الكعبة او العكس؟
    وهل يمكن اخراج هذه النسبة من اشياء ماية اخرى؟
    ارجوا سعة صدركم

    رد
  • محمد حسن اسعد

    مشكورين

    رد

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى