انت هنا : الرئيسية » البيئة والتنمية » مستقبل واعد لمزارع الرياح .. وفرت مليون فرصة عمل في عام 2015

مستقبل واعد لمزارع الرياح .. وفرت مليون فرصة عمل في عام 2015


المهندس أمجد قاسم *

شهد قطاع مزارع الرياح نموا كبيرا في عام 2015، وقد ارتفع عدد العاملين في تلك المزارع المخصصة لإنتاج الطاقة النظيفة والمتجددة بنسبة خمسة بالمائة عن العام الماضي، مما وفر أكثر من مليون فرصة عمل جديدة في شتى أنحاء العالم.

وحسب ما كشف عنه مجلس طاقة الرياح العالمي فانه يتوقع انخفاضا كبيرا في كلفة إنتاج الطاقة من مزارع الرياح بنسبة كبيرة بحلول عام 2025، كما أعلن أن الاستثمار في هذا القطاع قد حقق أرباحا قدرت بنحو 110 مليارات دولار أمريكي.

وقد بين الأمين العام للمجلس العالمي لطاقة الرياح “ستيف سوير” أن زيادة نسبة العاملين يتناسب طرديا مع تزايد تركيب توربينات الرياح التي تولد الطاقة الكهربائية، وان الصين وأمريكا وألمانيا تولي اهتماما كبيرا بطاقة الرياح كأحد مصادر الطاقة المتجددة.

وعزى “سوير” نجاح قطاع طاقة الرياح الى تزايد الطلب العالمي على الطاقة النظيفة مما أدي إلى إيجاد فرص عمل جديدة وهذا مكن من تخفيض تكاليف تكنولوجيا الطاقة المتجددة من خلال تطبيق سياسات واستراتيجيات شاملة وان قطاع طاقة الرياح أصبح أفضل واقل تكلفة.

يذكر أن إنتاج الطاقة من مزارع الرياح قد حاز على اهتمام عدد من الشركات العملاقة ومنها شركة جوجل العملاقة وأبل والفيسبوك ومايكروسوفت وغيرها، وان أهمية صناعة طاقة الرياح تحقق الأهداف التي أتفق عليها في مؤتمر باريس للمناخ، كما تعمل على مكافحة البطالة المنتشرة عالمياً، كما تعزيز الاقتصاديات المحلية لدول العالم.

من جهتها أعلنت شركتا “سيمنس” الألمانية و “غاميسا” الاسبانية عن خطتهم الطموحة لإنشاء أكبر شركة من نوعها في العالم لتوليد الكهرباء من الرياح.

والشركة الناشئة “سيمنس – غاميسا” سوف تستحوذ على شركة “فيستاس” الدنماركية وسوف تعمل في أمريكا الشمالية وأوروبا والهند والبرازيل والمكسيك، وحسب ما يتوقعه الخبراء فإن من شأن هذا الاندماج بين تلك الشركات أن يعزز قطاع إنتاج الكهرباء من طاقة الرياح كما سيقلل من التكاليف وسيعمل أيضا على تصنيع توربينات ذات كفاءة عالية تنافس المصادر التقليدية لتوليد الطاقة كالفحم والغاز الطبيعي.

التجربة الألمانية

تسعى ألمانيا حاليا إلى التحول نحو الطاقة غير النووية منخفضة الكربون، وهى تولى اهتماما كبيرا بالطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتتطلع إلى أن تصبح نموذجا عالميا في مجال الطاقة المتجددة.

وتنتشر توربينات الرياح على الأراضي الألمانية وقد أنتجت في عام 2015 حوالي 45 ألف ميجاوات من الطاقة، وبذلك تحتل ألمانيا حاليا المركز الثالث عالميا من حيث إنتاج الطاقة من الرياح بعد الصين والولايات المتحدة الأمريكية، كما أن ألمانيا حاليا تحل المرتبة الثانية عالميا بعد الصين في استغلال الطاقة الشمسية، وهذه المصادر المتجددة تزود ألمانيا بثلث حاجتها من الطاقة، وتتطلع البلاد إلى أن تلبي الطاقة المتجددة 80 بالمائة على اقل تقدير من حاجات البلاد من الطاقة بحلول عام 2050.


هذا ومن المتوقع أن تنخفض كلفة إنتاج الطاقة من الرياح بنسبة 59 بالمائة بحلول عام 2025 ، علما بان كلفة الوحدات الكهروضوئية قد انخفضت منذ عام 2009 بنسبة 80 بالمائة أما توربينات الرياح فقد انخفضت بنسبة 40 بالمائة في ظل تزايد الطلب على الطاقة المنتجة من مصادر الطاقة المتجددة.

يذكر أن العالم يحتفل في 15 يونيو / حزيران من كل عام باليوم العالمي للرياح، فهذه المزارع موجودة حاليا في 75 دولة في العالم وان العاملين بها يقدر عددهم بأكثر من ثمانية ملاين شخص في شتى أنحاء العالم.

* كاتب علمي متخصص في الشؤون العلمية

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3186

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى