انت هنا : الرئيسية » البيئة والتنمية » الناشط البيئي المغربي “محمد التفراوتي” المدافع عن البيئة المحلية والعربية

الناشط البيئي المغربي “محمد التفراوتي” المدافع عن البيئة المحلية والعربية

m. tafraouti
(بقلم : حسن هرماس)

أكادير/19 أكتوبر 2016/ ومع/

لم يكن الاهتمام بالشأن البيئي عند محمد التفراوتي مجرد هواية لقضاء وقته الثالث ، أو موضة للتباهي بعدما أصبح الانشغال بقضايا البيئة يستقطب اهتماما متزايدا من طرف الأفراد والجماعات ، وإنما شكل الشأن البيئي بالنسبة له هما مؤرقا آمن به إلى حد اعتباره نوعا من العقيدة المقدسة.

فمنذ الطفولة كان لهذا المناضل البيئي ميول تلقائي نحو الاهتمام بالبيئة وجمال الطبيعة ، حيث بدأ أولى خطواته على هذا الدرب في الاهتمام بجمال حيه في مدينة مكناس ، قبل انتقاله إلى أكادير للاشتغال في مطار المسيرة بأيت ملول ، وكان من حسن حظه أن المكتب الوطني للمطارات ، جعل من الاهتمام بالشأن البيئي واحدة من الأعمدة الرئيسية لاستراتيجية عمله ، مما شجعه على الانغماس أكثر في الاهتمام بقضايا البيئة .

لا يكاد يمر أسبوع ، أو اسبوعين على الأكثر، دون أن تجد إحدى الجرائد الوطنية الناطقة بالعربية تنشر له مقالا حول موضوع بيئي . غالبا ما يكون ذو صبغة وطنية ، كما يمكن أن تكون للموضوع امتدادات عربية أو حتى كونية.

إلى جانب نشاطه الإعلامي ، خاصة في شقه المرتبط بالإعلام البيئي ، تجد محمد التفراوتي حاضر أيضا ، وبقوة أكثر ، في حقل العمل الجمعوي ، وفي الملتقيات العلمية والثقافية التي تتناول قضايا البيئة ، سواء في مدينة أكادير ومحيطها ، أو في باقي المدن المغربية ، كما يحضر باستمرار في ملتقيات عربية ومتوسطية.

سبق لمحمد التفراوتي أن ترأس “الشبكة المغربية للإعلام البيئي” ، وهو حاليا عضو ب ” الجمعية المغربية للعلوم الجهوية”، و”الرابطة العربية للإعلام العلمي ” ، كما يحظى بعضوية ” دائرة الإعلاميين البيئيين بالحوض المتوسطي ” التي يوجد مقرها في العاصمة اليونانية أثينا.

عندما برزت ظاهرة الإعلام الإلكتروني بقوة على الساحة التواصلية ، فطن التفراوتي لهذه الظاهرة وما يمكن أن تقوم به من دور طلائعي في الترويج للثقافة البيئية ، والتنبيه للمخاطر التي تهدد الانسانية بفعل الممارسات البشرية المضرة بالوسط البيئي . فبادر إلى إطلاق مجلة “آفاق بيئية ” ( دوبلفي دوبلفي دوبلفي . ماروكأونف. كوم)، التي جعل منها نافذة للتواصل مع المهتمين بالشأن البيئي.

لم تكن الكتابات التي ينشرها محمد التفراوتي مجرد ارتسامات شاعرية حول الطبيعة ، وما يجب أن يكون عليه المحيط البيئي المحلي والوطني والكوني ، بل هي عصارة أفكار ، كما أنها عبارة عن ترجمة لخلاصات وأفكار وتوصيات تمخضت عن مشاركاته المتتالية منذ حوالي عقدين من الزمان في الدورات التكوينية ، وفي الملتقيات والندوات العلمية والثقافية المهتمة بالشأن البيئي.

وفي هذا السياق ، تجدر الإشارة إلى أن التفراوتي كان حاضرا على الدوام في الدورات التكوينية التي كانت تنظمها الوزارات المغربية المتتالية المكلفة بالبيئة منذ سنة 2001 ، إلى جانب استفادته من دورات تكوينية بعدد من المنظمات الأجنبية والدولية من ضمنها على سبيل المثال لا الحصر ، منظمة فريدريك نيومان الألمانية ، وبرنامج مركز التنمية الدولية الكندي.

وقد كان لهذه الاستفادة وقع على مشاركته في بلورة وتنزيل عدد من البرامج والمشاريع البيئية كما هو الشأن بالنسبة لمساهمته في برنامج “مذكرة 21” ، وبرنامج “قرية نيت”، ومشروع التكيف مع التغيرات المناخية في حوض تانسيفت ، وغيرها من المشاريع والبرامج الأخرى.

أما على الصعيد العربي، فإن نضال محمد التفراوتي من أجل البيئة اتخذ شكل حضور دائم بمقالاته في مجلة “البيئة والتنمية الدولية ” التي تعتمده كمراسل دائم لها . كما يتجسد هذا الحضور من خلال سعيه المتواصل للحضور ،على الخصوص ، في أشغال المنتدى العربي للبيئة والتنمية في بيروت، وفي عدد من اللقاءات في كل من مصر والأردن التي حظي فيهما بالتكريم باعتباره واحدا من “المناضلين من أجل الكوكب الأزرق”.

ويبقى محمد التفراوتي مسكونا بهوس الجمع بين مكافحة مظاهر الإضرار بالمحيط البيئي من جهة ، والعمل على تكريس المقاربة الجمالية في التعامل مع البيئة ، حيث يؤكد في هذا الصدد على أن ” تسليط الضوء على أهمية الجمال في حياتنا ، والتربية على الذوقيات الحسية من خلال مقاربة ترغيبية ، قد تغنينا عن المقاربة الترهيبية في التعامل مع القضايا البيئية “.


عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 528

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى