انت هنا : الرئيسية » التربية والثقافة » كيف نفكر في حل المشكلات التربوية ؟ (نشاطات تطبيقية)

كيف نفكر في حل المشكلات التربوية ؟ (نشاطات تطبيقية)

حل المشاكل
اهتم التربويون بماذا نفكر أكثر مما كيف نفكر ، وجاء ذلك الافتراض أن كل فرد منا يفكر بالطريقة التي يفكر بها غيره نفسها ، وإن كان بعض الناس يفكر بشكل أفضل من غيره ، إلا أن الواقع قد كشف غير ذلك إذ أن لكل فردة أسلوبه الخاص في التفكير فالبعض يسهل عليه تكوين صورة ذهنية للأشياء بينما يعاني آخرين من صعوبة في توليد الصور البصرية الواضحة ٠ كما أن التفكير التحليلي قد يكون سهلا لدى البعض في حين لا يكون كذلك عند آخرين.

لذا ، فان هذه المقالة تهدف إلى التعرف على استراتيجيات التفكير وتلك التي يستخدمها الأفراد بشكل جيد والأخرى التي يتجنبها وهو ما يجعل الفرد أكثر فهما لأسلوبه في التفكير وأسلوب الآخرين الذين يتعامل معهم ٠

تتمثل الكيفية التي يفكر بها الفرد بالطريقة التي يستقبل بها المعرفة والخبرة ويرتبها ويسجلها ويرمز لها بأشكال مختلفة ويحتفظ بها في بنيته المعرفية ليسترجعها بالطريقة التي تمثل أسلوبه في التعبير عنها بوسيلة حسية مادية ، أو شبه صورية، أو بطريقة رمزية مستخدما فيها الحرف أو الكلمة أو الرقم أو المزج بين بعض هذه الأشياء معا، لذا ، فإن قيام الفرد بحل مشكلة يفيده في تعرف أسلوبه في التفكير من خلال معرفته لاستراتيجيات تساعده في تحقيق هدفه ، وأخرى لا تساعده في ذلك وفيما يلي نشاطات تطبيقية تفيد في تعرفك على أسلوبك في التفكير ٠

نشاط ( ا )

يقف رجل وزوجته جنبا إلى جنب واضعين ثقلهما على القدم اليمنى ويبدآن المشي بأن يقفز كل منها على قدمه اليسرى ، لكن تخطو الزوجة ثلاث خطوات مقابل كل خطوتين يخطوهما الزوج ٠

المشكلة – ما عدد الخطوات التي يجب أن يخطوها الزوج قبل أن تصل القدم اليمنى لكليهما إلى الأرض معا ؟

نشاط (2)

فيما يلي عبارة واحدة صحيحة فقط من العبارات التالية قالها الأفراد الأبناء في أسرة:

رياض: سوسن التي كسرت المرآة .
سوسن: أيمن هو الذي كسر المرآة ٠
ليلى: أنا لم اكسر المرآة ٠
أيمن: كذبت ليلى حين قالت أنني كسرت المرآة.

المشكلة: هل تستطيع تحديد من الذي كسر المرآة ؟

نشاط (3)

ورقة كبيرة سمكها ١ ملم ، تطوى مرة واحدة فتصبح طبقتين ، ثم تطوى مرة أخرى لتصبح أربع طيات … وهكذا. افترض انك تابعت طيها على نفسها 50 مرة .

المشكلة: كم ستكون سماكة جميع الطبقات المتكونة من الطي؟

نشاط (4)

تم تنظيم اثنتي عشرة عصا طول كل منها 3 متر، بحيث تشكل ثلاثة مربعات كما هذا الشكل ٠
1021.3
المشكلة: كيف تنظم هذه العصي بحيث تكون ثمانية مربعات ؟

نشاط (5)

شاهدت ثلاثة صيادي سمك تشابكت خيوط صناراتهم عندما ألقوها في البحر واصطادت إحدى الصفارات سمكة.

المشكلة: حدد الصياد الذي علقت السمكة بصنارته ٠

إن قيامك بحل المشكلات التي تضمنتها النشاطات الخمسة يعد جزءا هاما من تعرفك استراتيجياتك في التفكير ، فهناك ثمة عدة طرق لحل كل مشكلة.

ففي النشاط ( 1 ) مثلا قد يتصور البعض أن الزوج وزوجته يمشيان فيكون صورا ذهنية متعددة الحواس لذلك ( إستراتيجية التصور الذهني ) ٠ بينما يجد آخرون أن الصور اقل وضوحا لهم فيقومون برسم أو تخطيط هيئة أقدام الزوج والزوجة ( إستراتيجية التصور البصري ) في حين يلجأ غيرهم إلى استخدام أصابعهم لمحاكاة مشي الزوج والزوجة أو يقومون بالمشي مع شخص آخر ( إستراتيجية المنحى الحركي ) ٠

هل تحدثت مع نفسك لحل هذه المشكلة فاستخدمت منحي منطقيا (لفظها ) لذلك ، إن هذه المشكلة ليست بالمشكلة التي تحل بطريقة لفظية، ولكنك قد تكون استخدمت الإستراتيجية اللفظية في حل مشكلة النشاط رقم (2) لأن التصور الذهني أو البصري لا يوصلك إلى حل لها.

أما المشكلة الواردة في النشاط (3 ) فإن استراتيجية التصور الذهني تقف قاصرة عن تصور دقيق للورقة المطوية خمسين مرة أو قد يكون ذلك من المستحيل عمليا ، وكذلك فإنه استخدام المنحى اللفظي لا يكون ناجحا وعندها لا بد من استخدام المنحى الرياضي الذي يعد الطريقة الفضلى لحل مثل هذه المشكلة.

وفي مشكلة النشاط ( 4) فهل حاولت تصور هذه المشكلة ذهنيا ؟ أم حاولت رسمها ؟ أو وجدت عيدان ثقاب أو أقلام رصاص وحركتها لإيجاد حلها ، وهل كنت على وعي بالتفاعل بين إستراتيجية المعالجة الحركية مع الاستراتيجيات الأخرى ؟ ٠



وهناك ثمة عدد عن الاستراتيجيات المختلفة التي يستخدمها الفرد أو الأفراد في حل نفس المشكلة ومنها العمل قدما من البداية إلى النهاية من أجل التوصل إلى الحل أو العمل رجوعا من النهاية إلى البداية لتحقيق ذلك ، ففي النشاط رقم ( ٥ ) إذا عملت قدما من البداية إلى النهاية فعليك أن تتبع ثلاثة خيوط لتصل إلى الحل ، بينما إذا عملت رجوعا عن السمكة إلى الصياد فعليك أن تتبع خطا واحدا فقط وريما يكون ذلك هو الأسهل عليك ٠

في تنفيذك للنشاطات المذكورة أعلاه تستطيع أن تختبر إستراتيجيتك في حل المشكلات وتتعرف على صيغة التفكير التي تستخدمها بيسر أكثر من غيرها وتعد هذه الصيغ هي اللغات التي يستخدمها الفرد في تفكيره ومنها التصور البصري واللغة اللفظية ( المنطقية ) والمنحى الرياضي والإحساس الحركي.

إعداد : مصطفى حسين أبو الشيخ

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 481

تعليقات (3)

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى