انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » الأمراض والأوبئة » أسباب الشخير وطرق الوقاية والعلاج

أسباب الشخير وطرق الوقاية والعلاج

شخير
يعني كثير من الناس من مشكلة الشخير والتي تتسبب لهم بمتاعب صحية كثيرة كما انها تؤذي من يشارك هؤلاء الأشخاص نفس الفراش او ينامون معهم في نفس الغرفة، وتدل الدراسات أن نسبة المصابين بداء الشخير قد تصل إلى 12% من الرجال والنساء والأطفال.

وفثي الحقيقة فان الشخير قد يتسبب في هدم العلاقة الزوجية، ففي احدى المحاكم المريكية حكم القاضي بتطليق زوجة بسبب شخير زوجها الذي لا يطاق.

فما هو الشخير؟

صوت متميز ومزعج يحدث عند بعض الناس أثناء النوم، نتيجة دخول الهواء من الخارج إلى الداخل، والعكس أثناء التنفس، وبالتالي وقوع خلخلة وذبذبة في سقف الحلق ومؤخر اللسان والأنسجة القريبة منها، حيث تكون هذه الأنسجة في حالة استرخاء كامل أثناء النوم، وعندما يندفع الهواء إلى الداخل ثم يطرد مرة أخرى عن طريق الأنف أو الفم أو «كليهما» مما يحدث اهتزاز في الأنسجة يؤدي إلى انبعاث صوت مزعج، وهو صوت الشخير المعروف بـ «سيمفونية إزعاج ليلية».

أسباب الشخير:

ثمة أسباب تؤدي إلى أصوات منكرة تشبه صرير آلة تحميل الأخشاب، ويعود ذلك إلى قانون الجاذبية الذي اكتشفه «نيوتن» ولا سيما إذا كان صاحب المشكلة ينام على ظهره، ففي هذه الحالة، تؤثر الجاذبية في النسيج الرخو الموجود في مجاري الهواء العلوية، والذي يسقط هو أو اللسان على الحلق ويعيق دخول الهواء، وغالباً ما يحدث ذلك بسبب زيادة وزن الشخص المعني، أو لأنه يتناول المشروبات الكحولية ليلاً.. ناهيك، أن السبب الرئيسي لكي يتنفس ـ المريض ـ عن طريق فمه، هو انسداد الأنف، مما يجعل تيارات الهواء تمر عن طريق الفم، محدثة اهتزازات لسقف الحلق الرخو ، وبالتالي يحدث الشخير.

إضافة إلى أسباب أخرى من عيوب خلقية كاعوجاج الحاجز الأنفي، أو ضيق فتحتي الأنف الخارجيتين، مما يؤدي إلى تقليل كمية الهواء المارة عن طريق الأنف، مما يجبر المريض على التنفس بطريق الفم.

وكذلك قد يحدث الشخير بسبب قصر الرقبة وتشوه الفقرات العنقية والسمنة، ونقص الكالسيوم. إلا أن أهم أسباب الشخير لدى الأطفال، تضخم اللحمية خلف الأنف، أو تضخم اللوزتين.

كيف نخفف من حدة الشخير؟

ثمة نصائح تخفف على الأقل من صوت المنشار ـ الشخير ـ ليصبح كصوت حفيف أوراق الشجر
في ليل خريفي غائم

1. مارس الرياضة يومياً: إن من يمارسون الرياضة يومياً، قلما يصابون باحتقان في مجاري التنفس العلوية، فالرياضة تحسن الحالة الصحية للأوعية الدموية، وتقوي القدرة على التنفس وسعة استيعاب الرئتين لكمية أكبر من الهواء، مما يجعلك تتغلب على المشكلات المسببة للشخير، ولكن يجب تجنب الرياضة قبل النوم مباشرة، لأنها تترك الجسم مشحوناً على نحو يمنع النوم غالباً.

2. توقف عن التدخين: يرى الأطباء «إذا كنت تدخن وأنت تشخر» ، فعليك التوقف عن التدخين، لأنه يسبب تغييرات في نسيج جهازك التنفسي الذي يتحمل مسؤولية الشخير.. وهكذا، فإن التبغ يزيد الاحتقان في أنفك وحلقك، ويزيد من تورم الأغشية المخاطية للحلق ولمجاري الهواء العلوية كما أنه ، أي التبغ يقلل كمية الأوكسجين الداخلة إلى الرئتين.

3. تجنب النوم على ظهرك: النوم على الظهر ـ خاصة للأشخاص ذوي الاستعداد للشخير ـ يؤدي إلى سقوط اللسان إلى الوراء وانفتاح الفم أثناء النوم، لذا يفضل النوم على أحد الجنبين.

4. تجنب النوم في الأماكن التي تدفأ مركزياً، وكذلك السيارات المكيفة بالهواء.



5. تناول مهدئات. يمكن تناول المهدئات الطبيعية قبل النوم، مثل كوب الحليب الساخن، وكذلك عمل حمام ساخن للقدمين.. واحذر الحبوب المنومة ، ولا سيما الحبوب المضادة للحساسية، أما إذا كنت مضطراً لتناول حبوب مضادة للحساسية، فعلى الطبيب أن يصف لك نوعاً ذا تأثيرات جانبية ضعيفة، وعموماً حاول أن تتجنب الأدوية التي تجعلك تشعر بالنعاس نهاراً، لأنه سيجعلك تصدر شخيراً مزعجاً ليلاً..

6. نم لفترة أطول: من المعروف، كلما قلت ساعات النوم، كلما ازداد احتمال الشخير، لذا يمكنك أن تحل المشكلة ، إما بالنوم قبل موعد نومك بساعة واحدة، أو حاول أن تتأخر في الاستيقاظ ساعة واحدة أيضاً.

7. نم على فراش صلب ومكتتر: عليك تبديل الفراش أو تنجيده، كلما أصبح مرتخياً وغير مريح، فالفراش الصلب أو المكتتر، يساعد على إبقاء رقبتك مستقيمة، كما يقلل من الانسدادات في مجرى الهواء العلوي لديك. ويفضل كذلك، أن يكون الفراش مرفوعاً قليلاً من جهة القدمين، مما يخفف اهتزاز النسيج الذي يغلق جزئياً فتحة مجرى الهواء. حيث يمكنك وضع جسم ما ـ قطعة خشب مثلاًـ تحت الطرف الآخر من الفراش.

ارفع رأسك قليلاً: إن رفع الرأس قليلاً أثناء النوم، يساعد على تغيير زاوية النوم بين الرأس والجسم وبالتالي يسهل التنفس، ويقلل احتمال الشخير..

عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 311

تعليقات (2)

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى