انت هنا : الرئيسية » البيئة والتنمية » كتاب الإنسان والبيئة صراع أم توافق

كتاب الإنسان والبيئة صراع أم توافق

كتاب الإنسان والبيئة صراع أم توافق
المهندس أمجد قاسم

لكي يتمكن البشر من حماية الأرض والمحافظة عليها للأجيال القادمة، لا بد أن نتعرف على واقعنا الحالي والمشكلات البيئية التي تؤثر علينا، وان ندرك حجم المسؤوليات التي تقع علينا، وما هو واجبنا كأفراد وجماعات لحماية هذا الكوكب من تأثيرات البشر، بحيث تستطيع الأجيال الحالية والقادمة العيش بسلام وتجنب المشكلات الصحية والاجتماعية.

تلك كانت مقدمة كتاب الإنسان والبيئة صراع أم توافق، تأليف إيمان محمد غيث و منى حسن ذهبية، والذي صدر في عام 2008 عن دار الفكر، ويقع في 196 صفحة.

يتناول الكتاب عبر ثمانية فصول، العديد من القضايا البيئية الهامة وليعطي نظرة شاملة على البيئة وعناصرها ومشاكلها ومواردها المختلفة، والواقع الحالي والمشكلات التي تعاني منها البشرية.

الفصل الأول، يتناول التربية البيئية، وقد تصدره مقولة ( إننا لا نرث أرض أجدادنا، وإنما نعيدها لأطفالنا ) للكاتب الفرنسي انطوان دوسان اكزوبيري ، وحول التربية البيئة كان تعريف للبيئة ومكوناتها ومجالاتها ومراحل تطور بيئة الإنسان وأهم المشاكل البيئية الحالية، وماذا نعني بالتربية البيئية.

أما الفصل الثاني، فقد احتوى على توضيح لأهم النظم البيئية الطبيعية، كالنطاق الحيوي ومكونات أي نظام بيئي وأثر الإنسان في هذا النظام المتوازن والدقيق.

وفي الفصل الثالث، نجد عرضا مختصرا للدورات الحيوية الجيولوجية الكيميائية على الأرض، يليه فصل عن موارد البيئة الطبيعية واستنزافها وكيفية استدامة تلك الموارد، مع توضيح أن الطاقة هي مصدر طبيعي لا بد من الحرص عليه وضرورة ترشيد استخدام الوقود الأحفوري مع الاهتمام بمصادر الطاقة المتجددة، كالطاقة الشمسية، وطاقة الرياح، والطاقة الكهرومائية، وطاقة البخار والينابيع الحارة، وطاقة المد والجزر، وطاقة الكتلة الحيوية، وطاقة الهيدروجين.

كما تتناول المؤلفتان في هذا الجزء من الكتاب، أسباب تدهور كل من التربة والغطاء النباتي، سواء كانت طبيعية أم بشرية، والممارسات الزراعية الخاطئة، وأثر تراكم المواد الضارة بالنباتات والحيوانات، أما الفصل الخامس من كتاب الإنسان والبيئة، فنجد نبذة مختصرة حول التزايد السكاني وأثر ذلك على النمو الاقتصادي ومستوى المعيشة للأفراد، يليه في الفصل السادس والسابع شرح لمشكلة تلوث الهواء وانعكاسات ذلك على الكرة الأرضية، وما شكله من نشوء لظاهرة الدفيئة مع عرض لبنود اتفاقية كيوتو، كذلك نجد شرحا مفصلا لتأثير تلوث الهواء على طبقة الأوزون مع عرض لأهم الملوثات الصناعية والتي أدت إلى حدوث خلل واضح في النظام البيئي لكوكب الأرض.



وحول المياه وتحدياتها، يستعرض الكتاب أهم المصادر المائية، ودورة المياه في الطبيعة والوضع العالمي للمياة حاليا، والإجراءات التي لا بد من اتخاذها لمواجهة العجز المائي كنشر التوعية بين المزارعين، وتطوير أنظمة الري، والتشجيع على زراعة المحاصيل التي تتحمل الجفاف في البيئات محدودة الموارد المائية، مع ضرورة الاستفادة من مياه الصرف الصحي المعالجة لري النباتات التي لا تستخدم ثمارها بشكل مباشر، يلي ذلك عرض لمصادر تلوث المياه ، كالمخلفات الحضرية والمخلفات الزراعية ، والنفايات الصناعية، وطرق التحكم في تلوث المياه.

وفي الفصل الأخير، عرض للعلاقة بين العولمة والبيئة ومخاطر التجارة الحرة على البيئة، ومطالب أنصار البيئة في مواجهة تلك المخاطر والمتمثلة في ضرورة الحد من انتقال الصناعات الملوثة للبيئة في الدول الصناعية الغنية إلى الدول الفقيرة، والتنبيه إلى مخاطر انتقال الأغذية المعدلة وراثيا دون رقابة صارمة.

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3229

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى