انت هنا : الرئيسية » التربية والثقافة » التقويم البديل وأشكاله

التقويم البديل وأشكاله

التقويم البديل
اقتصر قياس تعلم الطلبة في المدارس التقليدية على الاختبارات التي تبنى وتدار في فترة زمنية محددة وتغطي عدد من المسارات المحددة في المجال المعرفي. في حين أن هذا المفهوم الضيق اتسع وأصبح واضحا أن الاختبارات ( الورقة والقلم ) كأداة تقويمية لجمع البيانات عن تعلم الطلبة غير كافية إذ أصبح من الملائم بالإضافة للاختبارات الورقة للقلم أن يحتوي التقويم على إجراءات أخرى مثل ملاحظة أداء الطالب ونقد مشروع الطالب، إجراء المقابلة، التقييم الحقيقي، ملف الإنجاز.

يجب أن ينسجم محتوى التقويم مع ما نريد تحقيقه من أهداف فهو يزود الطلبة أثناء تعلمهم بالتغذية الراجعة من أجل تحسين تعلمهم وتعليمهم . ومن أجل ذلك تتعدد أشكال التقويم وتتنوع فهناك التقويم الشفوي أو المكتوب التقليدي، الاختيار المتعدد، الكتاب المفتوح تقييم الرفاق وتقويم المجموعات،وتقويم الذات، والتقويم المشترك وملف إنجاز الطالب والتقويم من خلال المشاريع، والتقويم بالبحث .

أن التزايد في توقعاتنا لتعلم الطلبة وإعدادهم للمستقبل يتطلب ظهور أدوات تقويم تتحدى التوقع الجديد فالمعلومات التي ينتجها المجتمع تتزايد على شكل متوالية هندسية وبالتالي يصعب إكساب الطالب هذا الكم من المعلومات التي يحتاجه في المستقبل وبصورة مشابهة يصعب على الأفراد دخول الأيدي العاملة مفترضا خط حياة (عملها منفرد أو وظيفة ذات اتجاه واحد ) لقد ولت الأيام التي كانت تطلب فيها المصانع و أرباب العمل نسخ صماء من المستخدمين : فالإدارة النوعية تتطلب من العمال جميعهم العمل كفريق واحد. نظرتنا كذلك للتعلم مشابه، لقد تغيرت، لقد انتهى عصر النظر للطلاب على أنهم سجلات أو ألواح فارعة لتمتلئ بدلا من ذلك نرى المتعلمين على أنهم مشاركين نشيطين في عمليات التعلم ويبنون وينشئون ويوسعون بنشاط معرفتهم المبنية على أساس متين وقادرين على الاستدلال وتطبيق المعرفة، وحل المشكلات منذ السنوات الأولى .

تخبرنا الاتجاهات أو أنماط التعلم الاجتماعي والاقتصادي أن اكتساب المعرفة فيما سبق (قديما) غير كاف لاستيعاب تحديات العالم فالتحديات أكبر من ذلك (معرفتهم) وما هو مهم للطلاب اليوم هو قدرتهم في النجاح وتعلم المعلومات وتطبيق المعرفة بحكمة في مواقف حياتية والتعلم وإعادة التعلم كلما لزم ذلك واستخدام معرفتهم لفهم وحل المشاكل الحياتية التي تواجههم .

إن المعلمين والإداريين ينزعون لتركيز جهودهم على محتوى الاختبار وتدريب الطلبة على كيفية الاستجابة وعلى نماذج الأسئلة ويمنحون وقتا كبيرا لتحضير الطلبة على الاختبار ليؤدوا بشكل جيد وبالتالي إن هذه الممارسة تؤدي إلى تضييق المنهاج واقتصاره على المهارات الأساسية التي تقيم وتهمل مهارات التفكير المركب وبعض الموضوعات التي يتم تعلمها . ومن أشكال التقويم البديل:

(1) الإجابة المفتوحة Constructed- Responses
تتميز الأسئلة من هذا النوع بأنها تكشف عن العمليات التي يستخدمها الطالب في تكوين إجابته والخطوات التي يتبعها في حل المشكلة المعطاة . تستخدم في تقويم تمكن الطالب من مهارات معرفية معينة مرتبطة في الأداء فمثلاً يُقوّم المعلم معرفة الطالب وفهمه لوظائف الأجهزة العلمية المتوافرة في المختبر كمتطلب أساسي لإجراء تجربة علمية، وكما يمكن استخدام الأسئلة في التحقق من معرفة الطلب لخصائص أو خطوات عملية تكوين أو ابتكار نتاج جيد متميز ، وهذا لا يعني أن الطالب يؤدي ذلك جيداً بل هو متطلب سابق للأداء.

(2) الكتابة writing:
يركز تقويم القدرة على الكتابة ككتابة تقرير بحثي أو ورقة عمل ،أو مقال على حقائق الكتابة الجيدة مثل التنظيم ، والطلاقة في التعبير ، واختيار الكلمات المناسبة ، والاستخدام الصحيح لقواعد اللغة وغيرها.

(3) التعبير الشفوي
تنوع الاختبارات الشفوية في جميع مستويات التعليم فهناك مهارات متعلقة بالتواصل الشفوي مثل القراءة، والتخاطب ، والاستماع ، والتعبير، وحفظ النصوص القرآنية والأناشيد ، وإلقاء الكلمات ، والمناظرات ، واختبارات القبول.

(4) عروض الأعمال Exhibition
تتطلب أن يبرز الطالب كفاياته المتعددة في تصميم أعمال معينة يختارها ويقوم بتنفيذها وتعرض أمام زملائه وتتعدد صيغها ،حيث يمكن أن تشتمل على مقال أو ورقة بحثية أو حوار منطقي أو مقابلة أو مناظرة، أو مشروع جماعي ، أو عروض درامية.

التجارب Experiments:
ملف إنجاز الطالب (Portfolio) :

تجميع تراكمي هادف لعينات من أداء الطالب (تقارير، مقالات، تسجيلات صوتية، أو مرئية، اختبارات….) يفيد في تقديم صورة عن مدى تقدم الطالب، وكأداة حية للتواصل مع أولياء الأمور. ويتم اختيار الأعمال وفق أهداف محددة يضعها المعلم والطالب مع توضيح لعملية تقييم الأعمال. وقد يستخدم الملف لصف دراسي واحد أو مرحلة كاملة لأغراض التقييم التكويني والختامي. ومن الامثلة: تركيب الجمل والتعبير، تنظيم الأفكار والمعلومات، حل المشكلات. فمن خلاله يتم التجميع الهادف لإعمال الطالب ومنجزاته يوضح جهوده وتقدمه أو تحصيله في مجال دراسي معين، كما يشارك الطالب في انتقائه لمحتوى الملف ومحكات الحكم على جودة المحتوى. فهو سجل لعمليات تعلم الطالب ما قام بتعلمه وكيف ينمو تعلمه ، وكيف يفكر ، ويسأل ، ويحلل، ويركب ، وينتج ، ويبدع ، ويتفاعل عاطفيا واجتماعيا مع الآخرين .

مكوناته : عينات من عمل الطالب ، سجلات لأشكال متنوعة من الملاحظات المنتظمة ، اختبارات مسحية (screening) . تمكن الأهالي من متابعة أطفالهم من خلال مراجعة كتاباتهم ، رسوماتهم سجلاتهم عن الكتب التي تقرأ لهم أو يقرؤونها ، فيديو وصور لمشاريع ، تسجيل لقراءات الطفل والقصص . لا بد من ملاحظة الطفل في أوقات وظروف متباينة في اليوم عندما يكون يلعب لوحدة ، في مجموعة صغيرة ، في مجموعة كبيرة ، ويجب أن تكون الملاحظات موضوعية ، مختارة ومسجلة بدقة.

يفترض أن تنظم مواد الملف بالتتابع الزمني ، ووفق تصنيف معين ، وتكون كل المعلومات في الملف مؤرخة ، تُرتب عينات العمل , والمقابلات ، وقوائم الشطب …الخ ، فعند تنظيم ملف الخبرة يستطيع المعلم تقويم تحصيل الطالب ،ويمكن للمعلم إجراء مقارنة بين عمل الطالب الحالي وعمله السابق ، ويجب أن لا يكون الهدف الأساسي من ملف الخبرة مقارنة أداء الطالب بأداء زملائه وإنما توضيح نمو الطالب باتجاه معيار الأداء وفقاً للمنهاج المقرر . انه يستخدم ليوثق تقدم الطالب الفردي عبر الزمن ، استنتاجات المعلم حول تحصيل الطالب قدرته ، قوته ضعفه ، والحاجات المبنية على مجال واسع من نمو الطالب ، كما هو موثق بالمعلومات في الملف وفي معرفة الطالب للمنهاج ومراحل النمو فيه .

ماذا يحوي ملف الإنجاز :

ما يتم جمعه من عينات من أعمال الطالب يجب أن يوجه بحيث ينسجم مع الأهداف أو الغرض الذي وضع من اجله فربما يقتصر ملف الخبرة على مادة محدد كجمع عينات عن كتابة الطالب يمكن أن يحصل عليها لقياس تقدم مهارة الكتابة مثلا وقد تكون عينات الكتاب تركز على نوع محدد من الكتابة أو أنواع مختلفة ( رسالة ، مقالة ، شعر) كل هذا يعتمد على أهداف التدريس . وربما يكون ملف الإنجاز اكثر شمولاً كأن يتضمن عينات عمل لأنواع متباينة معتمدة على مجال التدريس .
فمثلا في الرياضيات ربما تحوي عينات العمل أمثلة مثل حل المسألة وتوضيح مكتوب لكيفية حل المسألة ، ومخرجات كمبيوتر لحل مسائل . لذلك ما يحتويه الملف يتذبذب وفقاً للموضوع والغرض من استخدام الملف رغم أن التركيز عادة ما يكون على افضل العينات من الأعمال التي يقوم بها الطالب ويشارك في اختيار العينات. عادة ما يراجع الملف بشكل دوري من خلال مؤتمر الطالب – المعلم ، إذ يستطيعوا معاً مراجعة المحتوى ومقارنة الأداء ويناقشوا نقاط القوة في تقدم تعلم الطالب والمجالات التي تحتاج لتحسين . كذلك تستخدم في مؤتمرات أولياء الأمور والمعلمين لعرض ومناقشة تقدم نمو الطلبة حيث لا طريق أكثر وضوحاً لأولياء الأمور للتعرف على أعمال أبنائهم من مشاهدتهم عينات حقيقية من أعمال أبنائهم.

تحديد المحكات والمعايير Deciding on criterion of standard

يصف المحك نوع الأداء المقبول كدليل للوصول لتحقيق الهدف ومستوى الأداء ثم تستخدم هذه لتحضير سلائم التقدير وقوائم الشطب ودليل للتصحيح Rubrics المستخدم لتقدير الأداء ولا بد من مشاركة الطلبة ما أمكن في ذلك .

دعنا نبدأ Getting started

بالنسبة للمعلم الذي يستخدم الملف أو لم يستخدمه مسبقاً عليه أن يبدأ مسبقاً بمقياس أو تدريج صغير small scale إذ أن البداية بمجال واحد محدد تعد بداية آمنة ، كأن تبدأ مثلا بالكتابة ، أو الطباعة على برامج معالجة النصوص ، أو الرسم ، أو حل المسألة ، أو الأعمال المختبرية ، أو استخدام الإنترنت ثم وسع ذلك لمجالات أخرى .

تحسين التقويم ألا دائي Improving Performance Assessment

إن استخدام أساليب الملاحظة ، والتسجيل ، والتصحيح يساهم كثيراً في تحسين عملية تقويم الأداء ومن هذه الأساليب قوائم الشطب ، وسلالم التقدير.

خصائص ملف الإنجاز

ملاحظة تقدم التعلم عبر الزمن ( كالتغير في مهارات الكتابة على الحاسوب ، والحس بالعدد ، والقراءة ، ومهارة استخدام الإنترنت)
يزيد من دافعية الطالب عند مقارنة إنجازاته الحالية بالماضية (مثال: النمو في مهارات الكتابة).
تنمي مهارات التقييم الذاتي من خلال اختيار الطالب لأفضل أعماله وتبرير اختياراته (مثال التركيز على معايير الكتابة الجيدة) .
رغم ما تقدم يستهلك ملف الإنجاز وقت المعلم ويحتاج إلى لقاءات مع الطلبة ومتابعتهم وإرشادهم لان جمع عينات من أداء الطالب ، ووضعها في الملف بدون تخطيط لا تزودنا باستخدام فاعل .
يسهل تبني مبدأ الفروق الفردية في تحقيق الأهداف التدريسية.
يكون عادة لكل طالب ملف منفصل تتم مراجعة الملف بصورة مستمرة من قبل المعلم والطالب ، ويستطيع الملف ببساطة استيعاب الاختلافات فيما بين الطلبة وإظهار أداءهم وفقاً لقدراتهم فمثلا يتم وضع مستوى مقبول من إتقان مهارات الكتابة وعند الانتهاء من التدريس نجد كل الطلبة يسعون لتحقيق مستوى الإتقان المطلوب لكن كتاباتهم تتباين بصورة واضحة .
يركز الملف على تقييم النواتج
يجب الانتباه إلى أن الملف يركز على النواتج النهائية لعينات من أعمال الطلبة متعلقة بالأهداف التدريسية ولابد من إعطاء العمليات أهمية كونها أدت إلى الإنجاز النهائي ولكن هذه الأهمية قد تعطى عن طريق الملاحظة المنظمة لسلوك الطالب أثناء العمل .
يركز عادة على نقاط القوة فضلاً عن نقاط الضعف
رغم أن أساليب التقييم بصورة عامه تركز على الأخطاء ( أخطاء الطلبة ) اكثر من ما أنجزوه فان ملف الإنجاز يركز على نقاط القوة ، وبالتالي يشجع الطلبة على تسليم أمثلة لأفضل أعمالهم. وعلى المعلم التأكد مما أنجزه الطالب ، وان الأخطاء التي يرتكبها الطالب بحاجة إلى تعطيتها من خلال ماذا سيدرس لاحقا بدلا من عرض الأخطاء كعيوب في أداء الطالب .
الملف يشرك الطلبة في عملية التقويم
بتعاون المعلم والطالب تحدد الأهداف المراد تحقيقها، وما يحوي الملف هو جزء من مسؤولية الطالب فهو يختار الأشياء والمعلم يساعده لتقييم المواد الموجودة . ويجب أن يملك الطالب الملف ويبقى في الصف ، ويمكن الوصول إليه من قبل للطالب والمعلم ، كما يمكن للطالب أن يطلع زملائه على الملف أو أشخاص آخرين ، ويظهر الملف التمركز حول الطالب في التقويم بدلا من المعلم .
يسهل ملف الخبرة تبادل المعلومات المتعلقة بتحصيل الطالب مع الآخرين
من خلال الملف يمكن أن نعطي فكرة عن تقدم الطالب لأولياء الأمور ، المرشدون ، الإداريون ، فالأمثلة الموجودة في الملف إثبات عملي لما نصف الطالب به .
يستهلك الملف وقت المعلم
على المعلم أن يقوم بمراجعات دورية إذ يقوم أولاً بتفحص الملف وحدة ثم يلتقي مع الطالب بشكل دوري لمناقشة تقدمه ( 30 دقيقة لوحدة ، 30 دقيقة مع الطالب ) كل 4-6 أسابيع .
تنظيم الملفات :
يمكن تنظيم محتوى ملف الطالب في ثلاث مكونات رئسيه :

(1) عيناتlist of work sample حقيقة من أعمال الطالب (بيانات خام للتقييم).
يقوم الطالب باختيار العمل ويفترض وجود دليل لكل عينة تعرض يبين كيف حقق الطالب الأهداف لذلك تأتي أهمية تحديد الأهداف المنوي تقويمها . كذلك على المعلم تحديد مجموعة مشتركة من عينات الأعمال لكل الملفات حيث تسهل المقارنة بين الطلبة وتشكل أساس لتقويم ملف الطالب بشكل فردي ومن الأمثلة على عينات العمل المشتركة مسائل رياضية محددة ، تجربة علمية ، كتابة مقالة …الخ.

(2) قائمة الأهداف التدريسية list of goals .
إن قائمة الأهداف تزودنا بالإطار لاختيار وتقويم عينات العمل ، وتحدد قائمة الأهداف ما يكافح الطالب لينجزه ، وتوضح المهارات التي يراد توثيقها في الملف وترشد المعلم والطالب في عملية تقويم الملف .

Annotations(3) تقييم الطالب والمعلم لعينات العمل.
عند إجراء التقويم المشترك يجب ترك مجال بعد كل هدف Goals وفراغ إضافي من اجل التوصيات العامة .

التخطيط لمحتوي الملف

عند التخطيط لمحتويات الملف من الضروري أن يُوضع في الحسبان أن الغرض الأساسي من ذلك تقييم تحصيل الطالب ، لذا المصداقية مهمة من أجل تفسير واستخدام النتائج ، فلابد عند التقويم من الانطلاق من المنهج الذي تأتي منه الأهداف ومن الأهداف تشتق الأهداف الخاصة وهكذا. لذلك يجب أن تكون المهمات المراد تقويمها مترابطة وتصف ما يستطيع الطالب عملة كنتيجة للتعلم ويجب أن لا يغيب عن البال أن بعض المهارات ربما يكون تقويمها اكثر فاعلية خارج محتوى الملف ، فمثلا أكد جانبية أن المعلومات اللفظية ، والمفاهيم ، والقواعد وما جاء بتصنيف بلوم من المعرفة ، والاستيعاب يكون تقويمهما فعالاً من خلال اختبارات كتابية.

تصحيح ملف الطالب :

يتم التصحيح في ضوء تحليل المهمات المراد تعلمها ومن ثم بناء قوائم شطب أو سلالم التقدير أو قواعد التصحيح Rubric التي مرت سابقاً. تحديد درجة وجود الصفة على سلم التقدير مثلاً. وتتخذ هذه الوصوفات أشكال عدة مثل: نادراً ، بعض الوقت ،غالباً ، دائماً ، أو بدرجة عالية جدا ً، بدرجة عالية ، بدرجة متوسطة ، بدرجة ضعيفة.

الصحف اليومية (Journals) :

تكون على صورة أسئلة أو جمل ناقصة يطلب خلالها الكتابة عن أمور تتعلق بالمحتوى الدراسي للتحقق من مدى فهم الطلبة له، وهي تقدم فرص للطلبة للتفكير بعمق وللمعلم لرؤية تفكير طلبته، والأخطاء المفاهيمية عندهم، وقدرتهم على الربط بين المعرفة الحالية والسابقة، واتجاهاتهم نحو موضوعات معينة ويسجل المعلم الملاحظات عن الأسباب التي تعيق تعلمهم وعدد المسائل القادرين على حلها ومحتواها، فهي تثري التواصل بين المعلم والطالب ويوضح الطلبة تأملاتهم الذاتية في أدائهم وأعمالهم وتعلمهم وعند التقويم باستخدام هذا الأسلوب يتم التركيز على المحتوى وليس على مهارات الكتابة . وتوجد صيغ عدة لصحائف الإعمال من أهمها:Response Journal فهي تفيد في توضيح تأملات الطلبة حول ما يقرؤون من موضوعات يرشدهم المعلم إلى عناصرها، وصحائف الكتابات اليومية Diaries حيث يعطي الطالب الحرية في كتابة ما يراه مناسباً دون تحديد الموضوع ، وصحائف الحوار Dialogue Journal فهو يعبر عن أفكاره وعن تحصيلة وتقييمه لذاته وبيانه لجوانب ضعفه وعلى المعلم الاستجابة لها بكتابة التعليقات ويعيدها للطلبة فهي توثق التعاون بين المعلم والطالب.

مسائل مفتوحة غير روتينية :

إذ ينتج عنها عدة حلول صحيحة، أو عدة استراتيجيات للحل، أو عدة تفسيرات، وهي غالبا ما توفر فرص للطالب لاتخاذ قرارات من خلال توظيفه للمعرفة المفاهيمية التي يمتلكها، ومن خلال جمع وتحليل وعرض البيانات وتفسيرها. وهي تساعد على تطوير مهارات حل المسألة والتفكير الإبداعي والتفكير المتشعب .

المشاريع (Projects) :

مهمات حقيقية تربط بين أجزاء المادة وتقيس مستويات عليا تقدم للطالب فرصة للإبداع، والارتقاء بمستوى خبراته، يستخدم المعلم سلالم التقدير وقواعد التصحيح rubric لتقييم العمل وذلك بعد إعطاء الطالب مجموعة من الإرشادات لتوجيه العمل، وهي قد تكون فردية أو جماعية.

الخرائط المفاهيمية:(Concept Maps) :

رسم بياني أو تخطيطي يظهر المفاهيم في المادة والروابط بين المفاهيم الأساسية. ويطلب تنفيذها إما بشكل فردي أو جماعي وذلك بتقديم المفاهيم للطالب وما عليه إلا أن يرسم خطوط بينها ليوضح العلاقات، وأحيانا يطلب كتابة مقال يشرح فيه ويفسر العلاقات. وهي تسمح للتلميذ بتوليد وتنظيم ما يمتلك من معرفة حول موضوع ما، وإبراز عملياته التفكيرية الخاصة، وتسمح للتلميذ برؤية الارتباطات بين عناصر المحتوى عوضا عن رؤية الخطية التي يظهرها الكتاب،وكذلك رؤية ما يمتلكه من معرفة وقد تقيم من خلال مقارنتها بخرائط مفاهيمية وضعها خبراء في المحتوى أو من خلال قواعد تصحيح .

المقابلة (Interview) :

وهي موقف حواري بين المعلم وطالب أو أكثر، ويتم بشكل موجه ومقصود بهدف الكشف عن بعض الجوانب في أداء الطالب، وتتميز المقابلة بإمكانية الكشف عن استراتيجيات التفكير التي يستخدمها الطالب للوصول إلى الجواب، وهي أداة تشخيص ممتازة للمشكلات الدراسية، وذلك بطرح أسئلة سابرة مما يدفع الطالب إلى التوضيح، وعلى المعلم أن يقوم بتسجيل ملاحظاته كتابيا أو بواسطة آلة تسجيل، ويستحسن تسجيل الأسئلة المطروحة سلفا.

ملاحظة (Observation) :

وهي طريقة لجمع البيانات عن الطالب وهو في موقف السلوك المعتاد، وذلك بتسجيل حدوث أشكال معينة من السلوك. وقد تكون مباشرة أو غير مباشرة بحيث لا يشعر التلميذ أنه موضع ملاحظة من المعلم. وقد تكون غير رسمية، أو رسمية بحيث يقرر المعلم مسبقا أنماط السلوك المرغوب تسجيلها، ومن الأدوات التي تساعد على القياس قوائم الرصد، وسلم الرتب، وقد يستخدم المعلم آلات تصوير، أو جهاز تسجيل. على المعلم تسجيل الملاحظات في وقتها، وأن لا يصدر أحكام إلا إذا تكرر السلوك أكثر من مرة، وأن لا تتم عملية تقدير الصفات بصورة مجتمعة. وتعد الملاحظة أداة تقييم ممتازة وبخاصة في المجال الاجتماعي والحركي والانفعالي وأداة تشخيص للصعوبات الدراسية والتكيفية .

التقارير الشفوية (Oral Reports) :

هي عملية إلقاء تقرير عن بحث أو مهمة، بعد أن يحدد المعلم العناصر التي يجب أن يشملها التقرير، وطريقة تنظيم الأفكار (مقدمة، تسلسل منطقي، خاتمة)، والزمن المحدد للعرض، وشروط العرض (النظر للمستمعين، إظهار الثقة، استخدام صور، …)، والتي يقيم الطالب على أساسها باستخدام أدوات قياس مناسبة مثل قوائم الرصد .

تقييم أداء المجموعة (Assessing Group Learning) :

الهدف من العمل الجماعي إما تطوير قدرة الفرد للعمل مع الآخرين أو تطوير معرفة الفرد من خلال مشاركة المعرفة مع الآخرين أو الاثنين معا. وهناك نموذجان للعمل التعاوني، النموذج المتغير (Interchangeable Model) وفيه يتبادل أعضاء الفريق الأدوار الموكولة إليهم. ونموذج الخبير(Expert Model) وفيه يمارس كل فرد دور محدد يوكل إليه من قبل المعلم أو الفريق ويتناسب مع قدراته. أما تقييم الأداء في المجموعة فإما أن يكون تقييم ذاتي، أو تقييم من قبل أعضاء الفريق بحيث يقوم كل عضو بتقييم باقي الأعضاء بناء على مؤشر تصحيح يقدم له ويبقى التقييم سري، والتقييم في هذه الحالة له صورتان : التقدير الكلي للمساهمة مثل(مفيد جدا، مفيد، غير مفيد ، معطل) والصورة الثانية التقدير المؤسس على السلوك وذلك بتحديد السلوكيات التي يمارسها زميله أو لم يمارسها بناء على قواعد تصحيح معلنة.وقد يتولى المعلم مسؤولية عملية التقييم. أما تقييم المحتوى فقد يقيم المعلم عمل المجموعة كمشاركة واحدة للجميع أو أن يجمع بين تقييم عمل الفرد – كل مشاركة على حدة – وعمل المجموعة. والعمل في مجموعات يساهم في تنمية القدرة التلاميذ على التواصل والتفسير .


التقويم الذاتي(Self Assessment):

ويقصد به تقيم الفرد لنفسه، ومحاولة اكتشاف أخطائه، والعمل على إصلاحها في الوقت المناسب، ويتطلب ذلك أن تكون الأهداف التي يسعى الشخص إلى تحقيقها واضحة، وأن تتم المحاسبة في ضوئها ويمكن أن يتم هذا عن طريق تزويد الطلبة بمعايير لتقيم المهمات التي يقومون بها ، أو من خلال مساهمة الطلبة في وضع المعايير ثم تقييم عملهم، وقد يطلب المعلم من الطلبة التعبير بكلماتهم الخاصة عن الأخطاء التي وقعوا فيها والحل الصحيح الذي تعلموه . وهذا ينمي عند الطالب الاهتمام والتأمل في عمله ، وإدراكه العميق لعمليات تفكيره ، وتحديد مواطن القوة والضعف في تعلمه، وازدياد تنظيمه لنفسه.

تقويم الرفاق(peer-assessment) :

يقوم الطلبة بتقييم عمل زملائهم من خلال معايير موضوعة لتقييم هذا العمل، أو من خلال التقييم الحر حيث يترك الطالب حرية تقييم حل زميله باستخدام ما يراه من معايير مناسبة ، وهو يعزز التفاعل بين الطلبة ويطور روح التواصل. وكلى النوعين السابقين التقييم الذاتي والزميل يؤكدان على المشاركة الفاعلة للطالب في عملية التقييم.

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3272

تعليقات (3)

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى