انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » مادة سامة في البطاطا قد تشكل خطرا على صحتك

مادة سامة في البطاطا قد تشكل خطرا على صحتك

عند شراء ثمار البطاطا، يجب مراقبة مظهرها العام بحيث تكون خالية من الدرنات وناضجة وأن لا تحتوي على أية أجزاء خضراء في داخلها

عند شراء ثمار البطاطا، يجب مراقبة مظهرها العام بحيث تكون خالية من الدرنات وناضجة وأن لا تحتوي على أية أجزاء خضراء في داخلها

المهندس أمجد قاسم*

البطاطا ( البطاطس) من أكثر الخضروات التي يتناولها الناس في العالم، نظرا لمحتواها الجيد من الكربوهيدرات والألياف والمعادن وغيرها من المواد الهامة، وقد زرع الإنسان هذه النبتة منذ القدم وشاع استخدامها في كافة أنحاء العالم.

والبطاطا يتم تناولها إما مسلوقة أو مقلية أو مشوية، كما أنها تستهلك وعلى نطاق واسع في تحضير الوجبات السريعة، وقلما نجد أحد تلك الوجبات خالية من شرائح البطاطا اللذيذة المقلية بالزيت، كما يعد تناول البطاطا على شكل رقائق الشيبس احد أهم استخداماتها مما أدى إلى زيادة الطلب العالمي عليها.

وبالرغم من أهمية البطاطا في مجال التغذية، بيد أن بعض أنواع البطاطا وخصوصا غير الناضجة منها تشكل خطرا حقيقيا على صحة من يتناولها، وخصوصا الخضراء منها، أو التي تم تخزينها بشكل سيء ، أو التي تعرضت لضوء الشمس لفترات طويلة، حيث تصبح البطاطا تحت تلك الظروف، سامة للإنسان والحيوان والدواجن.

هذه البطاطا غير الجيدة، والخطرة على صحة من يتناولها، بسبب احتوائها على مادة سولاتين، وهي من المواد السامة، وتزداد سميتها، عند تخزين ثمار البطاطا لفترات طويلة وبشكل سيء، كما أن هذه المادة تتركز في قشور البطاطا وفي داخل الثمار غير الناضجة.

لقد سجلت بين الدواجن حالات وبائية لموت أعداد كبيرة منها بسبب تناولها لمثل تلك الثمار المحتوية على مادة السولانين، ، حيث تبين أن ثمار البطاطا كانت غير ناضجة، كما أنها كانت قد تعرضت للحرارة ولضوء الشمس لفترات طويلة، وقد احتوى بعضها على درنات بسبب التخزين الطويل.

حوادث الموت السابقة للدواجن، تم تسجيلها بين الإوز والديك الرومي والبط، ويجمع الباحثون على أن تناول الإنسان لتلك المادة السامة، وهي مادة السولانين Solanine ، ينجم عنه إصابة الإنسان بأعراض التسمم بتلك المادة الخطيرة.

إجراءات وقائية للحد من مخاطر مادة السولانين

ينبغي قبل شراء ثمار البطاطا، مراقبة مظهرها العام بحيث تكون خالية من الدرنات وناضجة وأن لا تحتوي على أية أجزاء خضراء في داخلها، كما ينبغي التأكد من عدم تعرضها لضوء الشمس لفترات طويلة.

ومن أهم الإجراءات الواجب إتباعها، ضرورة تقشير البطاطا بشكل جيد، ثم تقطيعها إلى أجزاء صغيرة، ووضعها في الماء المغلي لمدة خمسة دقائق، حيث يتم التخلص من مادة السولانين السامة إلى حد كبير، وبالتالي تصبح البطاطا آمنة وصالحة للاستهلاك البشري.


كذلك يجب إزالة الأجزاء الخضراء الموجودة في الثمار، مع الانتباه إلى جودة الزيت الذي سيتم قلي البطاطا فيه، بحيث يكون غير مستهلك وغير مستخدم سابقا، وأن لا تظهر على الزيت رائحة التزنخ بسبب قدمه وتحلل الزيت إلى مواده الأولية.

إن المحافظة على ثمار البطاطا ضمن شروط تخزينية جيده، وعدم تناول الثمار غير الطازجة، أو التي تظهر عليها الدرنات ، أمر لا بد منه، حيث أن احتواء ثمار البطاطا على مادة السولانين والتي تعد من وسائل حماية الثمار لنفسها تجاه الفطريات والحشرات، يعد أمرا خطيرا للغاية، وقد ينجم عنه التسبب بحدوث عدد من المشاكل الصحية لدى من يتناول تلك الثمار.

* كاتب علمي

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3376

تعليقات (5)

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى