انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » النبات والحيوان » أهمية تشميع الخضار والفواكه

أهمية تشميع الخضار والفواكه

تهدف عملية تشميع الفواكه والخضار إلى حفظ تلك المنتجات لأطول فترة زمنية ممكنة

تهدف عملية تشميع الفواكه والخضار إلى حفظ تلك المنتجات لأطول فترة زمنية ممكنة

المهندس أمجد قاسم *

تسعى كثير من الدول الزراعية والمنتجة للخضار والفواكه، إلى تصدير جزء من إنتاجها إلى دول العالم، وذلك من اجل الحصول على العملة الصعبة، والتي ستدعم إنتاج تلك الدول، كما ستوفر السيولة المالية لمواطنيها لتحسين مستوى معيشتهم اليومي.

وقد أدى تطور وسائل النقل والتخزين، إلى زيادة كبيرة في تصدير تلك المنتجات النباتية الطازجة، دون أن يتم إجراء أية معالجة كيميائية أو فيزيائية عليها، بحيث تصل إلى الجهة المستوردة وهي بحالة ممتازة وطازجة.

إن تحضير الخضار والفواكه للتصدير، يتطلب معرفة دقيقة لأهم الخطوات التي يجب الالتزام بها من قبل الجهات ذات العلاقة بالتصدير، وهي الخطوات الصحيحة المتبعة لتكسب الدول المصدرة مصداقية كبيرة لدى الدول المستوردة ولدى مواطنيها، بحيث تصبح بضاعتهم رائجة في تلك الأسواق ذات المردود المادي العالي.

تحضير المنتجات النباتية للتصدير

يراعي بأن تكون الخضار والفواكه المعدة للتصدير، من الأنواع الممتازة ( النخب الأول )، وأول ما يجب الانتباه له، أن يتم اختيار الوقت المناسب لقطاف تلك الثمار، بحيث لا تكون فجة غير ناضجة، وان لا تكون قد تجاوزت مدة النضج بفترة طويلة، إذ أن هذا سيؤدي إلى تلفها قبل وصولها إلى الجهة المستوردة، والتي قد تكون في منطقة بعيدة من العالم.

يتم قطاف تلك الثمار بعناية واهتمام، لمنع إتلافها أو تجريحها أو تهشيمها، كما توضع فورا في عبوات وصناديق صلبة ونظيفة.

يلي ذلك فرز تلك المنتجات بطريقة يدوية من قبل عمال مدربين لإزالة التالف منها أو المهشم، ليحول إلى النخب الثاني المعد للاستهلاك المحلي، أما في حال كانت الثمار مهشمة بشكل كبير، فيتم إرسالها إلى مصانع الأغذية والتعليب وغيرها.

تغسل الثمار مباشرة بالماء المضاف إليه الصابون بنسبة كيلوغرام لكل مائة لتر ماء، كما قد يضاف إلى ماء الغسيل، الصودا الكاوية أو كربونات الصوديوم، يلي ذلك غسل للثمار بالمواد المطهرة كالبوراكس أو هيبوكلوريد الكالسيوم أو ثنائي الفينايل والأورثوفينايل مع مراعاة أن تكون مياه الغسيل ومياه التعقيم دافئة مع تحريك الثمار في تلك المياه، لإزالة كافة ما علق بها من أتربة وأوساخ أو مبيدات وأسمدة في الحقول.

يلي ذلك إعادة فرز الثمار إلى درجة أولى ودرجة ثانية ودرجة ثالثة، بحيث يتم اخذ ثمار الدرجة الأولى لوحدة الأشعة السينية للكشف عن الفطريات أو الحشرات التي قد تكون في داخلها، ثم ترسل إلى وحدة التشميع.

الغرض من تشميع الخضار والفواكه

تهدف عملية تشميع المنتجات النباتية إلى منع ذبول Perishable هذه الثمار، أثناء عملية التصدير والتخزين، وتتم هذه العملية في درجة حرارة من 40 إلى 60 درجة سلسيوس، ويمكن تنفيذها بأكثر من طريقة ، ومن أهمها :

1. التشميع بالغمر Dip Waxing ، حيث يتم غمر وتغطيس الثمار في شمع مصهور على درجة 50 درجة سلسيوس تقريبا لمدة ثانية واحدة، ثم يتم التخلص من الشمع الزائد وتجفيف الثمار.
2. التشميع بالفرش، وفي هذه الطريقة يتم وضع الثمار في حوض متحرك ملامس لطبقة من الشمع، وأثناء حركة الثمار في الحوض، تكتسي بطبقة من الشمع.
3. التشميع بالرذاذ Spray waxing وتتعرض في هذه الطريقة الثمار لرذاذ من الشمع أثناء مرورها فوق رشاشات خاصة قد تكون متحركة في أكثر من اتجاه.


أهم مواد التشميع

يمكن استخدام مواد التشميع بشكل مباشر، بحيث تغلف الخضار والفواكه، كما يمكن استخدام بعضها كمستحلب تغمس فيه الثمار لوقت قصير، ومن تلك المواد، مادة Para Wax ، وشمع البارفين.

وقد تكون تلك المواد على هيئة مستحلب مائي Wax Emulsions أو شمع سائل Soft Wax أو شمع صلب Hard wax .

ويلي عملية التشميع السابقة، إعادة فرز وتفقد الثمار، ثم يتم لفها يدويا أو آليا في أوراق ناعمة، لمنع احتكاك الثمار ببعضها البعض، وبالتالي منع خدشها، كما تعمل تلك الأوراق على احتفاظ الثمار برطوبتها ومنع انتقال العدوى بين الثمار في حال وجودها، وكذلك ترغيب المستهلك بشراء تلك الثمار المشمعة والبراقة المظهر والملفوفة في الأوراق الناعمة.

وأخيرا يتم رص الثمار في صناديق خشبية أو بلاستيكية جميلة المنظر، ومغلقة بشكل مناسب ومثبت عليها اسم المنتج والجهة المصدرة وغيرها من المعلومات.

* كاتب علمي

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3236

تعليقات (3)

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى