انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » التغذية الصحية » فوائد عصير الخضروات وطريقة إعداده وتحضيره

فوائد عصير الخضروات وطريقة إعداده وتحضيره

Vegetable juice
بالرغم من فوائد عصير الفواكه الطازج، إلا أن احتوائه على نسبة مرتفعه من السكريات تجعل كثير من الناس تحجم عن شربه، ويعد عصير الخضروات من المشروبات الهامة للجسم والتي تمد الجسم بكثير من العناصر الغذائية كما تحمي الجسم من الإصابة بكثير من الأمراض ومن أهمها الإصابة بمرض السرطان.

المقال التالي للكاتبة شريفة محمد العبودي يتناول فوائد عصير الخضروات وطريقه إعداده بشكل صحيح مع المحافظة على قيمته الغذائية الهامة للجسم.

عندما يُذكر العصير يتبادر إلى الذهن سائل بارد يتصف بالحلاوة. ولكن كمية السكريات في عصير الفواكه، حتى لو كانت طازجة ومحضرة في المنزل، تثير مخاوف الكثيرين من زيادة الوزن وارتفاع السكريات في الدم. والحل لمن ينشد الصحة هو في عصير الخضروات الذي قد لا يعرفه الكثيرون أو لم يعتادوا عليه. فعصير الخضروات الطازج من أفضل الخيارات الصحية، خاصة بعد أن نشرت وسائل الإعلام أخيراً أن عصير الخضروات خاصة الملفوف يوقف نمو وانتشار الخلايا السرطانية لدى المصابين بالسرطان. وهو أفضل من عصير الفواكه خاصة لمن ينشدون تخفيف الوزن لأن:

1- عملية العصر تسهل تفكيك جزيئات الألياف في الخضروات فيسهل امتصاص العناصر الغذائية. كما يزيد من الكمية التي يمكن للجسم امتصاصها خاصة وأن أمعاء معظم الناس تفتقر إلى كفاءة الهضم بسبب ضغوط الحياة المعاصرة واستهلاك الأطعمة المكررة لسنين طويلة.
2- يقول المختصون بالتغذية أن على الإنسان أن يتناول يومياً نصف كيلوجرام من الخضروات لكل 25كيلوجراما من وزنه. أي أن على من وزنه 75كيلوجراما أن يتناول كيلو جرام ونصف الكيلو من الخضروات والفواكه يوميا! وهذا صعب. والوسيلة الأفضل هي في عصر الخضروات وتناول عصيرها.
3- الإفراط في تناول الخضروات النيئة على هيئة سلطات مثلاً يشكل عبئاً على الأمعاء ويضر بتوازن تناول الغذاء حيث يحتاج الجسم إلى كميات من الحبوب الكاملة (الغنية بالألياف) والبروتينات. كما ان زيادة تناول الخضروات قد يؤدي إلى حدوث تحسس منها.

للحصول على أفضل عصير وأكثره فائدة يفضّل أن:

– تكون مكونات العصير طازجة لم تتعرّض لأي نوع من المعالجة او التسخين او خلافه لأن من المعروف ان هناك عناصر غذائية صغرى micronutrients شديدة الحساسية للحرارة تُفقد بسهولة عند تعريض المادة الغذائية للحرارة.
– حاول أن تكون الخضروات عضوية لتجنب تناولك لأي مواد كيميائية يمكن أن تتسرب مع الخضروات إلى العصير. وإن كان من الصعب الحصول على خضروات عضوية (لم تُرش بالمبيدات ولم تستخدم الأسمدة الكيميائية في زراعتها) قم بغسل الخضروات ثم انقعها لمدة ربع ساعة في ماء به قليل من الملح او الخل (ملعقة أو اثنتين على حسب كمية الخضراوات) لمدة عشر دقائق للتخلص من تلك المواد قبل عصرها.
– عند شراء معصرة، لا تركز على الأنواع المعقدة التركيب والغالية الثمن، فقد تؤدي عمليات العصر ثم تنظيف المعصرة إلى التسبب بإصابتك بالملل من عملية العصر كلها وإعراضك عنها. واحرص على تنظيف المعصرة مباشرة بعد كل عملية عصر لكي لا ينمو العفن فيها ويلوث عصيرك في المرّة القادمة، وأفضل أداة للتنظيف هي فرشاة أسنان قديمة يمكن للشعر فيها أن يتغلغل في مصفاة العصير ويخلصها من الألياف.
– أبدأ بعصر الخضروات التي تحب تناولها، فليس من المفروض أن تتناول عصير خضروات لا تستسيغها خاصة في البداية حتى لا تشعر بالغثيان وتكره مبدأ عصير الخضروات كله.
– اجعل تناول عصير الخضروات في الصباح دائماً، ثم لاحظ استجابة جسمك فإذا بدأت معدتك تحتج بالانتفاخ والحرقان وعدم الارتياح، وأمعاؤك بالتوعك والامتلاء بالغازات فقد تكون عصرت خضراوات لا يتقبلها جسمك. ومن هذه الملاحظات يمكنك معرفة ما يناسبك من خضراوات. فمثلاً، يحتج الجسم عند جعل معظم العصير من الملفوف، أما إذا خلطت الملفوف مع خضروات أخرى خفّ تركيزه وتقبله الجسم.
– ابدا بكميات أكبر من الخضراوات الغنية بالعصارة مثل الخيار والكرفس والكوسة والفلفل البارد بألوانه والطماطم وأضف إليها ورقيات مثل الخس والبقدونس لزيادة قيمة العصير الغذائية.
– إضافة خضروات مثل الجزر والبنجر تضفي الحلاوة على العصير وتجعل مذاقه أفضل، ولكنها أيضا غنية بالسكريات ويمكن أن ترفع مستوى السكر في الدم، وليس من المفروض أن تكون كميتها كبيرة فالمجال يجب أن يكون مفتوحاً للخضروات الورقيّة.
– لجعل عصير الخضراوات وجبة كاملة في الصباح أضف أثناء عملية العصر كمية من البروتينات و/ أو الدهون الطازجة الغنية بدهون (omega- omaga3- 6) كالبيض الغني بالبروتين أو الحليب أو المكسرات التي تحب شرط أن تكون غير مملحة ولا محمصة، والبذور مثل بذر الكتان أو حتى ملعقة من زيت الزيتون البكر المعصور على البارد. وإضافة الدهون إلى عصير الخضروات مهمّة لأن الخضروات الداكنة غنيّة بفيتامين ك الضروري لتثبيت الكالسيوم في أنسجة العظام، والذي يقلل كذلك من بناء الكلس على جدران الشرايين. ولا تتم الاستفادة القصوى من فيتامين ك إلا بوجود الدهون!! كما يمكن التنويع وزيادة الفائدة بإضافة القليل جداً من الأعشاب البحرية الغنية باليود (توجد في محلات الأطعمة الصحيّة).


– يمكن أيضاً تحسين طعم العصير بإضافة بضع قطرات من عصير الليمون أو قليل من الزنجبيل الطازج المبشور الخ.
– عادة ما تتبقى كمية من الألياف في المعصرة بعد عملية العصر. وهي غنية بالألياف المفككة سهلة الهضم. فإذا ابتدأت تعاني من نوع من الإسهال بسبب العصير قم بإعادة هذه الألياف إلى العصير لتتناولها معه على أن تبدأ بإضافة ملعقة واحدة منها ثم زيادة الكمية مع الوقت. وستجد أن إخراجك غدا طبيعيا. وهناك فائدة أخرى لهذه الألياف حيث تعمل عند وصولها الأمعاء على تغذية البكتريا النافعة في القولون وزيادة كميتها.
– تجنب الخضروات التي عصيرها مرّ مثل السلق والهندباء والنعناع أو أضف القليل من واحد منها فقط للحصول على فوائدها.
– اشرب العصير بعد عصره مباشرة، أو احفظه في الثلاجة لمدة لا تزيد عن 24ساعة لأنه يفقد الكثير من عناصره الغذائية، واحرص على حفظه في وعاء زجاجي وإحكام غلقه حتى لا يتأكسد العصير ويفسد.

المرجع
مجلة الحياة لك الطبية


عن الكاتب

فريق تحرير موقع آفاق علمية وتربوية

عدد المقالات : 843

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى