انت هنا : الرئيسية » تكنولوجيا » الإنترنت والإتصالات » الثانية المضافة في يونيو/ حزيران الماضي تسببت بمشاكل في شبكات الاتصالات

الثانية المضافة في يونيو/ حزيران الماضي تسببت بمشاكل في شبكات الاتصالات

second_free
ساعات العالم أضافت ثانية إلى شهر يونيو/ حزيران الماضي فتوقفت بعض شبكات الكمبيوتر والاتصالات في العالم

لضبط التوقيت العالمي بشكل دقيق ولتحقيق تزامن دقيق بين دوران الأرض والساعات الذرية عالية الدقة تتم إضافة ثانية إلى شهر يونيو/ حزيران كل عدة سنوات.

هذا يعني أن الدقيقة الأخيرة من شهر يونيو/حزيران ستتألف من 61 ثانية. وبينما الساعة 23:59:59 تتحول عادة إلى 00:00:00، ستضمن قفزة الثانية أن تتحول الساعة إلى 23:59:60، وعملية إضافة هذه الثانية هذا العام سبقتها قبل ثلاثة سنوات إضافة ثانية، وبذلك تكون الدقيقة الأخيرة مدتها 61 ثانية وليست 60 ثانية.

يقول بيتر ويبرلي، كبير الباحثين في المختبر الفيزيائي الوطني ببريطانيا: “تحصل قفزات الثواني في فترات غير منتظمة، لأنها تعتمد على حسابات دوران الأرض، التي تتغير على نحو يصعب التنبؤ به”.

الخبراء يحذرون أن إضافة هذه الثانية يمكن ان يتسبب بمشاكل في بعض أنظمة الكمبيوتر وهذا ما حدث بالفعل إذ تعطلت عدد من شبكات الانترنت وقطعت الاتصالات بين كثير من المشتركين ، وفي المرة الماضية 2012 عندما تمت إضافة ثانية حدث مشاكل معقدة وتوقفت مواعيد بعض شركات الطيران وألغيت رحلات بعض المسافرين.

ويبين ويبرلي بقوله ( انه يتم الإعلان عن قفزات الثواني مسبقاً بستة شهور. وهذا يعني أنه لا يمكن برمجة أجهزة الكمبيوتر وأنظمتها لاستيعاب الثانية الإضافية، ويجب إضافتها يدوياً، وأنه يمكن أن يتسبب الخطأ في إضافة الثانية بفقدان التزامن في شبكات الاتصال، الأنظمة المالية وغيرها الكثير من التطبيقات لاتي تعتمد على الوقت المضبوط، فعندما تحصل قفزة الثانية، تواجه بعض أجهزة الكمبيوتر مشكلات بسبب مواطن الخلل في الرموز المكتوبة للتعامل معها. وتكون العواقب خطيرة في منطقة آسيا والمحيط الهادي ، حيث تصادف قفزات الثواني في أوقات العمل العادية).


قفزة الثانية أو كما يسمونها الكبيسة الثانية تم إقرارها منذ عام 1971 بعد أن تبين وجود فارق بين دوران الأرض والساعات الذرية حيث تشير الدراسات إلى تباطؤ دوران الأرض وهذا ينجم عنه اختلاف في توقيت الزمن ومنذ إقرارها تمت إضافة 26 ثانية كبيسة لساعات العالم.

هذا ويبين خبراء الوقت في “مختبر الفيزياء الوطني” (أن.بي.أل) البريطاني ان هناك عواقب وخيمة للعبث بالوقت، فبالرغم من ان الثواني المضافة يتم عرضها فقط بشكل متقطع فإنه من الصعب تطبيقها في الحواسيب، ويمكن بالتالي للأخطاء أن تتسبب في فشل الأنظمة مؤقتا.


عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3236

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى