انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » التغذية الصحية » فوائد الطماطم أو البندورة التي لا تقدر بثمن

فوائد الطماطم أو البندورة التي لا تقدر بثمن

tomato
الدكتورة إيناس بركات

تعرف الطماطم باسم البندورة أو أوطة ، وقد اكتشفت في أمريكا ثم انتقلت إلى أوروبا ومنها إلى كافة أصقاع الأرض.

الطماطم أو البندورة، تتميز بلونها الأحمر في الغالب وهي ناعمة الملمس ويحبها الكبار والصغار، وتستخدم في كافة المنازل لإعداد الطعام أو كسلطة إذ أن مذاقها محبب للجميع، ويعتبرها الكثير من الناس من ضمن الفواكهة بسبب إمكانية تناولها نيئة وبسبب احتوائها على عصير يشبه إلى حد كبير عصير الفواكه ، إنها المادة الرئيسة في صنع أطباق السلطات فتخيل طبق سلطة بدون الطماطم الحمراء اللذيذة .

تحتوي الطماطم على مواد آزوتية ومواد دهنية وماءات الفحم وحمض الليمون وحمض الماليك وقليل من حمض الطرطير ، كما تحتوي على فيتامينات بكميات كبيرة مثل فيتامين أ،ب،ج،ك بالإضافة لأملاح معدنية كالحديد والنحاس والكالسيوم والبوتاسيوم والفسفور والكبريت .

القيمة الغذائية لها جيدة إذا أكلت ناضجة تماما وبصورة خاصة إذا كانت حديثة القطف يحتوي كل 200 غم من الطماطم على حوالي 40 سعر حراري لذا تعتبر غذاء جيد لمتبعي الحميات وتخفيف الوزن .

فوائدها الطبية كثيرة وعظيمة أهمها :

غذاء جيد ومفيد لمرضى السكري لمحتواها العالي من فيتامين أ وفيتامين ب الضروريان لصحة وسلامة الأعصاب كذلك محتواها العالي من الألياف والتي تساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم .

للطماطم أثر فعال في إذابة الترسبات البولية وحامض البول لذا ينصح بتناولها من قبل المصابين بالتهابات الكلى والمصابين بالحصوات المرارية والبولية بشرط أن تؤكل بدون قشر أو بذور ( أي اللب ) .

تساعد في الوقاية من الإصابة بالإمساك لمحتواها العالي من الألياف فكل 200 غم من الطماطم يحتوي على حوالي 2 غم من الألياف .

غذاء جيد لمرضى القلب وارتفاع الضغط لمحتواها العالي من البوتاسيوم .
عصير الطماطم مدر للبول وخصوصا إذا أخذ مقدار كوب صغير من عصير الطماطم 3-4 مرات يوميا .
بسبب محتواها العالي من مضادات الأكسدة وخصوصا فيتامين ج فهي مفيدة في الوقاية ومحاربة الشيخوخة .
عصير الطماطم ينعم ويطري البشرة واليدين ، فلتحضر التركيبة الطبيعية التالية : كوب صغير من عصير الطماطم + ملعقة صغيرة من الجليسرين وقليل من الملح تدهن به المناطق الجافة لمدة نصف ساعة ثم يغسل بالماء الدافئ .
تحتوي الطماطم على مادة الليكوبين وهي مادة يحولها الجسم لفيتامين لها علاقة مباشرة في الحد من انتشار سرطان البروستاتة والجدير بالذكر أن الطماطم المقصودة هنا الطماطم المطبوخة وليست النيئة .
مقوية للدم وتفيد حالات فقر الدم لاحتوائها الجيد للحديد .
أوراق الطماطم طاردة للناموس فلكي تنجو من لسعات الناموس وتنعم بنوم هادئ علق بعضا من أوراق الطماطم في غرفة نومك .


تحذيرات

لا يخلو الأمر من بعض المحاذير والتنبيهات لاستخدام الطماطم فمثلا :

تجنب تناول الطماطم إذا كنت تشكو من حموضة أو حرقة في المعدة أو التهاب في القولون
تجنب الطماطم إذا كنت مصابا بتضخم البروستاتة .

لا تقطع الطماطم إلا فبل الأكل مباشرة حتى لا تفقد كميات كبيرة من فيتامين ج والذي يتأكسد بسرعة عند تعرضه للهواء .

لا تطبخ الطماطم بأواني وأوعية نحاسية لأن غليها في النحاس قد يحولها لسم ضار .
يفضل طبخها بالزيت وليس بالماء لمنع خسارة العناصر المعدنية والاحتفاظ بفيتامين أ وتخفيف تأكسد فيتامين ج بالهواء .


عن الكاتب

حاصلة على دبلوم في الصيدلة / الاردن حاصلة على دكتوراه الغذاء الصحي ومكافحة الشيخوخة / نيوكاسيل عضو لجنة الغذاء الصحي / الاتحاد العربي / لبنان https://www.facebook.com/enas.barakat.1

عدد المقالات : 65

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى