انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » مشاركة الشركة الهاشمية الأردنية للتنمية الزراعية واستصلاح الأراضي في المؤتمر الدولي الخامس لنخيل التمر

مشاركة الشركة الهاشمية الأردنية للتنمية الزراعية واستصلاح الأراضي في المؤتمر الدولي الخامس لنخيل التمر

شجر النخيل
للشركة الهاشمية الأردنية للتنمية الزراعية واستصلاح الأراضي خبرة كبيرة في المجال الزراعي وفي مجال استصلاح الأراضي ، حيث تشرف الشركة على ما يزيد عن 60 ألف فدان مستصلح داخل مصر، سبب مشاركة الشركة في المؤتمر هو ان للشركة خبرة واسعة ولديها مستشارين ذوي خبرات كبيرة، لكن لم يكن من ضمن اهتمام الشركة اشجار النخيل حيث ان انه في مصر لم تجد هذه الأشجار الاهتمام الكافي، وخلال السنتين السابقتين أولت هذه الشركة اهتماما خاصا بهذه الأشجار، حيث تم عمل أبحاث خاصة لمعرفة افضل الطرق للأستثمار بهذه الأشجار.

حيث عملت الشركة عدة أبحاث، منها بحث علمي وبحث سوق وبحث مشاتل كأصول للشتلات، وقد تبين إن للنخيل اهمية كبيرة وانه يمكن الاستثمار في هذه الأشجار، حيث تم التعاون مع جامعة المينيا ومعهد الموسي الوادي الجديد للنخيل إجراء أبحاث خاصة لكن بشكل عضوي، وقد تم التوصل إلى نتائج ممتازة جدا.

يوجد لدينا في المؤتمر بحثين، الأولى حول استخدام مادة البلوتاثيون وهي حامض أميني وآمنة جدا وتستخدم لرش أوراق النخيل وتزيد من كفاءة النخيل من ناحية الإنتاج ومن ناحية وجودة الثمار، البحث الثاني حول مستخلصات الأعشاب البحرية، وهي آمنة جدا ومادة طبيعية وتم تحقيق نفس النتائج السابقة، وتم تنفيذ هذين البحثين بالتعاون مع جامعة المينيا خلال السنتين الماضيتين.

البحث الثالث كان حول السوق المصرية وإمكانية التصدير للخارج عالية، لكن العقبة التي تعترضنا هو إيجاد شتلات مناسبة ليتم زراعتها، وخصوصا الشتلات التي تم إنتاجها عن طريق زراعة الأنسجة، وبالتالي تعاونا مع جامعة الإمارات ومع مختبر أنسجة النخيل في الإمارات من اجل إقامة مختبر في مصر تحت رعاية جامعة الإمارات، وقد تقابلنا مع المسؤولين في الإمارات على هامش المؤتمر وكان هناك ترحيب بالفكرة لتتم دراستها ومعرفة إمكانية تنفيذها مستقبلا، علما بأننا قد خصصنا مساحة 4000 فدان في منطقة الوادي الجديد وهي تقع جنوب مصر في الصعيد وذات مناخ مناسب لزراعة النخيل، وهي تمتاز بتربتها الخصبة وتوفر المياه فيها ، ويتوقع انه خلال شهر أغسطس القادم سوف ننتهي من المرحلة الأولى من تنفيذ المشروع.


في المؤتمر الدولي الخامس لنخيل التمر الذي عقد في ابوظبي 2014 تم تقديم ورقتين:

البحث الأول معاملة نخيل بلح الزغلول بالرش بمادة البلوتاثيون تحت ظروف منطقة المنيا بمصر.
البحث الثاني بعنوان معاملة النخيل بالرش بمستخلصات الأعشاب البحرية لنخيل بلح الزغلول تحت ظروف منطقة المنيا.

النتائج كانت جيدة حيث تبين وجود زيادة في الإنتاج والوزن والجودة وزيادة مساحة الورقة وزيادة الجودة العامة للنخلة، وهذا يؤكد أن النخلة ذات فوائد كثيرة وهي ليست مهملة ولذلك كانت مشاركتنا في المؤتمر.

أما في مصر فإن نسبة زراعة الفسائل 99 % وكلها عشوائية ونسبة قليلة تتم من خلال الفسائل، ومن أهم مشاريع زراعة النخيل بالأنسجة، مزرعة بها 30 ألف شتلة قام بها الجيش المصري، حيث تم إحضارها الفسائل من مختبر زراعة أنسجة النخيل في الإمارات وهي المزرعة النموذجية في مصر، لذلك نسعى إلى أن يكون لدينا مشروع تنموي لتوعية الشعب المصري بأهمية أشجار النخيل والمشروع الثاني استصلاح 4000 فدان في منطقة الوادي الجديد كمرحلة أولى وخلال ما بين 3 إلى 5 سنين سيتم انجازه.

المهندس أمجد قاسم

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3432

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى