انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » الطاقة » الوقود الاحفوري والطاقة النووية والمتجددة وخليط الطاقة

الوقود الاحفوري والطاقة النووية والمتجددة وخليط الطاقة

energy-mix
يبين الجدول التالي مساهمة مصادر الطاقة الرئيسية في الاستهلاك العالمي في الأعوام 1990 و2000 و 2012 إستنادا إلى شركة (BP)، والأرقام هي بملايين الأطنان من النفط المكافئ (م ط ن م).

مساهمة مصادر الطاقة في الاستهلاك العالمي

                          مليون طن من النفط المكافيء (م ط ن م )

1990

2000

2010

2012

مصدر الطاقة

م ط م ن

%

م ط م ن

%

م ط م ن

%

م ط م ن

%

النفط

3134

38,9

3572

38,1

4029

33,6

4130

33,1

الغاز الطبيعي

1969

24,5

2176

23,2

2858

23,8

2987

23,9

الفحم

2224

27,9

2400

25,6

3556

29,6

3730

29,9

الطاقة النووية

517

6,4

584

6,2

626

5,2

560

4,5

الطاقةالكهرومائية

189

2,3

599

6,4

776

6,5

831

6,7

المصادر المتجددة الأخرى

0

0

51

0,5

159

1,3

237

1,9

المجموع

8053

100,0

9382

100,0

12002

100,0

12477

100,0

Source: BP Statistical Survey of World Energy, June 1997, 2000, 2010 and 2013

نلاحظ زيادة مطلقة في استعمال كل المصادر الستة بحيث ارتفع الاستهلاك الإجمالي 33% من 9382 الى 12477 م ط ن م في الفترة 2000-2012


إن نسبة مساهمة الفحم ارتفعت أربع نقاط مئوية الى30 % على حساب مساهمة النفط (من 38 الى 33 %) .والسبب الرئيس هو الازدياد المضطرد في عدد محطات توليد الكهرباء في الصين والتي تستعمل الفحم كوقود، علما أن الصين تنتج وتستهلك الآن نحو نصف الإنتاج العالمي من الفحم.
بقيَت نسبة مساهمة الغاز الطبيعي (24%) والطاقة الكهرومائية (6-7(% ثابتة تقريبا، بينما نقصت مساهمة الطاقة النووية من 6,2 الى 4,5%.
ازداد استعمال مصادر الطاقة المتجددة (من الشمس والرياح والكتلة الحيوية غير التقليدية)، ولكن مساهمتها لازالت لا تتعدى 2% من المجموع.
إن إستشراف الطلب على الطاقة محفوف بالمخاطر، حيث أن كثيراً من التوقعات في سوق الطاقة تثبت خطأها بسبب تغيرات غير متوقعة. ولعل أسوء مثال على ذلك هو توقع وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) في 1977 بأن يصل الطلب على نفط منظمة أوبك الى 47 – 51 م ب ي في عام 1985، بينما كان الرقم الحقيقي17 م ب ي فقط !
إن توقعات منظمة الطاقة الدولية ( International Energy Agency- IEA) و Energy Information Administration لوزارة الطاقة الأمريكية ( (DOE- EIA هي الأكثر شيوعاً في صناعة النفط ، وحتى هذه كانت تتوقع زيادة الطلب على النفط الى 130 م ب ي في 2030، بينما قلصته الى 100- 108 م ب ي في الاستشرافات الاخيرة.
كيف سيتغير إجمالي الطلب على الطاقة ونسب الخليط في ال25 سنة القادمة ؟ لهذا الغرض سوف نستخدم التقرير السنوي الأخير لوكالة الطاقة الدولية، والذي صدر في تشرين الثاني (نوفمبر) 2012. إن التوقعات في هذا التقرير تنضوي تحت ثلاثة سناريوهات :
1. سناريو إستمرار السياسات الحالية Current Policies Scenario))
2. سناريو السياسات الجديدة New Policies Scenario))، والتي تأخذ بنظر الإعتبار الإجراءات التي أعلنت عنها مختلف الحكومات لتقليل إنبعاثات الغازات الدفيئة حتى عام 2020
3. سناريو 450 (Scenario 450)الذي يفترض تطبيق وعود الحكومات باتخاذ إجراءات أكثر صرامة بعد 2020 حتى لايرتفع تركيز ثاني أوكسيد الكربون(CO2) عن 450 جزء بالمليون كي لايتعدى معدل إرتفاع درجات حرارة الجو درجتين مئويتين في هذا القرن.
لإعداد التوقعات من هذه السناريوهات الثلاثة لابد من فرضيات أساسية عن أسعار الطاقة ومعدل زيادة نفوس العالم والناتج القومي…إلخ.

الاستنتاجات الرئيسية من استشراف 2012 لوضع الطاقة حتى 2035

1. سيرتفع الطلب العالمي على الطاقة 35% بين 2010 و2035 أي بمعدل سنوي قدره 1.2%.
2. ان الدول النامية (غير الأعضاء في OECD) سيكون نصيبها 90% من الزيادة المتوقعة في الطلب الإجمالي بسبب سرعة نموها الأقتصادي. وسيكون للصين والهند ودول الشرق الأوسط 60% من هذه الزيادة.
3. لقد فاقت الصين الولايات المتحدة كأكبر ملوثٍ للبيئة في عام 2008، وكأكبر مستهلكٍ للطاقة في عام 2009. والمتوقع أن يكون إستهلاك الصين للطاقة نحو 70% أكثر من الولايات المحتدة في عام 2035. وسوف تستمر الصين في إستهلاك نصف الفحم المستعمل عالمياً. ومع ذلك فإن حصة الفرد الصيني من الطاقة سيكون أقل من نصف حصة الفرد الأمريكي.
4. لازال الطلب على الطاقة في إرتفاع سريع في الصين والهند وفي الأقطار التي تبيع الوقود بأسعار بخسة ومدعومة، مثل السعودية ودول الخليج وفنزويلا.
5. سيصل إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (OPEC) الى حول نصف إنتاج النفط بالعالم في عام 2035.
6. سيكون للغاز الطبيعي دور حاسم في تلبية زيادة الطلب على الطاقة بسبب مزاياه البيئية والعملية، وستقود منطقة الشرق الأوسط هذا النمو. والمتوقع أن تكون ثلث الزيادة من مصادر الغاز غير التقليدية.
7. بدأت الطاقة المتجددة ( الرياح والشمس والكتلة الحيوية غير التقليدية) بإحتلال موقع بين مصادر الطاقة المستعملة تقدر ب2% حالياً. تقود الولايات المتحدة وألمانيا والصين وأسبانيا حجما في هذا الميدان، ولكن الدول الأسكندنافية (الدانمارك والسويد وفنلندا) لها أعلى معدل إستعمال للطاقة المتجددة للفرد.
8. مع إن الطلب على كل مصادرالطاقة سيرتفع حتى 2035 فإن الوقود الاحفوري (النفط والغاز والفحم) سوف يمثل 75% من الخليط مقارنة مع 81% في 2010، بينما ستشكل الطاقة المتجددة 18% منه عوض عن 13% في 2010، كما توضح ذلك الرسوم البيانية الثلاثة التالية.
9. تشيرالتقديرات الأولية أن إنبعاثات CO2 التي تعزى إلى حرق الوقود الأحفوري قد وصلت 31 مليار طن في 2011، وهو رقم قياسي. يبين IEA Fig. 2.2 أن هذه الإنبعاثات سوف تستمر بالإرتفاع في السيناريو2 (سناريو السياسات الجديدة NPS ) في مسار يؤدي الى زيادة درجات الحرارة بمعدل 3.6 درجة مئوية، مقارنة مع 5.3 درجة في السيناريو1 (CPS) ودرجتين فقط في السيناريو3 (450).
10. من أهم التحولات التي حصلت هو دور الولايات المتحدة كمستورد ومصدرللطاقة، كما يوضح ذلك المقطع التالي من الموجز العربي لتقرير وكالة الطاقة الدولية:

تحول التيار بالنسبة لتدفق الطاقة في الولايات المتحدة

إن تطورات الطاقة في الولايات المتحدة عميقة وسيصل تأثيرها إلى ما وراء أمريكا الشمالية وقطاع الطاقة. إن الانتعاش الحديث في إنتاج النفط والغاز في الولايات المتحدة، والمدفوع بالتكنولوجيات الأولية التي تفتح موارد النفط الخفيف والسجيل الغازي، يحفز النشاط الاقتصادي – مع إعطاء أسعار الغاز والكهرباء المنخفضة ميزة تنافسية للصناعة – ويغير باطراد دور أمريكا الشمالية في تجارة الطاقة العالمية. بحلول عام 2020 ، يتوقع أن تصبح الولايات المتحدة أكبر منتج للنفط في العالم (متجاوزة المملكة العربية السعودية حتى منتصف العقد الثاني بعد الألفية الثانية) وستبدأ في رؤية أثر تدابير كفاءة الوقود الجديدة في مجال النقل. والنتيجة هي تراجع واردات الولايات المتحدة من النفط تراجعاً حاداً، إلى حد أن تصبح أمريكا الشمالية مصدر صافي للنفط بحلول العام .2030 يسرع هذا من تحول اتجاه تجارة النفط الدولية نحو آسيا ووضع التركيز على أمن الطرق الإستراتيجية التي توصل نفط الشرق الأوسط إلى الأسواق الآسيوية. إن الولايات المتحدة التي تستورد حالياً نحو 20 ٪ من إجمالي احتياجاتها من الطاقة ستصبح شبه مكتفية ذاتياً – وهو تحول ضخم عن النزعة الملحوظة في معظم البلدان الأخرى المستوردة للطاقة.”

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3267

اكتب تعليق

© 2016 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى