انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » شركة الفوعة تفوز بالمركز الأول في جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر عن فئة أفضل مشروع تنموي

شركة الفوعة تفوز بالمركز الأول في جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر عن فئة أفضل مشروع تنموي

al foah
آفاق علمية وتربوية – فازت شركة الفوعة في دولة الإمارات العربية المتحدة بالمركز الأول في جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر عن فئة أفضل مشروع تنموي وذلك لتطويرها لنظام متكامل لاستلام وتخزين التمور.
وقد صممت شركة الفوعة ونفذت بنجاح نظاماً متكاملاً لاستلام وتداول وتخزين التمور، حيث أظهر كفاءة مميزة في المحافظة على جودة التمور والمرونة في استلام كميات الانتاج المتزايدة بالإضافة لحركة المزارعين بدرجة عالية التنظيم. لقد صمم النظام لاستغلال أكثر الأنظمة تطوراً في الاتصالات وتقنية المعلومات وتقنية التخزين. حيث تركزت أهدافه في الآتي:
1- التكامل المحكم لعناصر نظام الاستلام والتخزين بما يساهم فعلياً في المحافظة على جودة التمور المستلمة.
2- الاعتماد على التقنيات المتطورة في مجال الاتصالات وأنظمة الحاسوب.
3- إعادة النظر بأعداد وتوزيع مراكز الاستلام بما يحقق كفاءة التشغيل.
4- تطوير مستوى البنى التحتية في مراكز الاستلام.
5- تنظيم وبرمجة مواعيد استلام تمور المزارعين بما يضمن تسريع عمليات الاستلام وتنظيمها
6- تسريع عملية دفع مستحقات المزارعين عن تمورهم المستلمة أولاً بأول.
7- مراعاة البعد التنموي المترتب على نظام الاستلام الجديد بما يضمن استدامته وانفتاحه للتطورات المستقبلية.
لقد هدفت الدراسة الحالية الى التعريف بجوانب النظام المتكامل لاستلام وتخزين التمور الذي صممته ونفذته شركة الفوعة ذ.م.م. منذ عام 2006 وواصلت تطويره ما جعل الشركة تستوعب كميات الزيادة السنوية للتمور المنتجة من قبل المزارعين بمرونة عالية وبدون اختناقات. حيث تصل كمية التمور المستلمة سنوياً الى 100 ألف طن. وتعتبر عملية الاستلام من العمليات الحرجة جداً بسبب تأثيرها المباشر على جودة التمور. لذا فإن استلام أصناف التمور المختلفة من أكثر من 17,121 مزارع خلال أقصر فترة زمنية ممكنة يعد تحدياً أساسياً تم تجاوزه بنجاح كبير.

سيرة ذاتية : شركـة الفـوعـة ذ.م.م

الرؤية: نشر التمور عالمياً وجعلها جزء من الحياة اليومية لكل فرد في كل أنحاء العالم.
الرسالة: إنشاء علامة تجارية عالمية لتمور الإمارات تؤكد على مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كمركز للابتكار العربي وقيادتها للنهضة العربية.
التأسيس: تأسست شركة الفوعة تنفيذاً لقرار المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رقم 15 جلسة 19/2005 بتاريخ 23/5/2005، وأصبحت إحدى شركات الشركة القابضة العامة (صناعات)، واتخذت العين مقراً رئيسياً لها. وتضم:
مصنع الإمارات للتمور بالساد: أنشئ عام 1998 وتبلغ الطاقة الإنتاجية 93,500 طن من التمور سنوياً.
مصنع المرفأ للتمور: تأسس عام 1994 وتبلغ الطاقة الإنتاجية 26,500 طن من التمور سنوياً.
مراكز تسليم واستلام التمور في الدولة: تتبع أساليب متطورة لاستلام وتداول وتخزين التمور من جميع المزارعين المواطنين في مختلف مناطق الدولة من خلال 8 مراكز استلام.
مزرعة الفوعة بالعين (أكبر مزرعة نخيل عضوي بالعالم) مساحتها 756 هكتار.
مسؤولية الشركة:
تعمل شركة الفوعة على احياء العادات الغذائية القديمة حيث اثبتت الأبحاث عدة فوائد للتمور إلى جانب مذاقها الطيب، حيث تتوفر التمور بأشكال جديدة ومبتكرة بطريقة تتماشى مع الحياة العصرية.
تضمن منتجاتنا المصنعة وفقاً لأحدث معايير الجودة العالمية استمرارية عمل المجتمع الزراعي المحلي وتساهم في رفع مستوى دخل آلاف المزارعين.
تلتزم الفوعة بتحسين أنماط الحياة للناس من خلال توفير منتجات تمور مبتكرة ذات قيمة غذائية وفوائد صحية.



عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3376

تعليقات (1)

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى