انت هنا : الرئيسية » علوم و طبيعة » نخيل التمر » لمحة عن شركة الظاهرة الزراعية / مشروع ناميبيا والفائزة بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011

لمحة عن شركة الظاهرة الزراعية / مشروع ناميبيا والفائزة بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011

فازت شركة الظاهرة الزراعية / مشروع ناميبيا بالمركز الأول– فئة أفضل مشروع تنموي في جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر لعام 2011

وقد تأسست شركة الظاهرة الزراعية عام 1995 كشركة ذات ملكية خاصة. وخلال فترة وجيزة، أصبحت شركة الظاهرة الزراعية تدير عمليات تشغيلية في أفريقيا، وآسيا، والشرق الأوسط، وأوروبا، وأمريكا الشمالية، ويعمل بها ما يزيد عن 1800 موظف. تستثمر شركة الظاهرة الزراعية بصورة مستمرة في المشاريع الزراعية عبر منطقة الشرق الأوسط كما تمتلك مشاريع تجارية في مناطق أخرى حول العالم.

مشروع ناميبيا:

تأسست شركة الظاهرة الزراعية – ناميبيا في فبراير عام 2009 بموجب قوانين جمهورية ناميبيا. تعمل الشركة بصورة رئيسية على إنتاج محصولي التمر والعنب بهدف التوزيع التجاري في منطقة تزيد مساحتها عن 200 هكتار. وقد قدمت شركة الظاهرة الزراعية-ناميبيا للأسواق الدولية مختلف أصناف التمر المعروفة مثل المجدول، والبرحي، والخلاص، والخنيزي، والهلالي، وأبوفقوس. ويستهدف المشروع الحفاظ على العرض المستمر من التمر في المواسم التي لا يتوفر فيها التمر في دولة الإمارات.



وبما أن موقع ناميبيا في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية، مقترناً بالظروف المناخية المواتية والتربة الخصبة من البلاد، يسمح بإنتاج تمور طازجة خلال الفترة من فبراير لغاية أبريل، وعدم توفر الرطب بكافة أنواعه في الأسواق الخليجية خاصة والعالمية في الوقت الذي يكون فيه موسم التمور قد انتهى عند كبار المنتجين في نصف الكرة الشمالي خصوصاً منطقة الخليج العربي.

المشروع الجديد:

استصلاح وزراعة مساحة وقدرها 200 هكتار، مستأجرة لمدة 99 عامًا. عدد أشجار النخيل فيها 24400 وذلك حسب الآتي: زراعة 180 هكتار بالأصناف الآتية من النخيل مثل: مجدول عدد 4000 نخلة، برحي  عدد 7000 نخلة، خلاص عدد 3000 نخلة، خنيزي عدد 2000 نخلة. وأخرى متنوعة مثل بومعان، سكري، مكتومي، فرض ابيض، خضراوي، نبتة سيف، سلطانة، نغال وفحول. بعدد 700 نخلة لكل صنف بإجمالي 7,000 نخلة. بالإضافة إلى زراعة 20 هكتار بأصناف متنوعة من العنب.

تم البدء بأعمال الاستصلاح والبنية التحتية للمشروع في فبراير 2010 ومتوقع البدء بزراعة النخيل في فبراير/مارس 2011 كما سيتم زراعة العنب في أغسطس 2011، علماً بأنه تم استلام الدفعة الأولى من أشجار النخيل من مختبر زراعة الأنسجة في جامعة الإمارات العربية المتحدة بعدد 9850 شتلة وسوف يتم استلام الكميات المتبقية في ديسمبر 2010 .

اقرأ ايضا

جبال وصخور عُمان ستنقذ العالم من الاحتباس الحراري !

مذكرة تفاهم بين هيئة البيئة بأبوظبي والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة

انطلاق برنامج البيئة البرية في المدارس ضمن فعاليات حملة التوعية البيئية الرابعة لمرتادي المناطق البرية 2011

البيئة .. مفهومها عناصرها وعلاقتها بالإنسان

تأثير ظاهرة الاحتباس الحراري على منطقة الشرق الأوسط

معرض فني للأعمال الفائزة والمتميزة في مسابقة النخلة في عيون العالم

عن الكاتب

الأردن

كاتب متخصص في الشؤون العلمية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3455

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى