انت هنا : الرئيسية » صحة وتغذية » أن تكون لطيفا وطيبا مفيد لصحتك

أن تكون لطيفا وطيبا مفيد لصحتك

forgiveness
مصطفى شقيب *
التخفيف من الإجهاد أو التغيير في الدماغ: فوائد الطيبة وحسن الخلق يمكن أن تكون من أسرار الناس السعداء والأصحاء.

إسداء خدمة للجار، زيارة قريب مريض، ترك مقعده في حافلة الركاب، فتح الباب أو مجرد الابتسامة، كلمة “شكرا …” هذه الالتفاتات هي مرادفة للتعاطف والتعاون، التي ربما قد نسيناها، وهي طبيعية جدا.فالتضامن يُلاحظ أيضا في العديد من المجتمعات الحيوانية، وحتى في عالم النبات.

وفقا لأحدث البحوث، الإيثار هو في الواقع أساس من أسس استمرار الأنواع.

التعامل الودي طبيعتنا الحقيقية والجيدة اللازمة. دون المعاملة الحسنة، لا خلاص ولا بقاء على قيد الحياة! ” يحدث التعاطف العاطفي في وقت مبكر جدا منذ الساعات الأولى بعد الولادة.

وقد لوحظ أيضا التعاطف الفطري لدى الأطفال الصغار. في السنة الأولى، إذا رأى الطفل شخصا يواجه صعوبة، سوف يَهُب عفويا للمساعدة.

وفي وقت لاحق،عند الكبر،فنحن نعرف بفضل التصوير الطبي، أن مناطق الارتياح والمكافأة من دماغنا يتم تنشيطها،بينما يحدث العكس في المقابل حيث تنشط مناطق الامتعاض حينما نواجه الظلم. لقد تم ترتيب كل شيء كما لو كنا مبرمجين لنكون طيبين وكرماء. في الواقع، نسبة صغيرة فقط من الناس ليس لديها هذا الميل للتعاطف بسبب المرض العصبي النفسي (المرضى النفسيون، على سبيل المثال). لا عجب بالتالي، أن الناس الأكثر لطفا في الحياة اليومية هم أيضا الذين يشعرون بسعادة اكبر.

أقل إجهادا

تُظهر الدراسات أيضا أنه عندما نبذل بسخاء، نفرز المزيد من مادة السيروتونين، وهو هرمون المزاج الجيد الذي يسمح خصوصا بالحد من العدوانية. تعمل الأفعال الحسنة أيضا على تحسين المناعة لدينا وتقليل الإجهاد. في الواقع، عندما نكون تحت الضغط، ننتج المزيد من الكورتيزول ، احد هرمونات الإجهاد، والذي له آثار صحية على المدى الطويل بما فيه نظام المناعة لدينا. التعاون هو أيضا حصن منيع ضد الوحدة وأضرارها.

نحن نعرف على سبيل المثال أن العلاقات الاجتماعية تحافظ على الدماغ والقلب، وهي ضمانات لطول العمر. في دراسة أجريت على مجموعة من المتطوعين، شعر هؤلاء فعلا بنوعية حياة أفضل، بتقدير ذاتي أفضل لأنفسهم. كانوا أقل اكتئابا من المعتاد، واقل قلقا من مرض الزهايمر.
و أكثر ذكاء؟
يبدو أن الإيثار يكون مفيدا جدا للدماغ في مجمله . في الولايات المتحدة ، أطفال المدارس الابتدائية الذين أكملوا تعليما على أساس العواطف والوعي بالعلاقات الاجتماعية والتعاون حصلوا على نتائج اختبارات في الرياضيات والقراءة بنسبة 10٪ أعلى من المتوسط. تُظهر دراسات أمريكية أخرى أيضا أن الأطفال الاجتماعيين والمهتمين بالآخرين هم الأكثر شعبية، الأفضل في المدرسة والأكثر اتزانا (أقل قلقا واكتئابا على وجه الخصوص).



القلب الطيب طيب للقلب

نحن نعرف الآن أن قلبنا ليس مجرد عضلة، ولكنه نوع من الدماغ الثاني الذي يحتوي على حوالي 40.000 من الخلايا العصبية. لذلك يستجيب قلبنا بصفة خاصة إلى العواطف أكثر من الدماغ، الذي يقيم علاقات وثيقة معه. بينما تزيد الأفكار السلبية -مثل الاستياء -من معدل ضربات القلب وضغط الدم،الكرم والصفح يخفض الإجهاد الفسيولوجي ويهدئ القلب. وإذا ما اقتنعتَ بهذه الفضائل،لتعلم أيضا أن اللطافة معدية – عندما نرى شخصا ما يقوم بعمل حسن، نطمح إلى أن نفعل الشيء نفسه – وتؤدي إلى النجاح: “الأشخاص الودودون والكرماء أكثر نجاحا من البخلاء والأنانيين”. يقول ديفيد راند ، باحث في جامعة “ييل” في الولايات المتحدة. ما نقدمه،سوف نجده أضعافا مضاعفة.

عن المجلة الفرنسية “لوبوان” الموقع
http://www.lepoint.fr/societe/etre-gentil-c-est-bon-pour-la-sante-13-11-2013-1756558_23.php
صوفي باركزاك
بتاريخ 12/11/2013

* كاتب علمي ومترجم -المغرب

اقرأ أيضا

النوم المريح يزيد من جمال وجاذبية الإنسان

باحثون يؤكدون أن الرضاعة الطبيعية تزيد من معدل ذكاء الأطفال

مشاهدة التلفاز لساعات طويلة مضر بصحة الإنسان

نصائح طبية للرجال لتجنب الإصابة بالصلع

تحذير طبي من خطر كسر حبة الدواء قبل تناولها

عن الكاتب

مصطفى شقيب دكتوراه في علم النفس، كاتب ومترجم علمي عن الفرنسية chaqib@yahoo.fr

عدد المقالات : 45

اكتب تعليق

© 2019 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى