انت هنا : الرئيسية » التربية والثقافة » الإدارة المدرسية » إدارة الوقت لدى مديري ومديرات المدارس الثانوية الحكومية في محافظة الكرك

إدارة الوقت لدى مديري ومديرات المدارس الثانوية الحكومية في محافظة الكرك

محمد لؤي الشواهين

عنوان الدراسة (إدارة الوقت لدى مديري ومديرات المدارس الثانوية الحكومية في محافظة الكرك )
الباحث : عدنان عبد السلام العضايلة

الناشر
مؤتة للبحوث والدراسات , المجلد التاسع عشر , العدد السابع , 2004 م
تاريخ استلام البحث 27/8/2003 م وتاريخ النشر 20/1/2004م

المقدمة

تعد الإدارة احد عناصر الإنتاج الرئيسية ولا يمكن لأي مؤسسة أن تستثني هذا العنصر من برامجها سواء فيما يتعلق بالتخطيط أم العمل أم التنظيم أم الرقابة أم عند وضع هيكلها التنظيمي ، وتعد من أهم عناصر الإنتاج لأنها تعمل على تنظيم جهود الأفراد وتوجيه أنشطتهم المختلفة من اجل تحقيق أهداف تلك المؤسسة ، ويعرفها (فهد) بأنها ” الاستغلال الأمثل للوقت وذلك بإعداد خطة كاملة وشاملة يومية أو أسبوعية أو سنوية لتنظيم جميع الأعمال ووضع كل منها في إطار زمني يتناسب وحاجة المؤسسة ” فالشخص الذي لا يستطيع إدارة وقته لا يستطيع إدارة أي شيء آخر وهو مفهوم شامل يمثل :
إدارة الوقت الخاص : وهو وقت الشخص الخاص به والذي يتعلق بواجباته ونشاطاته الشخصية
إدارة الوقت الذي يستغرقه العمل المناط له من قبل المؤسسة .

مشكلة الدراسة

تتحدد مشكلة الدراسة في السعي للكشف عن إدارة الوقت لدى مديري المدارس الثانوية الحكومية في محافظة الكرك وبيان اثر المتغيرات التالية ( الجنس،والمؤهل العلمي والخبرة الإدارية) على كيفية قضاء الوقت لدى مديري المدارس في انجاز المهام والأعمال المنوط بهم وبالتحديد فان الدراسة تسعى للإجابة عن الأسئلة التالية :
ما الوقت الذي يقضيه مديرو المدارس الحكومية الثانوية في محافظة الكرك في أداء المهمات والأنشطة المنوط بهم ؟
هل تختلف إدارة الوقت في أداء المهمات والأنشطة المختلفة لدى مديري المدارس الثانوية الحكومية في محافظة الكرك باختلاف (الجنس والمؤهل العلمي والخبرة الإدارية ) ؟

هدف الدراسة

تأتي هذه الدراسة لإبراز دور الوقت لدى مديري المدارس الثانوية الحكومية وأهميته في تحسين العملية التعليمية التعلمية وتطويرها من خلال استقصاء إدارة الوقت لدى مديري المدارس الحكومية في محافظة الكرك وبيان أهميتها.

أهمية الدراسة

تكمن أهمية هذه الدراسة كونها من الدراسات الحديثة التي تحاول إظهار أهمية الوقت لدى مديري المدارس الحكومية الثانوية في محافظة الكرك وبيان أهميته في أداء المهمات والأنشطة الإدارية المختلفة مما يستدعي الاهتمام بتفعيل دور مديري المدارس من خلال استثمار الزمن والوقت في تنفيذ أعمالهم بما يحقق أفضل عائد للعملية التربوية

مجتمع الدراسة
تكون مجتمع الدراسة من جميع مديري المدارس الثانوية الحكومية ومديراتها في محافظة الكرك للعام الدراسي 2002 م / 2003 م حيث بلغ عددهم ( 101 ) مديرا ومديرة يتوزعون على ( 101 ) مدرسة ثانوية حكومية

عينة الدراسة

تكونت عينة الدراسة من مديري المدارس الثانوية الحكومية ومديراتها بألوية ( قصبة الكرك والمزار الجنوبي والقصر ) في محافظة الكرك والبالغ عددهم ( 80 ) مديرا ومديرة حيث استجاب على أداة الدراسة ( 73 ) مديرا ومديرة من أصل ( 80 ) حيث بلغت نسبة الإعادة ( 91.2%) .

متغيرات الدراسة

الجنس: وله مستويان ( ذكر، أنثى).
المؤهل العلمي : وله مستويان ( بكالوريوس ، دراسات عليا ) .
الخبرة الإدارية : ولها ثلاث مستويات ( اقل من 5 سنوات ، 6 – 10 سنوات ، أكثر من 10 سنوات )



محددات الدراسة

اقتصرت الدراسة على عينة من مديري المدارس الثانوية الحكومية بألوية ( القصبة , المزار الجنوبي, القصر ) بمحافظة الكرك .
يقتصر تعميم نتائج هذه الدراسة على مجتمعها .

أداة الدراسة

قام الباحث باستخدام استبانه لقياس استجابات المديرين والمديرات في المدارس الثانوية الحكومية لكيفية إدارة الوقت والتي استخدمها بيدس ( 1995 ) إذ قام الباحث بإجراء بعض التعديلات اللازمة عليها .

صدق الأداة

للتأكد من صدق الأداة تم عرضها على عدد من المحكمين والمتخصصين في الإدارة التربوية وبلغ عددهم 10 وطلب منهم الحكم على درجة مناسبة الفقرات .

ثبات الأداة

للتحقق من ثبات الأداة تم استخدام طريقة الاختبار وإعادة الاختبار وبفارق أسبوعين بين التطبيق الأول والثاني وباستخدام معامل الارتباط بيرسون الذي بلغت قيمته ( 0.82 ) وهي قيمة مرتفعة وتعبر عن معامل ثبات عالي وبحساب معامل الاتساق الداخلي وفق كرونباخ ألفا فقد بلغت قيمته ( 0.84 ) .

المعالجة الإحصائية

للإجابة عن أسئلة الدراسة تم استخدام برنامج ( spss) لاستخراج ما يلي :
استخراج المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية لكل فقرة وكل مجال للإجابة عن السؤال الأول .
استخدام اختبار ( ت ) و ( manova ) لبيان اثر المتغيرات المستقلة على استجابة المفحوصين على كافة مجالات الدراسة وعلى الأداة ككل وذلك للإجابة عن السؤال الثاني .

مجالات الدراسة

المجال الأول: المجال الإداري ( إدارة الاجتماعات،تفقد الأبنية المدرسية،الأعمال الروتينية،تفويض السلطة والصلاحيات).
المجال الثاني : المجال الفني ( الزيارات الصفية،تخطيط الوقت وتنظيمه،) .
المجال الثالث : المجال الإنساني ( البعد الإنساني ) .

نتائج الدراسة
النتائج المتعلقة بالسؤال الأول :
ما الوقت الذي يقضيه مديري المدارس الثانوية الحكومية في محافظة الكرك في أداء المهمات والنشاطات والأعمال المنوط بهم ؟
وأظهرت النتائج إن موضوع إدارة الوقت ذو أهمية بالغة لدى مديري المدارس الثانوية في محافظة الكرك حيث جاءت المجالات التالية مرتبة تنازليا ( الفني ، الإداري ، الإنساني) وهذا يظهر أن هناك اهتماما بالغا لدى مديري المدارس الثانوية في محافظة الكرك للمهام المنوط بهم ، أما بالنسبة لأهمية الأبعاد الفرعية لمجالات الدراسة فقد أظهرت النتائج أن الأبعاد الفرعية جاءت مرتبة تنازليا وهي ( تفقد الأبنية المدرسية ، والزيارات الصفية وإدارة الاجتماعات والأعمال الروتينية وتخطيط الوقت والبعد الإنساني وبعد تفويض السلطة ) ويرى الباحث أن التفويض يجب أن يلقى الاهتمام البالغ في المدارس الثانوية الحكومية في الكرك بحيث يتم تفويض المعلمين بصلاحيات تتناسب مع حجم المهام التي يفترض أن يقوموا بها وتتفق هذه النتائج مع دراسات سابقة .
النتائج المتعلقة بالسؤال الثاني :
هل تختلف إدارة الوقت في أداء المهمات والأنشطة عند مديري المدارس الثانوية الحكومية في محافظة الكرك باختلاف ( الجنس،المؤهل العلمي،الخبرة) ؟
أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (α = 0.05 ) تعزى لمتغير الجنس.
عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى للمؤهل العلمي على مجالات الدراسة بأبعادها المختلفة ما عدا البعد المتعلق بتخطيط الوقت ، فقد أظهرت فروقا ذات دلالة إحصائية لصالح أفراد عينة الدراسة من حملة درجة الدراسات العليا وهذا يعزى إلى تقارب المؤهل العلمي بين المديرين والمديرات مقارنة بحملة درجة البكالوريوس ،أما فيما يتعلق بائر الخبرة الإدارية في إدارة الوقت لدى عينة الدراسة في أداء المهمات والأعمال المختلفة ، فقد أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة (α = 0.05 ) تعزى لمتغير الخبرة الإدارية على بعد تفويض السلطة ولصالح الأفراد من ذوي الخبرة من ( 6 – 10 سنوات ) ولعل ذلك يعود إلى التدريب المستمر الذي يتلقاه مديرو ومديرات المدارس الثانوية الحكومية في الأردن بشكل عام .

التوصيات

استنادا لنتائج الدراسة فان الباحث يوصي إلى :
دعوة العاملين في التخطيط التربوي لعمل برنامج تطويري لإدارة الوقت بحيث يطبق على مديري المدارس الثانوية في الأردن واعتباره إجباريا .
اعتماد مبدأ تفويض السلطة والصلاحيات للمعلمين .

اقرأ أيضا

خصائص النمو في المراحل العمرية المختلفة

التربية المدرسية واللامدرسية

أهمية التقويم التربوي في العملية التعليمية

الخريطة التربوية .. مفهومها وأهدافها ومراحل بنائها

التقويم التربوي والمنهاج التعليمي

مفهوم التخطيط التنفيذي التربوي … أنواعه وعناصره

الإشراف التربوي مهام ومعوقات

مجالات التقويم التربوي

المؤسسات التربوية ودورها في التنشئة الاجتماعية

مائة فكرة لإدارة سلوك الطلاب والطالبات

التخطيط التربوي .. مفهومه وأنواعه وفوائده وخطواته

كيف تحوّل الحصة المدرسية إلى متعة من خلال توظيف التقنيات الحديثة ؟

التربية وتحديات العولمة في القرن الحادي والعشرين

مبادئ القياس والتقويم في العملية التربوية

عن الكاتب

الأردن

كاتب علمي متخصص في تكنولوجيا الصناعات الكيماوية عضو الرابطة العربية للإعلاميين العلميين @amjad

عدد المقالات : 3376

اكتب تعليق

© 2018 Powered By Wordpress, Theme By alsatary hosting

© 2013 alsatary hosting السطري للاستضافة

الصعود لأعلى